مبادرة شبابية لدعم التعايش السلمي بالنيل الأزرق

 

الدمازين: الصيحة

نظمت رابطة شباب حي دار السلام       (قوقش)  بمحافظة الدمازين بإقليم النيل الأزرق اليوم مؤتمراً لدعم التعايش السلمي بمشاركة قيادات الإدارة الأهلية ممثلة في العمدة الأمين الكردي عمدة عمودية الهمج غرب والمانجل عبيد محمد سليمان أبو شوتال، والنقيب عبدالعزيز الشيخ، ممثل قيادة الفرقة الرابعة مشاة وعدد من القيادات المجتمعية والأعيان  وقطاعات الشباب والمرأة وعدد من الفرق الشعبية والتراثية وذلك بحي دار السلام ( قوقش) .

أساس التاريخ

وأكد المانجل عبيد محمد سليمان أبو شوتال، لدى مخاطبته المؤتمر أن السلطنة الزرقاء هي الأساس في تاريخ السودان ولديها ماضٍ تليد ورصيد زاخر في كيفية إدارة الدولة وتعد السلطنة الزرقاء الأنموذج الأمثل في التعايش السلمي وشعبها متسامح ومتعايش مع كافة المجتمعات، مشيراً إلى أن الأحداث الأخيرة التي شهدها إقليم النيل الأزرق فتنة أراد بها البعض هتك النسيج الاجتماعي إلا أن إرادة المولى عز وجل حقنت الدماء.

الوحدة والتكاتف

وجدَّد أبو شوتال الدعوة لأبناء وبنات السلطة الزرقاء للوحدة والتكاتف وتفويت الفرصة على المخذلين، مبيِّناً أن فترة وقف العدائيات فرصة للتفاكر ومعالجة الخلل وأن تباين واختلاف وجهات النظر محل احترام وتقدير وصولاً للمؤتمر العام المحدَّد له في ديسمبر القادم .

دعم التعايش

من جانبه أعرب العمدة الأمين الكردي عمدة عمودية الهمج غرب عن شكرهم لأصحاب مبادرة دعم التعايش السلمي، مؤكداً أن ما تم في الأحداث الأخيرة لم يكن مرضٍ بتاتاً لأن الجميع كان أسرة واحدة في الأفراح والأتراح وكافة مكوِّنات النيل الأزرق كانت تعيش في إلفة ومحبة على مر التاريخ.

أروع الأمثلة

وحيَّا الكردي الشيوخ والمواطنين النازحين بمنطقة دار السلام قوقش الذين ضربوا أروع الأمثلة في التعايش السلمي وهم تحت مظلة عمودية الهمج غرب وحمل الكردي قيادة الفرقة الرابعة مشاه مسؤولية حفظ الأمن والاستقرار.

المبادرة الشبابية

وفي ذات السياق قال النقيب عبدالعزيز الشيخ، ممثل قيادة الفرقة الرابعة مشاه الدمازين إنهم سعداء بالمشاركة في المبادرة الشبابية الداعمة للتعايش السلمي، مشيراً إلى أن النيل الأزرق عرفت بالتعايش السلمي على مستوى السودان ولم تشهد صراعات من قبل. وأكد عبدالعزيز أن القوات المسلحة السودانية مؤسسة قومية تقف على مسافة واحدة من الجميع وتضطلع بواجباتها في حفظ تراب الوطن وحماية أمنه واستقراره. وأضاف عبدالعزيز: إن الإدارة الأهلية بحنكتها وحكمتها قادرة على وأد الفتنة وإعادة النيل الأزرق لسيرتها الأولى أنموذجاً للتعايش السلمي والمحبة والتسامح.

دعم التعايش

الأستاذة بخيتة موسى، ممثلة المرأة بحي دار السلام ثمَّنت مبادرة الشباب لدعم التعايش السلمي، وأن المرأة أكثر سعادة بهذه المبادرة، وناشدت الجميع بضرورة تعزيز التعايش السلمي وقبول الآخر وتعهدت بدعم المبادرة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى