السيول بالنيل الأبيض.. أوضاع مأساوية وتدخلات ضعيفة

 

 

النيل الأبيض: أحمد جبريل التجاني   23  اغسطس 2022م

مازالت الأوضاع جنوب النيل الأبيض بذات السوء، حيث لم تصل مساعدات غذائية وإيوائية كافية مع الأعداد الكبيرة من المتضررين الذين ينتشرون في دائرة واسعة من محلية السلام جنوب الولاية. وفي زيارة قصيرة لم تشمل جميع المناطق المتضررة وقف رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، علي الأوضاع بالنيل الأبيض واستمع إلى تقرير من والي الولاية المكلف حول حجم الكارثة، ووجه البرهان بوضع مصلحة المواطن فوق كل اعتبار وتقديمها على جميع القضايا بما يكفل له الحياة الكريمة والمستقرة.

زيادة الضرر

وشدَّد البرهان على معالجة كافة الترع و المصارف التي قد تتسبب في زيادة الضرر على المتأثرين بالسيول والأمطار بالولاية، وفوَّض سيادته واليا النيل الأبيض والجزيرة لمعالجة الإشكالات التي من شأنها تهديد سلامة المواطن وأمنه ومعيشته وقدَّم رئيس مجلس السيادة دعماً للمتأثرين بالسيول والفيضانات ومعينات العمل اللازمة.

مسار المياه

وقال والي النيل الأبيض عمر الخليفة عبدالله، في تصريحات لـ(الصيحة): إن رئيس مجلس السيادة تفقد مسار المياه في ترعة سكر النيل الأبيض رفقة وزير الري ومهندس الري بالمشروع ووجه بتوفير الإيواء من خيم ومشمعات وناموسيات والغذاء للمتضررين بالولاية، إضافة إلى توجيه سلاح المهندسين وولاية الجزيرة بفتح الطرق للمناقل مع طريق مدني شرقاً وطريق الأعوج بالنيل الأبيض شمال المناقل لتسهيل الحركة.

البُنى التحتية

تتخذ بعض مياه الأمطار والسيول من غرب ولاية الجزيرة طريقها بقرية كرري إلى النيل الأبيض نزولاً بمنطقة شهيرة تدعى (الضلمة) وتحسباً للكوارث والأضرار التي يتوقع أن تخلفها بالمنطقة عطفا على أحداث غرق المناقل وقراها وكميات المياه الضخمة المتوقع نزولها للنيل الأبيض، تفقد ماهر محمد حمد، وزير البُنى التحتية والتنمية العمرانية ونائبه الطيب محمدالحسن مدير إدارة البُنى التحتية العمل الجاري في إنشاء السدود والردميات لوقاية مدينة الشوال والقرى المجاورة لها ومتابعة كمية المياه المتدفقة من المناقل ووضع الاحتياطات اللازمة في حال ارتفاع مناسيب المياه.

خور أبو حبل

ظل خور أبو حبل في موسم فيضانه يهدِّد عشرات القرى التابعة لمحلية تندلتي جنوب غرب ولاية النيل الأبيض محدثاً أضراراً كارثية بالزرع والضرع ومساكن الأهالي، وزارة البُنى التحتية ضمن إجراءاتها الاحترازية لمقابلة موسم الفيضان والسيول تابعت إيمان حمزة مدير الطرق بالولاية سير العمل في الجسور الواقية لمدينة تندلتي تحسباً لفيضان خور أبو حبل الذي وصل إلى المحلية ووقفت على انسياب المياه ومقاساتها  وتفقدت قرى الرواشدة والعبيساب وحفير أم تابت القريبة من مجرى الخور ووجهت بتعلية الترس الواقي لتلك القرى وتأتي هذه المتابعة للاطمئنان على الوضع ووضع الاحتياطات اللازمة في حال ارتفاع منسوب المياه.

أوضاع مأساوية

على صعيد ذي صلة سيَّرت أمانة الزكاة بالنيل الأبيض قافلة مساعدات إنسانية للمواطنين الذين تأثروا بالسيول والأمطار بقرى وفرقان وحدة المقينص الإدارية بمحلية السلام الذين يعيشون أوضاعاً مأساوية بعد أن فقدوا المأوى والزرع ونفوق أعداد كبيرة من الثروة الحيوانية بسبب السيول. وقال نجم الدين محمد أحمد، مدير الموارد البشرية بالزكاة في تصريح صحفي أن القافلة تشتمل على مواد غذائية (1341 جوال ذرة، 670 جوال عدس، و1340 جوال سكر)، مشيراً إلى أنها البداية لدعم المواطنين الذين فقدوا المأوى والغذاء، والكساء بالقرى المتأثرة بمحلية السلام وستواصل الزكاة دعمها للمتضرِّرين عقب إكمال الإحصائيات وتقييم الموقف، وأشار إلى أن الدفعة الأولى من دعم الديوان بلغت أكثر من 51.285.000 جنيه، وأكد أن هذه القافلة ستليها قوافل إضافية خلال الأيام القادمة لبقية المناطق المتأثرة بالولاية.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى