جنوب كردفان .. هبيلا نداء الخدمات والطريق

 

تقرير: عبد الوهاب أزرق     4 يوليو 2022م

في العام ٢٠١٠م، أصدر والي جنوب كردفان -حينها- مولانا أحمد محمد هارون، قراراً بتقسيم محلية الدلنج إلى محليات الدلنج، القوز، دلامي وهبيلا، ومثلها بعض المحليات الأخرى الجديدة بفلسفة تقدُّم الخدمات وتقصير الظل الإداري، تلك الخطة لم تلق النجاح الكافي في بعضها لجهة غياب التنمية الحقيقية، ونقص الخدمات الأساسية من تعليم، صحة، مياه، كهرباء، ترقية البيئة الحضرية والحاجة للنهوض بالمجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعمرانية كافة.

هبيلا الإنتاج

محلية هبيلا التي تشتهر بالأراضي الزراعية الشاسعة وبها الإدارة الزراعية المطرية، ومشاريع كبيرة داخل وخارج التخطيط، ظلت ترفد الولاية بالمحاصيل الزراعية، وتمثل مهد الإنتاج الزراعي  عطفاً على الثروة الحيوانية، ويشكِّل  الرعي والتجارة مهن للسكان بجانب الحرف الأخرى.

نقص الخدمات

منذ إنشائها ظلت محلية هبيلا بإدارياتها هبيلا، كرتالا، حجر الجواد  والكرقل تعاني من نقص الخدمات المتمثلة في مشكلة التفلتات والسرقات، المعاناة في تأمين الموسم الزراعي، وعدم توفر المياه النقية وشحها، لاعتمادها على الحفائر التي تنضب وبعض المضخات اليدوية والدوانكي  تتعرَّض للاستهلاك من الإنسان والحيوان، كما تعاني المدارس من نقص الإجلاس والمعلم والكتاب، وتفتقد المحلية إلى الكهرباء القومية، حيث يتوفر وابور واحد فقط برئاسة المحلية، كما يعاني المستشفى الوحيدة من نقص الكوادر الطبية والاختصاصيين.

سوء الطريق

يعاني مواطن المحلية في التنقل خريفاً عبر طريق هبيلا – الدلنج حيث تآكلت الردمية وانهارت المزلقانات، وأصبحت الحفر والخيران تعيق الحركة خريفاً. أما الإداري لمدينة هبيلا مهدي علي تيراب، يقول لـ(الصيحة): ما يؤرِّق الإنسان في محلية هبيلا سوء الطريق الذي من أول مطرة ينقطع، واستبشر المواطن خيراً بتوقيع عقد تنفيذ الطريق، ونأمل في بداية التنفيذ.

الموسم الزراعي

قضايا وإشكاليات ونقص الخدمات وضعتها (الصيحة) على منضدة المدير التنفيذي للمحلية الأستاذ فيصل المأمون، الذي أوضح أن الموسم الزراعي بدأت بشرياته بحركة الآليات الزراعية وهطول الأمطار، ووصول الوقود، كاشفاً أن الأراضي الصالحة للزراعة تقارب المليون فدان بدخول مناطق جديدة بشمال وغرب المحلية. وأوضح المأمون أن الأوضاع الأمنية تشهد أياماً أفضل، ويبذل اللواء “٥٣” مشاة، جهوداً في الأمن والاستقرار، وأضاف: تم تخصيص عدد “٢٢” عربة، لتأمين الموسم الزراعي بنقاط ثابتة ومتحرِّكة، وسوف نقوم بحملة لإخراج الرعاة من المشاريع المخططة، ومنع الزراعة في المراحيل والمسارات والمخارف والمصايف والنزل، لنحافظ على حق الجميع.

العطش ونقص الماء

كشف المدير التنفيذي أن محليته واجهت هذا العام مشكلة العطش بمناطق الكرقل، السماسم، القراديد  والجبال الستة،  نسبة لنضوب الحفائر التي لم تمتلئ العام الماضي لقلة الأمطار، مبيِّناً عن تجاوز المشكلة بتوفير عربة تانكر للمياه، وتدخلات ديوان الزكاة، والمنظمات وأبناء المحلية، بتوفير طلمبات غاطسة، أملاً أن تحل المشكلة جذرياً.

قضايا التعليم

لفت المأمون أن امتحانات الشهادة الثانوية انتهت بسلام ودون مشاكل، حيث امتحن طلاب وطالبات المحلية بمدينة الدلنج، و فيما يتعلق بامتحانات مرحلة الأساس امتدح فتح مركز بإدارية حجر الجواد لأول مرة بعد “١٣” عاماً، بجلوس “٣٥٠” تلميذاً وتلميذة، وقوبل ذلك بفرحة من المجتمع  والمواطن.

نقص الاختصاصيين

كشف المدير التنفيذي أن الأوضاع الصحية مستقرة بلا مشاكل، وتابع المستشفى متكامل وينقصه الأطباء، والاختصاصيين، مشيراً إلى أن اللواء “٥٣” وعد بفريق طبي يكون نواة للسلاح الطبي، وأضاف: توجد مراكز صحية بالوحدات الإدارية  ونعمل لمستشفى “حجر الجواد”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!