جنوب كردفان إضراب معلمي كادقلي الكبرى.. معاناة الطلاب والتلاميذ

 

 

تقرير: عبد  الوهاب أزرق

واقع  التعليم  في جنوب كردفان ظل يقف في ذيل ولايات  السودان، ونتيجة  الشهادة  الثانوية والأساس كل  عام  تبرهن ذلك،  وتدهور  التعليم يرجع  إلى  عوامل ضعف الدعم  للتعليم، البيئة  المدرسية، نقص  التدريب، نقص  الكتاب  المدرسي والإجلاس، عزوف  الطلاب  عن التعليم، التسرب، واتجاه  الطلاب  إلى أعمال  أخرى  لمساعدة  الأسر، عدم  المتابعة  الأسرية للتلاميذ، وعطفاً  على  الظروف  الآقتصادية  والأمنية والسياسية، والاجتماعية. وضع ظل  لسنوات هكذا..هذا  العام  تفجَّرت  قضية  حقوق  المعلمين بمحليات كادقلي  الكبرى ما خلق تحدياً  حقيقياً  لاستكمال  العام  الدراسي بالإضراب الذي  بدأ  منذ  بداية أبريل ما أعاق  العملية  التعليمية برمتها.

الحقائق الغائبة

لمقابلة الوضع وسرد  الحقائق، والعام  الدراسي في  خواتيمه أقامت  حكومة  الولاية  مؤتمراً صحفياً بأمانة  الحكومة  تحت:” عنوان إضراب  المعلمين  بكادقلي  الحقائق  الغائبة” أوضحت فيه    المطالبات والإجراءات والدفعيات والإيفاء كافة، من جانب  وزارة  المالية لمعظم  المطالب  والاستحقاقات.

غير  مبرِّر

مدير عام  وزارة التربية والتوجيه  الدكتور جابر، أبان إلى  تقديم  لجنة  المعلمين  بكادقلي  الكبرى لمطالب تتعلق  بمتأخرات العام  2020م، ومسار القضية وما  تم دفعه  للمعلمين، كاشفاً  عن  دفع  أكثر من 90% من  المطالب، واصفاً  الإضراب  بغير  المبرِّر، لجهة معاناة  التعليم  والظروف  التي  تعيشها  الولاية وواقع  التعليم.

جهود  متواصلة

وأوضح  نائب  والي  جنوب كردفان  مولانا  الرشيد عطية، عن  لقائه بلجنة  المعلمين، ووزارة  المالية، و وزارة  التربية والتوجيه ضمن  جهوده لاحتواء  القضية، وأضاف  ما تم  دفعه كفيل برفع  الإضراب ومواصلة ما تبقى من  العام  الدراسي، لافتاً إلى  أن  حكومة  الولاية قامت بواجبها  وزيادة، وأردف الالتزام  بالمتأخرات  يلي  وزارة المالية الاتحادية.  وشدَّد عطية،  على ضرورة قيام  مؤتمر  للتعليم  لوضع  المعالجات  اللازمة لتحسين المؤشرات  التعليمية والتربوية، ونبَّه إلى  أن  التعليم  هو  الحل لمشاكل  الولاية .

إيفاء بالمتأخرات

والي  جنوب كردفان موسى جبر محمود، كشف عن تنفيذ حكومة  الولاية لمنشور إزالة  التشوُّهات  في  الهيكل  الراتبي، والشروع في  الاستجابة  لمطالب  المعلمين  التي  وصفها بالمشروعة وتم الالتزام  والإيفاء بكل ما  جاء  بمذكرة  المعلمين. وأكد  جبر، عدم  دفع  متأخرات العام 2020م، لكل العاملين بالولاية البالغة 700 مليون جنيه، نصيب  المعلمين  منها  يفوق 355 مليون جنيه، لافتاً إلى  أن الالتزام  خاص  بوزارة المالية  الاتحادية.

تمييز إيجابي

وكشف جبر،  عن  دفع  الولاية لأكثر من 136 مليون جنيه، وأوفت الولاية  بمعظم  المطالب للمعلمين،  إلا أن اللجنة قابلت ذلك  بمزيد من التصعيد، وأردف بالولاية 20 ألف  عامل، لم  يصرفوا المتأخرات  منذ 2020م، وحظى  المعلمون بتمييز  إيجابي في  الالتزامات.

إجراءات قانونية

وشدَّد  جبر،  أن  الولاية سوف  تتخذ جملة  من الإجراءات  في  قانون الخدمة المدنية لحفظ  حقوق الطلاب والطالبات والتلاميذ والتلميذات وأولياء  الأمور جراء  توقف  الدراسة منذ  مطلع أبريل الماضي، موجهاً  التربية والتوجيه  بحجز مرتبات  المعلمين المضربين عن  العمل مع  حساب أيام  الغياب وتطبيق قانون  محاسبة  العاملين بالخدمة  المدنية .

تسييس المطالب

ووصف  جبر، الإضراب بالسعي  إلى لي ذراع الحكومة وتسييس المطالب  والجنوح  نحو تحريض  المعلمين  من محليات  الولاية الأخرى، داعياً  لجنة  المعلمين لتحمُّل  مسؤولياتها والنظر  بإيجابية لما  تحقق من  مكاسب.

وضع خطير

وضع خطير قد  ينسف  العام  الدراسي في محليات كادقلي الكبرى  التي تتمسَّك  بالمطالب،  وحكومة  الولاية  التي  ترى المتأخرات  شاملة  لكل الولاية وشأن  اتحادي ولكل العاملين  وليس  المعلمين  وحدهم، وحتى  حل  المعضلة تظل معاناة  الطلاب والطالبات والتلاميذ والتلميذات قائمة، وهم  الضحية وامتحانات الشهادة الثانوية والأساس على  الأبواب، في  ولاية هي  الأحوج للتعليم للنهوض من كبوتها.

فتح المدارس

إلى ذلك أعلنت وزارة التربية والتوجيه بجنوب كردفان عن فتح المدارس بجميع محليات الولاية يوم  الخميس، أمس،  ودعت الوزارة التلاميذ والطلاب و المعلمين التوجه لمدارسهم لمواصلة العام الدراسي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!