الفاضل التوم” يروي تفاصيل اعتدائه على نائب رئيس الهلال بـ”علبة الدبابيس”

الخرطوم : الصيحة

 

سرد “الفاضل التوم” عضو لجنة التطبيع بنادي الهلال والموقوف بأمر اللجنة، أحداث الاجتماع الأخير الذي شهد اعتداءه على زميله في اللجنة ونائب الرئيس “الطاهر يونس”.

 

جاء ذلك عبر استضافته ببرنامج “زمن إضافي” والذي يقدمه الزميل “حسن فاروق” عبر إذاعة “هلا” أمس الأحد.

 

وقال الفاضل: “الاجتماع كان مخصصاً لمناقشة مشكلة الإضاءة بعد وصولها ناقصة بجانب تأكيد مكتب تركي آل الشيخ بإسبانيا صعوبة وصول وفد الشركة الى السودان بسبب تحذيرات الدولة لرعاياها، واقتراح تولي الهلال لعملية تركيب الإضاءة بابتعاث فنيين إلى إسبانيا”.

 

وأضاف: “هذا ما اعترضت عليه لأنه سيفقد الهلال ضمان السلامة والاستمرارية، كما أنني كشفت عن أن التحذيرات المزعومة من الخارجية الإسبانية تخص دولة جنوب السودان والتي تحدثت عن الأمطار وأحداث أعالي النيل”.

 

واسترسل قائلاً: “لقد تم الاستهبال علينا من قِبل مكتب تركي الذي يديره مصريون بإسبانيا، ورغم ذلك كان الطاهر التوم يدافع عنهم دفاعاً مُستميتاً”.

 

ثم أردف بقوله: “الطاهر توتّر وعلا صوته، ثم قام من كرسيه موجهاً اليّ سيلاً من الشتائم، ورغم تحذيراتي لم ينته، بل قام من كرسيه متجهاً اليّ”.

 

وأكمل: “أنا لم أقم من على الكرسي، وكنت في حال دفاع عن النفس، فالتقطت صندوق الدبابيس وضربته به”.

 

وواصل الفاضل قائلاً: “اعتقد انني تصرّفت تصرفاً خاطئاً، وأنا اعتذر لجمهور الهلال عمّا بَدَرَ مني، أما للطاهر فقد بلغني منه مدىً بعيداً بإساءاته، ومُستعدٌ للبلاغات”.

 

ثم مضى بقوله: “لن استمر مع اللجنة، وسأتقدم باستقالتي الى الاتحاد العام، المجلس لم يحاول حتى إصلاح ذات البين وسارع في قرار الإيقاف حتى بدون تحقيق”.

 

واختتم: “حتى محاولة العليقي الخجولة تم إخمادها من المجلس، لأنّ بعض العناصر ترى في ذلك فرصة للتخلُّص من كلينا، لأنّني والطاهر يونس من أصحاب الأصوات العالية”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!