“الثورية”: مبادرتنا لإنقاذ البلاد وانتشالها من الانهيار الوشيك

الخرطوم- الصيحة

أعلن عضو مجلس السيادة، رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، عن وضع الجبهة خارطة طريق للقاء كل المكونات السياسية  خلال اليومين القادمين وذلك خلال مبادرة الجبهة لحل الأزمة السودانية تحت شعار “السودان أولاً”.

وأوضح إدريس بحسب (سونا)، أن الحوار الذي تتبنّاه الجبهة الثورية لحل الأزمة السودانية يتم في مرحلتين وأهمها الجزئية التي  تسبق المرحلة الأولى وتم  تسميتها إجراءات بناء الثقة وتهيئة المناخ وهي ثلاثة إجراءات؛ أولها إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين من قوى الثورة، لاسيما أعضاء لجنة التمكين السابقين، ووقف العنف ضد المتظاهرين السلميين، ورفع حالة الطوارئ وتشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق لكشف من يقتل المتظاهرين والجهة التي تسببت في ذلك.

وقال إدريس إن تلك الإجراءات المعني بها المكون العسكري، وعليه أن يشرع في إطلاق سراح المعتقلين ورفع حالة الطوارئ لبناء الثقة والدخول في حوار بناء بين أطراف الوثيقة الدستورية، الحرية والتغيير والمكون العسكري وأطراف السلام ولجان المقاومة وكل قوى الثورة الحية لتشكيل الحكومة وذلك لمعالجة الأزمة التي أفرزتها القرارات الأخيرة والعودة للوثيقة الدستورية والمسار الديمقراطي.

وأكد عضو السيادي، أن الغرض النهائي من المبادرة هو إنقاذ البلد وانتشالها من الانهيار الوشيك، وضرورة الإسراع في تنفيذ المبادرة لقطع الطريق على عودة المؤتمر الوطني وسيادته على المشهد وحتى نتمكن من تحقيق الانتقال الديمقراطي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى