جنوب كردفان: صحة التضامن بحاجة إلى علاج

 

عبد الوهاب أزرق     7مارس2022م 

على الجزء الجنوبي الشرقي من ولاية جنوب كردفان وعلى الحدود مع دولة جنوب السودان، وولاية النيل الأبيض، تقع محلية التضامن وعاصمتها الترتر ، موقعها جعل المحلية بعيدة عن عاصمة الولاية في كادقلي ، وفي فصل الخريف تنقطع عن مركز الولاية لعدم وجود الطرق المسفلتة بالمحلية ، وفي فصل الصيف تعاني من نقص الخدمات ، وخاصة في المجال الصحي حيث توجد مستشفى الترتر، وبعض المراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة تعاني من الضعف في مجال تقديم الخدمات الصحية ما ادى الى مطالبة مواطني المحلية بتوفير الخدمات الصحية ، وعكس معاناتهم علّها تجد الحل الناجع من الجهات الصحية ، لأجل  توقف التدهور الصحي في المحلية المتخمة باللاجئين من دولة جنوب السودان والنازحين.

وضع متدهور

الوضع الصحي المتدهور يبدأ من المراكز الصحية بالوحدات الإدارية التي تحتاج للكثير لتؤدي دورها كاملاً، وتقدم الخدمة الطبية للمواطن.

ويقول المساعد الطبي لمركز صحي إدارية وكرة حسن يوسف إدريس: “تم نقلي للمركز الصحي بوكرة واستلمت العمل يوم 6 يناير الماضي ، ووجدت الوضع متدهورا لجهة عدم وجود الكوادر حيث تم نقلهم من المركز ، واضاف لا يوجد معاون صحي ، في ظل انعدام الفرّاش ، والعهدة بسيطة . واضاف تم إحضار معاون صحي غير معين رسمياً ، ليس لديه حافز ولا اعاشة ولا نثرية ، استلم العمل وبعد يومين  عاد إلى الترتر ، وسلم المفتاح لمدير الخدمات الصحية بالترتر ، واضاف الآن المركز مغلق لا يوجد تأمين منذ 6 فبراير الماضي وحتى الآن . ويضيف إدريس ان مركز صحي وكرة الآن بلا معمل لعدم وجود الفني ومنظار الفحص ، وقال ان الخدمات المعملية كلها معدومة”.

مقارنة وحقائق

وقارن إدريس بين الوضع بمركز وكرة في العام 2018م حيث كان يعمل به قبل نقله ، وبين عودته الآن ، فقال كان المركز يقدم الخدمة الصحية عبر الوزارة والتأمين الصحي ، وتابع كانت به خدمات التغذية ، والتحصين ، الخدمات المعملية ، ويوجد ممرض وفراش ، والانارة تعمل 24 ساعة عبر الخلايا بالطاقة الشمسية، وتوجد صيدلية التأمين الصحي ، الآن الخدمات المعملية متوقفة تماما ، اما الممرض والفراش غير متوفرين ، وأردف إدريس “زمان كنا نستقبل بين 60 – 70 مريضا بالمركز ، لجهة ان الريف واسع ، والآن العنابر ما شغالة”.

نقل الكوادر

مدير الخدمات الصحية بمحلية التضامن محمد الفاضل قال إن بعض المراكز الصحية متوقفة عن العمل بسبب نقل الكوادر، وكشف أن المحلية بها دكتور عمومي فقط، و”3″ كوادر طبية، وزاد عملنا كشف تنقلات لبعض الكوادر التي لها اشكاليات متعلقة بالدواء واستمارات التأمين الصحي، وتم تشكيل لجنة تحر بمتابعة المدير التنفيذي للمحلية ، وأضاف ان المعمل في وكرة متوقف عن العمل تماماً.

لا استجابة

وعن توقف الخدمة المعملية بالمراكز الصحية، قال مدير الخدمات الصحية بمحلية التضامن رفعنا الأمر لكادُقلي ولكن لا استجابة ، وتابع التأمين الصحي يشتري الخدمة عبر المراكز الصحية والمعامل غير متوفرة. وتساءل مدير الخدمات الصحية بالقول المراكز الصحية تقدم الدواء بدون معمل، كيف ذلك؟.

صورة قاتمة

ورسم الفاضل، صورة قاتمة وبائسة لحال مستشفى الترتر برئاسة المحلية وقال المستشفى غير مكتمل، قائلا: “لو شفتها والله تبكي” ، العنابر بلا لحافات، لا كهرباء سواء بالليل او النهار ، لا توجد امكانيات ، العملية الكبرى منتهية ، وتربيزة الولادة بها صدأ ، السيراميك مكسر، وتابع: “الوضع سيئ جدا محتاجين لكل شيء”. وكشف ان المحلية بها طبيب عمومي واحد يعمل 24 ساعة بلا نوم، وتغطي المستشفى كل المحلية من الطمر والسراجية وجديد الى المقينص وحتى الحدود مع جنوب السودان ، حيث يوجد “8” آلاف لاجئ ، و”4″ آلاف نازح ، وقال يوجد “3” مساعدين طبيين بالوحدات الإدارية، ورابع بلغ سن المعاش معين مؤقت لسد النقص.

مناشدة ونداء

وناشد مدير الخدمات الصحية بمحلية التضامن، جميع الجهات ذات الصلة بدعم مستشفى الترتر والمراكز الصحية بالوحدات الإدارية، بمحلية بها لجوء ونزوح ، تحتاج إلى الدعم والسند في كل شيء، ولفت عندما يزور احدٌ المنطقة ويقف على الحال وخاصة منظمات الأمم المتحدة تردد “الوضع الإنساني ردئ”. فيما ذرف البعض الدموع من كآبة المنظر وسوء المشهد”.

مراكز خاصة

ولعل في إطار تقديم الخدمات الصحية والطبية توجد مراكز خاصة تقدم العلاج للمواطنين وتتوفر بها المعامل والفحوصات ، وبعضها تعاقد معه التأمين الصحي لتقديم الخدمة لحملة البطاقات ، فيما يعاني من لا يملك بطاقة او ثمن فحص ودواء من البسطاء والفقراء والمساكين.

توضيح واستجابة

ولكن مدير الخدمات الصحية بالتأمين الصحي بالولاية الدكتور يونس محمد فرج الله أوضح أن التأمين الصحي يقدم الخدمة بمحلية التضامن في “6” مراكز صحية وهي مركز صحي الريان الخاص بوكرة ، ومركز صحي يستشفون الخاص بالترتر ، بجانب مستشفى الترتر ، ومراكز وكرة ، وبلولة ، وأم الخيرات الحكومية.

وعند سؤاله عن عدم توافر الخدمات المعملية ببعض المراكز الحكومية، أجاب بالقول إنّ توفير المعدات من مسؤولية وزارة الصحة  والتأمين يشتري الخدمة ، مُعلناً عن استجابته لتوفير المعدات والمطلوبات المعملية ، لجهة وجود برنامج تقوية النظام الصحي بالتأمين الصحي ، وطلب كتابة طلب بالاحتياجات رفعت لرئاسة التأمين عبر المحلية ، واعداً بتوفير المطلوبات فورياً، وكشف فرج الله عن توفيرهم جهاز الموجات الصوتية لمستشفى الترتر، وجارٍ توفير جهاز ضغط الدم. عموماً الوضع الصحي الراهن بمحلية التضامن يحتاج إلى علاج للصحة بأسرع فرصة وسد النقص الحاد في الكوادر والمعامل والبيئة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!