هل يكرّس تقرير فولكر الفرقة والانقسام بين السودانيين؟

الخرطوم- الصيحة

يتخوّف كثير من المحللين والمراقبين للوضع الانتقالي في السودان، من أن يكرّس تقرير فولكر بيرتس “المسمى بالورقة التلخيصية حول المشاورات التي أجرتها البعثة الدولية لدعم الانتقال في السودان يونيتامس”، الفرقة والانقسام بين السودانيين ويزيد الأمور تعقيداً.

ومن أبرز التساؤلات التي خلّفها التقرير لدى العديد من الأوساط السياسية والأكاديمية، تجاهله لدعوات التوافق الوطني التي ظل ينادي بها غالب السودانيين وقواهم المجتمعية والسياسية.

بينما يرى دبلوماسيون، أن هدف التقرير كان يرمي إلى استدامة التدخلات الأجنبية في الشأن الداخلي السوداني، بتبني تفسير للراهن يتفق مع مواقف البعثة، وخلفياتها.

وقد أثار التقرير حفيظة البعض واعتبره إعادة استعمار السودان من جديد، حيث أصدرت  حملة سودانيون من أجل السيادة الوطنية (سما) بياناً في هذا الخصوص، أكدت من خلاله على موقفها المبدئي الرافض للحلول الأجنبية باسم الأمم المتحدة، كونها مظهراً من مظاهر الاستعمار الحديث الذي يتغطى بمسوح المنظمة الدولية لفرض هيمنته على الشعوب تحقيقاً لأطماع ظالمة تتخذ من حالة التفرق والهشاشة مدخلاً لزرع الفتنة بين مكونات الوطن السياسية والإجتماعية بغرض إضعافه وتمزيقه وتفتيت وحدته واستدامة عدم استقراره تمهيداً للانقضاض عليه وسلب خيراته.

وقال الخبير القانوني د. عوض جبريل، إن تجاهل تقرير البعثة لموضوع الانتخابات وعدم إعطائه أولوية لازمة باعتبار أن العملية الانتخابية هي جوهر الديمقراطية، لا يساعد في دعم عملية الانتقال والتحوّل الديمقراطي في السودان، وأشار إلى أنه بالمقابل تبنى التقرير مواقف حزبية بعينها لا ترغب في الانتخابات، مع وضع العراقيل والاشتراطات، الأمر الذي يطيل أمد الفترة الانتقالية.

كما يأتي الحديث عن السلام وإكمال العملية السلمية بالتفاوض مع الحلو وعبد الواحد نور دون إبداء أية توجهات لدعم اتفاق جوبا لسلام السودان والمساعدة في تنفيذه وتقديم التسهيلات والمشورة لإكمال تنفيذ الترتيبات الأمنية بأنه نوع من استمرار منهج الخداع، وتجاهل السلام.

لقد بات واضحاً للجميع أن تقرير فولكر بيرتس رئيس بعثة (يونيتامس) يسعى لتكريس الانقسام وسط السودانيين أكثر من المساعدة على حل الأزمة السياسية في البلاد، فهل باستطاعة السودانيين فضح وإسقاط حقبة الاستعمار الحديث بإرادة موحدة وصف وطني جامع يحدّد للوطن حاضره ومستقبله وفق رؤية شعب السودان قاطبةً، وإبعاد الحلول الأجنبية التي تصب الزيت على النار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!