صلاح الدين عووضة يكتب : دولاب ودبُل!!

13يناير2022م 

فماذا ينقص إذن؟..

ماذا بعد الدولاب وسرير (الدبُل)؟..

ما ينقص هو (التسريحة) فقط لتكون – من ثم – غرفة نوم مكتملة الأركان..

ونشرح عبر (فلاش باك)..

فقد كانت تظاهرة طلابية حاشدة… وشخصي الضعيف بين ذاك الحشد..

الضعيف جسداً – وفكراً – وقتذاك..

فلماذا كنت ضئيلاً وزملائي يبدون أكبر مني أجساماً وعقولاً؟… لست أدري..

كل الذي أدريه أنني كنت أصرخ معهم..

كنت أصيح بملء حلقومي ويملؤني الحماس (من صوف راسي لي كرعي)..

أصيح وأهتف معهم: لا أمريكا ولا دولاب..

ولم أقف مع نفسي لحظة واحدة لأسألها: وما علاقة الدولاب بهذه التظاهرة..

فقد كنت مندفعاً مع حشدٍ لم يقف هو ذاته لحظة واحدة..

أو اللحظات الوحيدة التي كان يقف فيها عندما تستقبلنا بعض النسوة بالمشروبات..

بجرادل الماء… والليمون… والكركدى..

وكنت أتجرع كوب المشروب بلذةٍ تضاهي لذة إحساسي بأهميتي الشخصية..

إحساسي بأنني مناضلٌ ذو شأن..

مناضل من أجل ماذا؟… لا أدري… بمثلما لا أدري ما علاقة الدولاب بالنضال..

هذه قصة الدولاب… ونأتي الآن لقصة (دبُل)..

ففي الأيام تلك نفسها نُقل إلينا معلمٌ من عطبرة… وما كنت أعرف اسمه..

وفي اليوم التالي سمعت عبارة الحصة (دبل)..

فدخل علينا ذاك القادم من عطبرة… وكانت حصته طويلة… طويلة جداً..

فقلت لأهل البيت أن أستاذاً ثقيلاً اسمه دبل نُقل إلينا..

وكانت جارتنا منيرة حاضرة فضحكت… وقالت (وما معاه دولاب وتسريحة؟)..

ثم علمت بعد ذلك أن كلمة دبل تعني حصتين في حصة..

وظل هذا حالي في كل تظاهرة طلابية صرخت فيها… لا أدري سببها..

ولا أدري أيضاً سبب صراخي..

والتظاهرة الوحيدة التي شاركت فيها بوعي – وعن وعي – ثورة أبريل..

والبارحة استمعت لأحد ممثلي لجان المقاومة..

ثم ثانٍ فثالث في اليوم نفسه؛ فقلت في سري ما شاء الله عليهم هؤلاء الشباب..

فما من مقارنة – تظاهراتية – بيني وبينهم..

رغم فارق السن؛ فقد كنت يافعاً… وهم في العشرينات من أعمارهم..

وربما المقارنة الوحيدة في الخلاصات..

فحين كانوا يُسألون عن الجهة المدنية التي تُسلم إليها السلطة يتلجلجون..

وأشفقت عليهم كإشفاق مذيعي القنوات المستضيفة لهم..

وقال أمثلهم طريقةً إنهم بصدد وضع رؤية سياسية متكاملة ستُعلن قريباً..

طيب وماذا إلى حين اكتمال هذه الرؤية؟..

بمعنى نفترض أن من بأيديهم الأمر الآن قالوا لهم: هلموا نسلمكم السلطة..

فهل سيكون ردهم (لا؛ استنوا شوية؟)..

إذن فلماذا لا (تستنى شوية) التظاهرات هذه إلى حين أن تتبلور الرؤية؟..

في (الحتة دي) أجد تشابهاً بيني وبين هؤلاء..

فلا فرق يُذكر بين (ولا دولاب) وبين إجاباتهم عن سؤال (تُسلَّم لمن؟)..

أو بين (جابوا لينا أستاذ ثقيل اسمه دبُل)..

والآن قد يسألني البعض سؤالاً مشروعاً… ولهم كل الحق في طرحه..

لماذا كنت تشارك في تظاهرات لا تعلم كنهها؟..

وجوابي سيكون من واقع هذا (الفلاش باك)… ومن واقع لغة جيل اليوم..

اسألني (دبُل)!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!