لجنة المصالحات بالدعم السريع تقود مكونات “مستري” لتوقيع اتفاق صلح

الجنينة- الصيحة

تمكّنت لجنة السلم والمصالحات بقوات الدعم السريع، بحضور والي الولاية ولجنة الأمن والإدارة الأهلية برئاسة السلطان سعد عبد الرحمن بحر الدين اليوم، من قيادة المتخاصمين “القبائل العربية وقبيلة المساليت” لإبرام إتفاق صلح شامل بوحدة مستري الإدارية التابعة لمحلية بيضة بولاية غرب دارفور.

الدعم السريع

وثمن والي غرب دارفور الجنرال خميس عبد الله أبكر، مجهودات لجنة السلم والمصالحات والدور الكبير الذي لعبته للوصول إلى هذا الاتفاق، مشيراً إلى أن حكومة الولاية بدأت بدايةً صحيحة، مؤكداً أنهم جاءوا عبر اتفاق جوبا لسلام السودان من أجل تنمية الولاية.

وتأسف خميس على إضاعة الوقت في قضايا لا داعٍ لها بدلاً عن بدء مشروعات تنموية ضخمة، مضيفاً أن الفترة الانتقالية هي فترة التغيير الحقيقي ويجب أن يكون سلوك المجتمع بقدر التطلع نحو التحول الديمقراطي.

ودعا الوالي الأطراف الموقعة على وثيقة وقف العدائيات للإلتزام بما تم الاتفاق عليه وضرورة التعايش السلمي.

بدوره، أبدى رئيس لجنة السلم والمصالحات بالدعم السريع العقيد موسى حامد امبيلو، سعادته الكبيرة بالاتفاق الذي تم بين الأطراف المتنازعة، مؤكداً التزام اللجنة بمواصلة الطريق حتى يعم الأمن والاستقرار وإجراء مصالحات بين كافة مكونات ولاية غرب دارفور بمحلياتها الثماني.

توقيع

وأشاد امبيلو بتعاون والي غرب دارفور مع لجنة السلم والمصالحات ودوره في تحقيق الأمن بالولاية، داعياً الشباب ورجال الإدارة الأهلية والمرأة وكل شرائح المجتمع الحفاظ على اتفاق سلام السودان الذي وقعت بنوده بجوبا بقيادة نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو، مؤكداً أن الجيش والدعم السريع وجهاز المخابرات العامة والشرطة وقوات حركات الكفاح المسلح على قلب رجل واحد وتعمل من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع البلاد.

قيادات الصلح

من جهته، قال مقرر لجنة السلم والصلح د. مصطفى عبد الله الجميل، إن التوقيع احتضنته أمانة حكومة غرب دارفور، وأضاف الاتفاق ضم الإدارات الأهلية ومكونات المجتمع في المنطقة, وأوضح الجميل أن لجنة الصلح المكونة من أطراف العملية السلمية دائمة الانعقاد والعمل لحلحلة جميع المشكلات في الولاية، وأوضح أن اللجنة ستتجه لمنطقة “آزرني وتنجي” لعمل مؤتمر صلح بين قبيلتي “التاما والعورا” السبت المقبل.

وأضاف الجميل “ظلت متابعات النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو وحاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، بجانب وزير المالية جبريل إبراهيم، مستمرة لعمل اللجنة ليلاً ونهاراً، فضلاً عن إشراف والي غرب دارفور خميس عبد الله أبكر”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!