محمد أحمد يكتب : اتّفاق جوبا والنهاية المبكرة

اتفاق جوبا لسلام السودان بحاجة لوقفة جادة من الجميع وإجراء تقييم له منذ التوقيع الذي مر عليه عام وزيادة, إلا أنه لم يبرح مكانه سوى التحرك تجاه مقاعد السلطة, ولكن بقية الملفات ظلت حبيسة الأدراج, مَا انعكس سلباً على الاتفاق نفسه وما واجهه من تحديات في المسارات المختلفة وخاصة مساري دارفور والشرق الذي قابله تِرِك ومجموعاته بالرفض والذهاب إلى إلغاء المسار نفسه.. وفي دارفور اصطدمت بالتوترات الأمنية والقتل والتنكيل والتشريد والحرق والدمار والتهجير وكل أشكال الانتهاكات, مَا جعل قادة المسار في حيرةٍ من أمرهم والموت يُحاصرهم من جانب وصرخات  الأطفال ودعوات الكبار وموجات النزوح في هذا الشتاء البارد وفشل الموسم الزراعي وحدوث الفجوة الغذائية وعودة قطّاع الطرق.

الذي ينظر لواقعنا اليوم, يعود بنفسه للوراء قليلاً ويتذكّر بداية الصراع في دارفور وبل أشد منه وأكثر, مَا أدخل الاتفاق في نفق مظلم, وأضاف أن له تعقيدات اخرى خلاف الدعم الدولي والمانحين والضامن والموارد المالية والظروف التي تمر بها البلاد.

بالرجوع للاتفاق في بروتوكولاته, فإنّ جوهره بند الترتيبات الأمنية الذي تم نسيانه ولم يذكره أحدٌ وما مصير بقية بنود الاتفاق وتشكيل القوات المشتركة التي كانت مهمتها الأساسية حماية المدنيين العُزّل بعد خروج “يوناميد” باعتبارها قوات وطنية بديلة لـ”يوناميد”، إلا أن الوضع تردى كثيراً وبات مُعقّدا وغير مقبول للجميع ويسهم في كتابة النهاية المبكرة لهذا الاتفاق الذي يحتضر الآن في لحظاته الأخيرة اذا لم يسعفه قادة الجبهة الثورية بتوضيح الحقائق للرأي العام ومكامن الخلل فيه والقصور وما يحتاجه الآن من عمليات جراحية بالغة التعقيد واتخاذ موقف موحد من مصير هذا الاتفاق.

إن دارفور الآن كلها ملتهبة في غياب تام لاجهزة الدولة وسكوت قادة أطراف العملية السلمية عن مواجهة ما يدور ولو حتى بكلمة أو موقف رفض واضح وإنما صمت غريب وكأنما الأمر لا يعنيهم بشئٍ.

ما نرجوه منكم جميعاً, الحضور لدارفور والمُساهمة في إطفاء هذه الحرائق ومن ثم عودوا الى مناصبكم لعله يشفع لكم تاريخياً. ولجان امن ولايات دارفور بحاجة لتغيير شامل لا يستثني أحداً, لأنهم فشلوا في المهام المطلوب منهم تنفيذها وهو حماية الأبرياء العُزّل ووقف القتل والنهب, ومَن المسؤول عن هذا الدم الغالي…؟ هذه الجرائم والانتهاكات يُعبِّر عن أناس فاقدي الإنسانية والضمير, ولا بد من تصنيفهم مجرمي حرب وإبادة جماعية وأعداء السلام, ومن واجبنا العمل جميعاً كشفهم وتقديمهم للعدالة لينالوا أقصى العقوبات.

الرحمة والمغفرة لشهداء الوطن وخاصة دارفور.. كرينك, وآخره الذين سقطوا اليوم بالقرب من حاضرة شمال دارفور في طريق كولقي.

وكفى

 

mohamedamin.com306@gmail

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!