إحباط تهريب قطع أثرية تعود للدولة العثمانية إلى الخارج

الخرطوم- محمد موسى

كَشَفَت مصادر(الصيحة)، عن إحباط مُحاولة تهريب قطع أثرية تعود للدولة العثمانية كانت في طريقها لإحدى الدول العربية على متن (3) شاحنات كبيرة بشمال أم درمان.

وأفادت المصادر بأنه وإثر توافر معلومات لشرطة مكافحة التهريب فرعية أم درمان تفيد بمُحاولة تهريب ثلاث قطع أثرية ترجع للعهد العثماني إلى إحدى الدول العربية، وقالت إنه وبمُوجب تلك المعلومات، تم تشكيل فريق مُختص من قوات المكافحة للمتابعة والرصد الدقيق للشاحنات، مشيراً إلى أنه وبعد مُرور (6) أيام مُتواصلة من الرَّصد والمُتابعة توصّل الفريق الميداني إلى أن هناك ثلاثة متهمين بينهما أجنبي قد حملوا (الآثار) موضوع البلاغ على متن (3) شاحنات مختلفة كبيرة الحجم في طريق تهريبها لخارج البلاد، وأشارت إلى أنه وبعد التأكد من تلك المعلومات وعند ساعة الصفر، أوقف الفريق الشاحنات عقب تحركها في طريقها لمغادرة البلاد لتهريب الآثار، وبتفتيشها عُثر بداخلها على الآثار المُهرّبة، مبيناً بأنه وعقب ذلك تم اقتياد المتهمين إلى نيابة الجمارك بالخرطوم وتدوين بلاغ ضدهم.

وطبقاً للمصادر، فإن نيابة الجمارك شرعت في التحري والتحقيق مع المتهمين وتوصلت إلى شطب البلاغ في مواجهة أحد المتهمين الثلاثة، مع إبقائها على المتهمين الأول والثاني (سوداني وأجنبي) ومن ثَمّ أرسلت المعروضات (الآثار) إلى مختبر الأدلة الجنائية للفحص.

وقالت المصادر “جاءت النتائج بحسب المصادر بأن (2) من المعروضات (الآثار) هي آثار أصلية ترجع إلى عهد الدولة العثمانية، بينما القطعة الأثرية الثالثة مُزوّرة وغير أصلية”.

فيما كشفت ذات المصادر للصحيفة بأن التحريات مازالت جارية مع المُتّهمين الموقوفين على ذمة البلاغ.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!