(يونيتامس) تدعو شركاء الانتقال لمعالجة القضايا العالقة “على وجه السرعة”

الخرطوم- الصيحة

رحّبت البعثة الأممية بالسودان (يونيتامس)، بالإعلان المبدئي الذي تمّ اليوم عن اتفاق بين الفريق أوّل ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك للتوصل إلى توافق حول حلّ الأزمة الدستورية والسياسية التي كانت تهدّد استقرار البلاد.

وشددت البعثة الأممية في بيان صحفي، على ضرورة حماية النظام الدستوري للحفاظ على الحريات الأساسية للعمل السياسي وحرية التعبير والتجمع السلمي.

وقالت إن شركاء الانتقال سيحتاجون إلى معالجة القضايا العالقة على وجه السرعة لإكمال الانتقال السياسي بطريقة شاملة، مع احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون.

ودعت البعثة الأممية، جميع أطراف العملية السياسية في السودان إلى ضمّ أصوات الشباب لتلبية مطالب الشعب السوداني، والحفاظ على المشاركة الهادفة للمرأة والنهوض بحقوقها التي اكتسبتها بشق الأنفس ودورها في التحول الديمقراطي.

وتأسفت البعثة بشدّة لفقدان أرواح الكثير من السودانيين خلال الأسابيع الماضية، وبحسب الاتفاق الموقع اليوم، أكدت على الحاجة إلى تحقيقات شفافة ومساءلة لضمان العدالة لأرواح هؤلاء الضحايا.

وتوقعت البعثة الأممية، أن يتمّ إطلاق سراح جميع المعتقلين في 25 أكتوبر أو بعد ذلك على الفور، كبادرة أولى لتنفيذ هذا الاتفاق.

وطالبت بضرورة معالجة شواغلهم بما يضمن تحقيق أهداف الثورة السودانية (الحرية والسلام والعدالة)، وحثّت جميع أصحاب المصلحة السودانيين على المشاركة البناءة وبحسن نية لاستعادة النظام الدستوري والعملية الانتقالية.

وقالت البعثة، إنها على استعداد دائم لتقديم الدعم اللازم خلال العملية الانتقالية لتحقيق نجاح الانتقال الشامل وتحقيق تطلعات الشعب السوداني نحو السلام والتنمية الشاملة والديمقراطية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!