عقب الجلوس من قبل معتصم على كرسي الاتحاد.. ملفات أطاحت بالدكتور كمال شداد من رئاسة اتحاد كرة القدم!!

العَديد من الملفات والقضايا التي حفلت بها الساحة الكروية بالبلاد مؤخراً أدت إلى خلافات وصراعات مع رئيس اتحاد الكرة السابق د. كمال شداد وكانت سبباً ولعبت دوراً كبيراً وانعكست إفرازاتها بشكل مباشر على مشهد السباق الانتخابي لاتحاد الكرة التي جرت أحداثها يوم السبت الماضي.. وأسهمت في تقديم د. معتصم جعفر رئيساً لاتحاد الكرة للدورة القادمة مؤقتاً لحين الفصل في الطعن من قِبل محكمة كاس.

(1)

لعل أبرز القضايا التي اثيرت في الساحة الكروية السودانية التي نالت قسطاً طويلاً من الزمن والوقت قضية مجلس ادارة نادي المريخ التي تفاقمت بسبب تباين المواقف حتى اخذت منحىً وبُعداً خارجياً الى ان وصلت أروقة محكمة كاس.. وبلا شك ان قضية شرعية مجلس ادارة المريخ تُعد بمثابة قاصمة الظهر ولعلها خصمت الكثير من مكانة ورمزية د. كمال شداد عند القاعدة الرياضية وذلك بسبب مواقفه وقراراته المُعقّدة للازمة.. من المعروف أنّ الأزمة المريخية أسهمت في خلق عدم الاستقرار الإداري داخل النادي وانقسام بين أبنائه في تكوين مجلسين للنادي.. ومُساندة شداد لسوداكال تسببت في احداث أزمة في المشهد المريخي.

(2)

الكثير من الأزمات تزامنت مع فترة المجلس السابق لاتحاد الكرة.. وخلقت تأثيرات وتسربات سالبة على المشهد الرياضي بعد أن خيّم الإحباط والاستياء, الشارع الرياضي في أعقاب ازمة حظر الملاعب السودانية التي تُعد من القضايا التي خصمت الكثير من اتحاد الكرة بقيادة كمال شداد, الذي فشل في المساهمة في معالجة القصور وكانت بمثابة فضيحة.

(3)

تواصلت الازمات داخل اتحاد الكرة بسبب القرارات الانفرادية التي ظلّ يصدرها د. كمال شداد.. وكان آخرها قرار شرعية مجلس هلال الأبيض الذي أثار ردود فعل وسط الاتحادات بسبب تداعيات الصراع الانتخابي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!