تحويل مدارس الجاليات السودانية بالخارج إلى مدارس للصداقة

 

الخرطوم ـــ الصيحة

أعلنت وزير التربية والتعليم المكلف تماضر الطريفي عن تحويل مدارس الجاليات السودانية بالخارج إلى مدارس للصداقة لكون أن الخطوة تلقى بظلالها اهتماما ورغبة في التعليم كما هو حال تجسيرها لهوة معاناة الطلاب غير القادرين على الإيفاء بالرسوم الدراسية.

وتعهدت تماضر بالعمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه المسيرة التعليمية لأبناء السودانيين بالمهجر وتوفير فرص تعليم جيد النوعية وتهيئة البيئة التعليمية لهم.

وكشفت تماضر لدى مخاطبتها فاتحة أعمال ورشة (قضايا تعليم أبناء السودانيين العاملين بدول المهجر) والتي نظمها جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج اليوم بمقره عن  تحويل المنهج الدراسي السوداني لمرحلة الأساس إلى منهج رقمي تم تنزيله بموقع الوزارة ليصل إلى أبناء السودانيين بكافة المهاجر وذلك بالتنسيق مع شركات الاتصالات وكذلك تحويل عدد من مدارس الجاليات السودانية بالخارج الى مدارس صداقة حتي يحصل كل سوداني على حظه من التعليم.

وقالت الوزيرة إن الوزارة بصدد تنظيم امتحانات الشهادة السودانية لمرحلتي الأساس والثانوي بالمراكز الخارجية، مضيفة أن كافة المشاكل التي تواجه تعليم ابناء السودانيين بالخارج ستوضع في إطارها لتجد طريقها الى الحل.

وأكدت أن التعليم حق دستوري لكل السودانيين، مؤكدة التزام الوزارة بتنفيذ توصيات الورشة.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!