ترك: لا أنسق مع العسكريين وأطالب حمدوك بالتدخل لحل أزمة الشرق

الخرطوم- الصيحة

تمسك رئيس مجلس تنسيق قبائل البجا الناظر محمد الأمين ترك، بالاستمرار في غلق الموانئ السودانية على ساحل البحر الأحمر حتى تستجيب الحكومة لمطالبهم.

وشدد  في مقابلة مع (بي بي سي)، على ضرورة إلغاء مسار الشرق في اتفاق السلام وتشكيل حكومة كفاءات كشرط مسبق لإعادة فتح الموانئ.

وطالب ترك، رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بالتدخل من أجل التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة قبل أن تتفاقم بشكل أكبر- على حد قوله.

وقال ترك إنه لا ينسق مع المكون العسكري في الحكومة، مشيراً إلى أنه لجأ للوسائل السلمية للمطالبة بالحقوق التي وصفها بالمشروعة ولم يلجأ إلى حمل السلاح.

وأضاف “لم اتلق أي اتصالات من رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن البرهان.. لكنني سأطلب منه حل المشكلة إذا فعل ذلك باعتباره رئيساً للحكومة”.

وجدّد ترك مطالب سابقة بشأن حق تقرير المصير لشرق السودان في حال استمرار تجاهل المطالب ممن وصفهم بالناشطين داخل الحكومة.

وزاد “إذا استمرت المجموعة في تجاهل المطالب وعدم التقدير لإنسان شرق السودان فاننا ندعو إلى حق تقرير المصير، الميناء لا يعني لنا الكثير لأن إنسان الشرق لم يستفد منه حتى الآن وكل الفوائد تذهب إلى أماكن أخرى”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!