النائب الأول يكرم معلمي (كنترول) الشهادة السودانية وعددهم (١٤٤٠) بمبلغ “١٠٠” ألف جنيه لكل معلم 

الخرطوم : الصيحة

النائب الأول يكرم معلمي (كنترول) الشهادة السودانية وعددهم (١٤٤٠) بمبلغ “١٠٠” ألف جنيه لكل معلم 

استقبل النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو ، وفد (كنترول) الشهادة السودانية ممثلين لجميع الولايات.

وجاءت زيارة وفد (كنترول) الشهادة السودانية، لتقديم الشكر للنائب الأول وتكريمه على جهوده الكبيرة التي تمثلت في دعم إسكان المعلمين، إضافةً لتقديم مساعدات عينية كبيرة سهلت من مهمة المعلمين خلال تصحيح الشهادة السودانية للعام الحالي ٢٠٢١م.

 

فيما هنّأ سيادته، جميع المعلمين في السودان بمناسبة اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام، مشيداً بجهود المعلمين وصبرهم على العمل في ظروف صعبة.

مؤكداً وقوفه ومساندته لكافة قضايا المعلمين في البلاد، لجهة أن المعلم يمثل روح الشعب السوداني، وقال إن الشعوب تنهض من خلال اهتمامها بعناصر التعليم المتمثلة في المعلم والمنهج والطالب إلى جانب البيئة التعليمية.

من جانبه، أكد الأستاذ عبد المنعم الأمين أحمد، عضو (الكنترول) تقدير المعلمين للنائب الأول الذي تفقد المعلمين أثناء تصحيح الشهادة مقدماً لهم كل الدعم الذي يسهل القيام بمهامهم على أكمل وجه، مشيراً إلى توجيه النائب الأول بترحيل طلاب الشهادة السودانية في مناطق النزاعات إلى مراكز الامتحانات، وقال إن دقلو هو المسؤول الوحيد الذي زارهم متفقداً أحوالهم، مقدماً الدعم والمساندة، وأكد أن النائب قدم إكرامية لجميع المعلمين في (كنترول) الشهادة السودانية وعددهم ١٤٤٠ معلماً تمثلت في مبلغ ١٠٠ ألف جنيه لكل معلم، معتبراً إكرامية النائب بمثابة فرحة لجميع أسر المعلمين.

وطمأن الأستاذ عبد المنعم الأمين، جميع أسر المعلمين الذين كانوا في مهمة وطنية.

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

 

دقلو: سنسلم الشرطة وجهاز المخابرات لحكومة منتخبة والمدنيون طموحهم الكراسي ونحن مهمومون بالبلاد

 

سخر النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو، من حديث البعض حول اشتراط العسكريين إبعاد بعض الأسماء من مجلس السيادة للجلوس مع المدنيين. وقال إن هذا القول مجرد افتراء ونفاق لا أساس له من الصحة، مبيناً أن الأزمة الراهنة بينت لهم أن طموح المدنيين في الكراسي بينما تفكيرهم كعسكريين ينصب في كيفية إخراج البلاد من أزمتها التي تعيشها الآن، وقال: “والله الكرسي دا ما مكنكشين فوقو والناس ديل بتكلموا عن كراسي بس ما في زول بتكلم عن بلد.. دا كلام عيب يا أخوانا”.

 

وقطع خلال حديثه أمام وفد معلمي كنترول الشهادة السودانية بتمسكهم بتبعية الشرطة وجهاز المخابرات العامة للجانب العسكري وعدم تركهما للمدنيين حتى لا يستغلونهما للبطش بالمواطنين، وأضاف (لن نسلّم الشرطة والجهاز إلا لحكومة منتخبة)، وأردف قائلاً “حكم قراقوش تاني مافي”، وتعجّب سيادته من مطالب ضم الشرطة وجهاز المخابرات للمدنيين، مبيناً أن البعض كان حتى التاريخ القريب يهاجم الجهازين وينعتهما بأفظع النعوت والآن يتسابقون لضمهما، ولفت إلى أن جهاز المخابرات أثبت كفاءة نادرة خلال تصديه لخلايا الإرهابيين، وكشف النائب الأول عن تقديم نحو ١١ ألف شرطي لاستقالاتهم بسبب ضعف المرتبات.

مشيراً إلى أنهم صمتوا على خرق الوثيقة الدستورية من جانب المدنيين لصالح البلاد، مؤكداً أنهم ليسوا ضد التغيير والمدنية كما يروج البعض، واستدل أن العسكريين عقب التغيير لم يصرفوا الـ500 مليون دولار التي كانت بطرفهم إلى حين تشكيل الحكومة المدنية لكي تساعدها في تسيير شؤون البلاد، وقال: “سكتنا بطلب من الإخوان ورئيس الوزراء ولا نريد تصعيداً”، ووصف الحديث عن ربط جلوسنا بإبعاد بعض أعضاء المجلس السيادي بالكذب، وقال: “هذا الحديث غير صحيح.. الناس ديل بنجروا من رؤوسهم”، موضحاً أن تصوير ما يحدث الآن بسبب قرب تسليم المجلس السيادي للمدنيين بأنه كذب وعيب، مؤكداً أنهم لا يتحدثون عن كراسٍ في ظل بلد تمضي نحو الهاوية. وأوضح أنهم لم يناقشوا أمر تسليم رئاسة السيادي للمدنيين وهو ليس ضمن أجندتهم في الوقت الراهن، لجهة أن الأمر سابق لأوانه.

وأكد دقلو، أنه حريص على نتائج لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة العامة، وقال إنه استفسر رئيس الوزراء حمدوك أكثر من 5 مرات عن النتائج، وأضاف “نحنا لجنة فض الاعتصام دي ما بنتهدد بيها.. هم عاملنها فزاعة”، مؤكداً أنه أكثر حرصاً على إعلان نتائج اللجنة، لكنه لن يتدخل في عملها كلجنة قانونية وفنية، وتابع “نتمنى تطلع نتيجة تقرير اللجنة اليوم قبل الغد”، وترحم دقلو على أرواح الشهداء من العسكريين والمدنيين، وقال إنهم ضحوا بأرواحهم من أجل هذه البلاد.

وسخر من محاولات بعض السياسيين المتاجرة بدماء الشهداء من خلال إعلانهم لوقفة حداداً على أرواحهم، وقال إنه كان يجب على قوى الحرية والتغيير أن تقف حداداً على الشهداء منذ أول يوم، وكذلك في أول يوم من دخولها مجلس الوزراء، وكذلك في أول يوم في السيادي، وفي قاعة الصداقة، وفي أي عمل، وقال: “السبب شنو تقيف ليهم الليلة بس؟”. وأكد أن المحاولة الانقلابية التي تم إفشالها خلال الأيام الماضية تصدى لها الشرفاء من القوات المسلحة من ضباط وضباط صف ليس كما يدعي البعض بأن (هبته هي التي أفشلت الانقلاب)، مؤكداً أنه تمت إدارة عملية التصدي للمحاولة الانقلابية باحترافية ومهنية عالية، مشيراً إلى أن أشياء كثيرة حدثت بسيطرة الانقلابيين على كل البلاد بترتيب وتخطيط عال.

وقال دقلو: “الانقلاب مسؤوليتنا نحنا.. الشعب بنطلبه نحنا.. إذا غلبنا نحنا كعسكريين ما بنطلب النجدة من ملكي.. لكن نحنا الموضوع ما طلع مننا وما فكينا طلقة واحدة والانقلابيون الآن كلهم جوة السجون ونحنا خليناهم لحدي ما قبضوا متلبسين وأي زول فيهم معترف.. وستعلن إفاداتهم للشعب السوداني”.

وقال سيادته إن الخطوات التي تمت خلال الأيام الماضية بعلم وأخذ رأي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وأضاف أنّ الخطوات التي خطوناها ليست لوحدنا، ورئيس الوزراء شريك معنا في كل خطوة ونحن نتحدث عن انهيار البلاد منذ عامين.

وأقر دقلو بحقوق المعلمين وعدالة قضاياهم، وقال إنهم يواجهون وضعاً صعباً، موضحاً أنهم عملوا في تصحيح الشهادة السودانية في أوضاع صحية واقتصادية قاسية، وأكد أن المعلمين ضحوا من أجل الشعب السوداني وقاموا بواجبهم، وأوضح أن تقدُّم الشعوب رهين بالاهتمام بالتعليم والمعلمين والمنهج والطلاب وتهيئة البيئة.

///////////////////////////////////////////

دقلو يعزي أسرة الشهيد الشامي

 

زار النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، أسرة شهيد القوات الخاصة بالقوات المسلحة في أحداث التصدي لخلية إرهابية بحي جبرة.

وقدم دقلو لأسرة الشهيد التعازي، وترحّم على شهداء البلاد والثورة من العسكريين والمدنيين.

وقال دقلو: “الشهيد الشامي ضحى من أجلنا.. لازم نضحي من أجله ونخلفه في أهله ونقيف معاهم”، وأضاف نحن جئنا لنعزي أهل الفقيد ونتعرف عليهم.

وتعهد النائب الأول بكفالة ورعاية أبناء الشهيد الشامي وتعليمهم، وقال إنه سيتابع تخصيص منزل لأسرة الشهيد، فيما اكد على التشاور مع أهل الشهيد لمناقشة مشروع ووسيلة عيش يساعد أسرة الشهيد.

/////////////////////////////////////////////////////////

 

قائد ثاني الدعم السريع يشهد ختام ورشة جنيف لحقوق الإنسان لمنسوبي القوات

 

شهد قائد ثاني قوات الدعم الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو ختام الورشة التدريبية لبناء قدرات ضباط الدعم السريع الثالثة التي نظمها َمعهد جنيف، وافتتح عبد الرحيم مكاتب وحدة حقوق الإنسان وحماية الطفل، بحضور رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان وممثل الأمين العام لمجلس رعاية الطفولة، ممثل الصليب الأحمر وممثل بعثة يونيتامس واليونسيف.

 

وأوضح الفريق عبد الرحيم أن الورشة تناولت حقوق الإنسان وحماية المرأة، مؤكدًا اهتمام القيادة العليا بتطور وبناء قدرات منسوبي القوات عبر  الورش التدريبية.

 

وأكد أن افتتاح مكاتب حقوق الإنسان وحماية الطفل بالدعم السريع يحقق عددا من المكاسب، وامتدح سيادته دور وجهود معهد جنيف  منسوبي القوات بالدورة.

 

من جانبه، وصف مدير وحدة حقوق الإنسان وحماية الطفل بالدعم السريع الدكتور حسيب جوناثان حماد كوكو، انطلاقة المشروع بالتاريخية وقال إن القوات ملتزمة بميثاق الأمم المتحدة في السودان ضمن عدد من المعايير تشمل السلام والأمن وحماية الحريات وحقوق الإنسان بصفة عامة.

 

من جهته، أشاد ممثل بعثة يونيتامس الدكتور ابو جينق بالدور المتعاظم للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة في إحلال السلام في البلاد بجانب الدور الكبير الذي يقوم به النائب في تقديم المساعدات الإنسانية لولايات البلاد.

واشار إلى أن  إنشاء وحدة لحماية حقوق الإنسان تعد من أهم العوامل التي تساعد البلاد في عملية التحول الديمقراطي وإرساء دعائمه.

 

من جهته، أكد المدير التنفيذي لمعهد جنيف، نزار عبد القادر أن الدورات التدريبية في مجال حقوق الإنسان تساهم بشكل إيجابي في البناء الحقيقي للقوات، خاصة في مجال حماية المدنيين والحريات العامة والطفل والمرأة والعنف القائم على المجتمعات، وأشاد بكفاءة المتدربين واستيعابهم في المشاركة في كل خطط الدولة.

 

///

 

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////م

قائد الدعم السريع بغرب دارفور يشهد تخريج دورة الضبط والربط لمنسوبي القوات

 

شهد قائد قوات الدعم السريع قطاع الجنينة العميد ركن علم الهدي الفحل، تخريج دورة الضبط والربط والتي استهدفت (٩٥) فرداً من منسوبي القوات.

 

ولدى مخاطبته المتخرجين، أكد الفحل حرصهم التام على استمرارية التدريب لكافة منسوبي القوات بالقطاع الغربي، وقال إن الدورات التدريبية تسهم في تطوير قدرات الأفراد تجاه أداء واجبهم الوطني.

مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به دائرة التدريب بالقطاع في تدريب وتأهيل الأفراد.

مؤكداً مضي قواته قدماً للعمل مع الأجهزة الأمنية لحماية وإنجاح الموسم الزراعي، بجانب تأمين حياة المواطنين وممتلكاتهم.

////////////////////////////////////////////////////////////

قوات درع السلام بالدعم السريع تحبط عملية تهريب كميات كبيرة من المخدرات في طريقها للخرطوم

 

 

تمكّنت قوة تتبع لدرع السلام بالدعم السريع بمنطقة كتم من ضبط كميات كبيرة من الحبوب المخدرة والكريمات والحقن غير المصرح بها والتي تُستخدم للأغراض غير الطبية جاءت مهربة عن طريق الحدود التشادية السودانية في طريقها إلى العاصمة الخرطوم.

 

وأفاد قائد ثاني قوات درع السلام العقيد ركن ناجي الصادق بأن القوات تعمل بكل جد واجتهاد لحفظ البلاد من المخاطر ومنع دخول المواد الممنوعة والتي تضر بالمجتمع حفاظاً على الأمن القومي.

فيما أكد قائد القوة المنفذة للعملية بأنهم تحصلوا على المعلومات التي تُفيد بتحرك الشحنة المُهرّبة وتمكنوا من رصدها حتى تم القبض عليها على متن شاحنة كبيرة (ZS) تتخذ طريق شمال منطقة كتم، وتم إجراء الخطوات القانونية اللازمة بشأن الضبطية.

////////////////////////////////////////////////////////////////////

بعثة يونيتامس تزور رئاسة قوات الدعم السريع بجنوب دارفور نيالا

 

التقى اللواء بشير آدم عيسى قائد قوات الدعم السريع بجنوب دارفور وعدد من قيادته بوفد بعثة يونيتامس القادمة من العاصمة الخرطوم. وبحث اللقاء المهام والادوار التي تقوم بها قوات الدعم السريع تجاه حماية المدنيين بالمشاركة مع القوات النظامية الأخرى في حفظ الأمن.

 

وأكد اللواء بشير آدم عيسى، على مجهودات قوات الدعم السريع والقوات النظامية الاخرى تجاه حماية المدنيين في مناطق النزاعات وأماكن العودة الطوعية ومعسكرات النازحين داخلياً، بجانب تأمين الحدود مع دول الجوار ومحاربة الإتجار بالبشر ومكافحة التهريب والهجرة غير الشرعية خارجياً، واضاف اللواء بشير آدم عيسى تعاون قوات الدعم السريع مع القوات النظامية الاخرى فى حفظ الامن والاستقرار ومحاربة الظواهر السالبة داخل الولاية وخارجها.

 

واشادت الاستاذة مريم ممثلة بعثة يونيتامس بالدور الكبير المتعاظم الذي تقوم به قوات الدعم السريع والقوات النظامية الأخرى تجاه حماية المدنيين وتأمين معسكرات النازحين وحفظ ممتلكاتهم، وأكدت جاهزية واستعداد البعثة لتأهيل وتدريب كافة الضباط وتقديم وتوفير كل المعينات والأدوات التي تضمن وتحافظ على أمن وسلامة وحماية المدنيين في دارفور

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!