النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: السياسيون هم سبب محاولات الانقلاب لانشغالهم بالكراسي وإهمالهم معاش الناس

 

قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إنّ السبب وراء محاولات الانقلاب على السلطة، هم السياسيون الذين انشغلوا بالصراع على المناصب والكراسي وأهملوا المواطن ومعاشه ما خلق حالة عدم رضاء وسط المواطنين.

 

وأضاف دقلو في خطاب أمام حفل تخريج القوات الخاصة بمنطقة وادي سيدنا، أن قواتنا تصدت للعديد من المحاولات الانقلابية خلال المرحلة الانتقالية، مؤكداً أن القوات النظامية ستكون سندًا للوطن تحافظ على أمنه واستقراره.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: “نحن العسكريون منذ اليوم الأول في التغيير لم نبخل بشئ ولم ندس المحافير مثلما ظل يُروِّج أصحاب الأجندة الخفية”، مؤكداً أن العسكريين سخّروا كل إمكانات القوات النظامية والعمل بكل طاقتنا دون كلل أو ملل من أجل مصلحة الشعب السوداني واستقرار البلاد تنفيذاً للعهد الذي قطعناه للشعب بالحفاظ على الفترة الانتقالية وتحقيق شعارات الثورة  وصوناً للشراكة، وتابع “رغم ذلك الا اننا لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة والشتم ليل نهار لجميع القوات النظامية ـــ فكيف لا تحدث الانقلابات والقوات النظامية لا تجد الاحترام والتقدير”.

وجدد أن العسكريين لا يحملون أي مطامع أو مكاسب شخصية سوى العيش الكريم للشعب السوداني، وقال: “لا نحمل أي مطامع او نسعى لمكاسب شخصية، نريد لهذا الشعب الكريم أن يعيش بكرامة”.

 

وذكر دقلو ان المواطن السوداني يعاني يومياً من أجل توفير الطعام والدواء والخبز ومياه الشرب النظيفة والمواصلات دون جدوى، مشيراً إلى أن بعض المواطنين هاجروا الى بلدان أخرى، وأن البعض الآخر أجبرته ظروف الحياة لبيع ممتلكاته، وزاد: “بعضهم باع في انتظار غد أفضل انبوبة الغاز من أجل توفير ضروريات الحياة”.

وعاب دقلو على شركاء الوثيقة الدستورية ممارسة اقصاء أطرافها، وقال:” تحدثنا عن ضرورة توحيد الجهود السياسية والاجتماعية للمضي بالفترة الانتقالية الى نهاياتها المطلوبة، دعمنا مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لتجاوز الاحتقان السياسي الذي تعيشه البلاد، لكنهم مارسوا الإقصاء حتى على الذين وقعوا معهم الوثيقة الدستورية، وظلّ كل طرف (يحفر) للآخر من أجل المناصب والمصالح الحزبية الضيِّقة”.

وحيا دقلو، صبر شعب السوداني على (التهريج والتخبط)، وأن المجتمع الدولي ظل يقدم الدعم والنصح باستمرار من أجل إنجاح الفترة الانتقالية ومساندة شعبنا.

وأكّد أنّ المَخرج من أزمات البلاد بتوحيد الكلمة والعمل بروح وطنية خالصة دون أجندة أو محالات الإقصاء، ودعا للتواثق على برنامج وطني يخرج الشعب السوداني من أزمته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وترك أساليب التخوين والاستهداف لمؤسساتنا الوطنية التي تُحافظ على أمن واستقرار البلاد.

*

البرهان ودقلو يسجلان زيارة إلى قيادة سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة في الخرطوم

سجل رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ونائبه الأول قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو، زيارة الى قيادة سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة.

 

وتأتي زيارة رئيس مجلس السيادة والنائب الأول الى قيادة سلاح المدرعات في أعقاب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي تم إحباطها فجر الثلاثاء وتم من على إثرها القبض على عدد من المتورطين بمختلف الرتب العسكرية.

*

النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يلتقي وفداً أهلياً وشعبياً من النيل الأبيض

 

 

التقى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، وفد الإدارات الأهلية وأعيان ولاية النيل الأبيض، وقدم الوفد الشكر لقوات الدعم السريع على تأمين المنطقة ومساعدة المواطنين المتضررين من السيول والفيضانات وبناء المدارس والخلاوي والدعم الاجتماعي.

وقال عضو الوفد الأستاذ نصر الدين العبيد، إنّ زيارة وفد ولاية النيل الأبيض جاءت لتقديم الشكر والثناء لقوات الدعم السريع لخدمتها مُواطني المنطقة والوقوف معهم في الكوارث، وأضاف في تصريحات صحفية عقب اللقاء: إن قوات الدعم السريع إلى جانب حمايتها الثوار أثناء ثورة ديسمبر المجيدة لعبت دوراً كبيراً خلال المرحلة الانتقالية خاصة في حفظ الأمن في شرق وغرب البلاد بحيادية كبيرة ووقفت على مسافة واحدة من المتنازعين، مؤكداً ثقتهم في قوات الدعم السريع.

مشيراً إلى أن الدعم السريع لعبت دوراً وطنياً بارزاً لبناء سودان حُر ومُستقل، وشكر العبيد، قائد قوات الدعم السريع على إسهامه الكبير وسط أهل النيل الأبيض، مؤكداً أن الخدمات التي قدمتها القوات لها أثر إيجابي ووجداني على المواطنين، وقال: “الدعم السريع كان معانا في الأزمات وشال همّنا.. الدعم السريع قيادة وقوة ويقظة.. بايعنا الدعم السريع وبيعتنا ما منها رجعة”.

من جانبه، وصف العمدة موسى الدومة عمدة قبيلة الصبحة، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، بصمام أمان البلاد، لجهوده في مجال حفظ الأمن والسلام وحل المشاكل واحتوى الأوضاع الأمنية في جميع أنحاء البلاد، ودعم المتضررين والعائدين من دولة جنوب السودان، وقال: “نأمل في أدوار كثيرة للدعم السريع في المرحلة المقبلة بقيادة الرجل الصادق والشهم”، وأضاف “حميدتي قائدنا”، وشكر النائب على إتاحة فرصة اللقاء وسماع صوت المواطنين في ولاية النيل الأبيض.

وقال ممثل الشباب على الشريط الحدودي مع دولة جنوب السودان قاسم التوم، إن الدعم السريع قام بأدوار متعاظمة في تأمين وحفظ البلاد من الانزلاق والفوضى قبل وبعد ثورة ديسمبر المجيدة، مشيراً إلى أنّ الدعم السريع إلى جانب حفظ الأمن، قدّمت الكثير لمُواطني النيل الأبيض والبلاد كافة.

والي البحر الأحمر يُشيد بتوالي ضبطيات الدعم السريع من الألغام والمتفجرات جنوب الولاية

تمكنت قوات الدعم السريع قطاع البحر الأحمر من ضبط كميات من الذخائر والمتفجرات مخبأة بمنطقة وادي الحمير جنوب طوكر، وذلك إثر عمليات بحث وتفتيش بقيادة المقدم د. رامي آدم الطيب قائد القطاع استغرقت عدة أيام وفق معلومات استخباراتية في اطار عمليات الرصد والمتابعة من جانب قوات الدعم السريع.

حيث وقف والي البحر الأحمر مهندس عبد الله شنقراي، على حجم الضبطية التي شملت الغاماً ارضية عدد 21 لغماً مضاداً للآليات المتحركة, 36 دانة هاون (82) وثلاث دانات راجمة (107) (كاتيوشا)، وأشاد الوالي بجهود قوات الدعم السريع المتواصلة للحفاظ على الامن والاستقرار وحماية موارد البلاد.

مشيراً الى الضبطيات المتلاحقة من جانب قوات الدعم السريع وملاحقة المهددات الامنية واحباطها, مبيناً أن المساحة الجُغرافية بين هذه الضبطية والضبطية السابقة تؤكد يقظة القوات وانتشارها في انحاء الولاية المختلفة.

من جانبه، أوضح المقدم رامي حرص واهتمام قوات الدعم السريع المتعاظم على تحقيق الأمن والاستقرار وحماية مكتسبات البلاد وذلك في إطار العمل النوعي لهذه القوات.

 

موضحاً ان الضبطية تجسد الأبعاد الأمنية والوطنية وجاهزية الدعم السريع للتصدي للمهددات التي تواجه البلاد من اجل مجتمع ينعم بالأمن والاستقرار.

الى ذلك، اكد العميد مضوي حسين ضي النور قائد قوات الدعم السريع القطاع الشرقي، ان الضبطيات المتتالية تأتي ضمن المهام النوعية لقوات الدعم السريع التي تجسد يقظة القوات ورصدها المتواصل للظواهر الأمنية وسعيها المستمر لمكافحة الظواهر التي تهدد الأمن والاستقرار والاقتصاد بالتركيز على مكافحة التهريب بأشكاله المختلفة, وتجارة البشر وتجارة السلاح والمخدرات.

*

انطلاق الدورة الرياضية لأكاديميات كرة القدم ببورتسودان برعاية الدعم السريع

شهد ملعب رابطة وسط المدينة ببورتسودان، انطلاق الدورة الرياضية لبطولة البحر الأحمر لأكاديميات كرة القدم لفئة الأشبال تحت سن الخامسة عشر.

وجاء لقاء الافتتاحية بلقاء اكاديمية السامبا مع اكاديمية الاهلي, وذلك تخليداً لذكرى الفقيد الحكم الدولي عصام الدين عبد اللطيف رحمه الله، تحت إشراف الاتحاد المحلي لكرة القدم بورتسودان والراعي الذهبي قوات الدعم السريع قطاع البحر الأحمر.

خاطب برنامج الافتتاح المقدم د. رامي آدم الطيب قائد القطاع، مؤكدا اهتمام قوات الدعم السريع بتربية وتأهيل النشء ورعاية مناشطهم المختلفة وتعظيم المناشط الرياضية (تحقيقاً لمبدأ العقل السليم في الجسم السليم)، مناشداً القائمين على أمر الرياضة بدعم وتطوير هذا المجال، وعبر عن استعداد قوات الدعم السريع للمساهمة في هذا الصدد بصورة فاعلة انطلاقاً من اهتمامات الدعم السريع المتعاظمة بقضايا المجتمع وبإشراف العميد مضوي حسين ضي النور قائد قطاعات الشرق بالدعم السريع.

 

من جانبه، تحدث الكوتش دونقا المدير الفني، متناولاً اهداف بطولة البحر الاحمر لأكاديميات كرة القدم التي تعد النسخة الاولى في تاريخ السودان في إطار تطبيق موجهات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عبر الاتحاد السوداني والاتحاد المحلي لكرة القدم بورتسودان، مبينا ان الدورة الرياضية تشمل الفئات العمرية (12- 13- 14) سنة.

*

الدعم السريع قطاع كردفان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية يقدمان محاضرة تنويرية عن لقاحات كورونا

قدم الدكتور احمد سليمان الخبير الأممي، محاضرة تنويرية في مجال اللقاحات الفيروسية وكورونا على وجه الخصوص وذلك بقطاع كردفان، موضحاً أنواع اللقاحات الموجودة في السودان، حيث كشف ان هذه اللقاحات ليست لها أي آثار جانبية، وطمأن منسوبي الدعم السريع وحثهم على تلقي اللقاحات.

 

من جانبه، قال الدكتور نادر حماد إن الدعم السريع متمثلا في الدائرة الطبية والإعلام الإلكتروني له دور في التوعية بمخاطر فيروس كورونا وفي الإرشاد والتوعية الصحية، مؤكداً فعالية هذه اللقاحات وجودتها، كما تعتبر هي الدرع الواقي وان تناول الجرعات ضرورة ملحة ولا بد من اخذها، وأنهم رافعون شعار احمي نفسك واحمي غيرك بالتطعيم ضد فيروس كورونا الذي يهدد العالم، مؤكدين استمرارية طوافهم لبقية القطاعات بكردفان الكبرى.

*

الدعم السريع بجنوب دارفور يحسم التفلتات الأمنية بمنطقة دمة ومنواشي

تمكنت قوات الدعم السريع ولاية جنوب دارفور من حسم كافة التفلتات الأمنية في منطقة دمة ومنواشي التابعة لمحلية مرشنج، وذلك بعد أحداث عمليات النهب والتهديد بالمنطقة، وأكد الرائد خالد الغالي قائد المجموعة الثانية قطاع نيالا، جاهزية قوات الدعم السريع لتأمين كل المناطق والقرى وتأمين الموسم الزراعي وحل المشاكل بين المزارعين والرعاة حسب توجيهات القيادة العليا لقوات الدعم السريع، كما أكد سيادته العمل على قبض المتفلتين وتطبيق العدالة، وأثنى خالد، على أهالي المنطقة والمواطنين لوقفتهم الجادة مع القوات لتحقيق الأمن والاستقرار.

من جانبه، شكر العمدة محمد عبد الله محمد، قوات الدعم السريع على فرضها الأمن والاستقرار وحل النزاعات بين المزارعين والرُّعاة، وقدم صوت شكر للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!