الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!

(1)

شخصياً ـ على قناعة متكملة الأركان أن للشعب السوداني (غربالاً ناعماً) لا يمر من خلاله إلا صاحب العطاء المُتميِّز والمختلف، ذلك (الغربال الناعم) يمثل لجنة وجدانية لتحديد المعايير والمواصفات للمبدع دون أي تعريفات علمية، فهو شَعبٌ يعرف كيف يُفرِّق ما بين الغث والسمين، ويتقن تماماً اختيار ما يناسبه وما يبقى في وجدانه وذاكرته دون أيِّ املاءاتٍ.

(2)

ولو توقّفنا في أغنية بقامة (هوج الرياح) الشهيرة بمقطعها الأول (هات يا زمن) ستجد أنها أغنية محفورة في ذاكرة الناس أجمعين، لأن أحمد الجابري تناول نصاً منوعاً من حيث تركيبة المفردات ذات الجرس الإيقاعي المُختلف والمُتنوِّع، قصيدة احتشدت بالثراء من حيث مفردتها الشعرية ومفاهيمها العامة.

(3)

شكّلت أغنية (هوج الرياح) بعثاً جديداً في الأغنية السودانية، وذلك لأنها تميّزت بتنوُّع في جملها الموسيقية وتحرّكت ما بين إيقاعات مختلفة هي (الرومبا ـ المامبو وعشرة بلدي) وتلك الانتقالات السلسة ما بين الإيقاعات منحت الأغنية قيمة الرشاقة والانسياب، وإن كان أحمد الجابري عبقرياً على المستوى اللحني والموسيقي في تلك الأغنية ــ وكل الأغاني.

(4)

عبقرية الشاعر مصطفى عبد الرحيم هي أيضاً ليست محل شك، فهو شاعرٌ تمثلت فيه خاصية التجديد والتحديث في مفردة الأغنية فيما يخص الشجن والحزن، وربما دفقة الحُزن الطاغية على أشعاره هي لموقف حياتي عاشه الشاعر وبسببه انزوى في قرية (فداسي الحليماب) بالجزيرة حتى وافاه الأجل.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى