السودان يجدد التزامه بالتعاون مع الآليات الأممية لحقوق الإنسان

الخرطوم- الصيحة

جدّد وزير العدل د. نصر الدين عبد الباري، الالتزام بالتعاون مع آليات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية، بما يعزّز من أوضاع حقوق الإنسان في السودان.

‏‎واستعرض عبد الباري خلال لقاء تعارفي بمكتبه، اليوم الاثنين، مع رئيسة المكتب القطري للمفوض السامي لحقوق الإنسان في السودان جيليان كيتلي، جهود وزارته خلال الفترة السابقة والمتمثلة في الانضمام لعدد من الاتفاقيات الدولية في مجالات حقوق الإنسان، وبصفة أخصّ اتفاقية مناهضة التعذيب، وغيرها من ضروب المعاملة أو العقوبات القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، واتفاقية حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، وأشار إلى أن الجهود تنصبُّ حالياً بشأن إجراءات خاصة باتفاقيات أخرى.

‏‎وثمّن الوزير، التعاون الوثيق والفعّال بين العدل والمفوضية، وأكد ضرورة استمراريته، واستعرض ملامح الإصلاح ومهام صياغة القوانين التي تضطلع بها وزارته حالياً، وشدد بأن حقوق الإنسان مرتكز أساسي في الإصلاح.

‏‎من جانبها، هنأت جيليان- التي تسلّمت مهامها مؤخراً بالخرطوم- وزير العدل على إنجازات الوزارة، والتعديلات القانونية المهمة؛ سيّما وأنها تناولت بشكل خاص معالجة التشوهات وانتهاكات حقوق المرأة والطفل وحرية المعتقد، مع وضع حقوق الإنسان في قلب الحراك الإصلاحي.

‏‎وهنأت الخرطوم على انضمامها لاتفاقيات مناهضة التعذيب، واتفاقية حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، وعبرت عن تمنياتها بالمصادقة على المواثيق الأخرى، وأبدت استعداد المفوضية لتقديم العون التقني والفني اللازم لدفع الجهود المحلية نحو غاياتها.

‏‎واتفق الطرفان على مواصلة الجلسات الدورية بين مسؤولي الوزارة والمفوضية، مع توسيع المشاورات لضمان تحقيق حماية وتعزيز حقوق الإنسان.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!