الأحداث تتلاحق في المريخ .. مجلس سوداكال يستعيد.. ومجلس حازم يحاول استرداد النادي

 

الخرطوم: الصيحة

تُتابع “الصيحة”، الأحداث المتلاحقة في الشأن المريخي والتي تتواصل بين مجموعتين كلاهما رئيس للنادي, والجناحان كلاهما يريد أن يقود النادي.. ويسعى للوصول اليه بشتى الطرق..

سوداكال يستعيد ويواصل

بقيادة رئيس المجلس آدم عبد الله آدم، تمت استعادة إستاد المريخ الآن من المخربين والمجموعة غير الشرعية الذين لاذوا بالفرار على حسب ما ورد في نشرة إعلامية صدرت من قبل جناح سوداكال.

وأكد المكتب الإعلامي في تصريحات صحفية: يجرى الآن حصر الضرر الناتج عن عملية وصفها المجلس بالبلطجة الغادرة التي قاموا بها، ويتواجد حالياً رئيس نادي المريخ ومرافقوه داخل إستاد المريخ، ونُحذِّر المجموعات المُخرِّبة من إعادة السيناريو، لأننا سنرد على محاولة من هذا القبيل بقوة، كما نؤكد اننا سنلاحق جنائياً جميع المتورطين في هذا الفعل الفوضوي.

احتلال واحتجاجات

وفي يوم الثلاثاء، كان جناح مجلس الإدارة الذي يقوده في الرئاسة حازم وبقية أعضاء المجلس قام بمحاولات لاستعادة ممتلكات النادي باعتبار أنهم مجموعة معترف بها بعد عملية انتخابية حسب قولهم، جرت وفق النظام الأساسي والقواعد التي تحكم النادي.

بيان وتوضيح

كشف بيان من مجلس المريخ المنتخب برئاسة سوداكال صدر يوم أمس تفاصيل ما حدث، حيث أوضح بيان من المجلس جاء فيه:

قال تعالى في محكم تنزيله: (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) {المائدة:2}

عقب عملية التخريب الكبيرة التي تمت في منشآت النادي أمس الأول على أيدي مجموعة المدعو حازم مصطفى غير الشرعية، تمكّنا من استعادة منشآت المريخ وبدأنا في حصر الأضرار والخسائر التي خلّفها المعتدون الفارون، وتفاجأ مجلس الادارة بحضور قوة كبيرة من الشرطة يقودها ضابط برتبة رائد، وقد قام هذا الضابط بإخلاء إستاد المريخ من الموظفين بالقوة الجبرية، وكان يتواجد بالإستاد الأستاذ الصادق صالح جابر مادبو نائب الرئيس للشؤون المالية والاستثمار، وعند سؤاله للضباط المذكور حول أوامر النيابة أو أي جهة قضائية بإخلاء إستاد المريخ، قال إنه لا توجد لديه خطابات إخلاء، إنماء لديه تعليمات من مدير عام قوات الشرطة وجهات عليا بإخلاء إستاد المريخ، وهدّد ضابط الشرطة نائب رئيس المريخ برفعه في بوكس الشرطة وقد قام بعدها أفراد الشرطة بإخلاء الإستاد من الموظفين بطريقة عنيفة، كما كانوا يتلفظون بألفاظ نابية تجاه موظفي النادي يعف اللسان عن ذكرها، وبعدها ذهب نائب رئيس نادي المريخ للشؤون المالية والاستثمار لنيابة الأوسط وقابل رئيس نيابة الأوسط الذي أكد له أن النيابة لم تصدر أي أوامر بإخلاء إستاد المريخ لأنهم يعلمون أن ما يحدث في المريخ شأن داخلي، وأن التدخل فيه سيقود لتجميد النشاط الرياضي بالبلاد، مؤكداً أن ما تم قامت بها الشرطة لوحدها.

المجلس يستهجن ويشجب ويُدين

وأبدى مجلس الادارة بقيادة آدم سوداكال، عدم رضائه من الذي يحدث في النادي، بقوله نحن في مجلس المريخ المنتخب برئاسة آدم عبد الله آدم نعتبر أن ما تم من قبل الشرطة هو تدخل طرف ثالث، وإن انتزاع منشآت نادي المريخ بالقوة الجبرية جريمة خطيرة ستقود لتجميد النشاط الرياضي بالبلاد على غرار ما تم في عام 2017م باتحاد كرة القدم بعد أن قامت النيابة والشرطة بإخلاء مباني الاتحاد بالقوة الجبرية لتحدث بعدها الطامة الكبرى التي تمثلت في تجميد نشاط السودان الرياضي الدولي.

النادي يحتمي بـ(فيفا)

وواصل مجلس الادارة وفق البيان.

ثانياً نؤكد أن نادي المريخ الرياضي هيئة رياضية مستقلة ذات ارتباط دولي وإقليمي وهي محمية من التدخلات بموجب قانون الرياضة الاتحادي لسنة 2016م، كما أن النادي محمي بموجب نظامه الأساسي لسنة 2019م تعديل سنة 2021م المُدرجة به ملاحظات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، كما ان نادي المريخ محمي بموجب المادة (17) من نظام الاتحاد العام لكرة القدم لسنة 2017م ومحمي بنظام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)  المادة (19) الفقرة (1)، فجميع هذه المواد والنظم تمنع التدخل في الشؤون الداخلية لنادي المريخ وما تم من انتهاك من قبل جهاز الشرطة يعد جريمة، فالشرطة ليست بجهة قضائية لكي تصدر أوامر الإخلاء وتنفذها بالقوة الجبرية التي صاحبها اعتداء لفظي يعف اللسان عن ذكره، والشرطة ليست نيابة كي تقوم بما قامت به اليوم من تصرف غير مسؤول ولا ينم عن أي حكمة لدى المسؤولين في هذا الجهاز الذي ظل يتفرج قادته أمس على عمليات التخريب والاعتداءات الواسعة التي تعرّضت لها منشآت المريخ، وموظفوه في اللجنة الأمنية الذين تعرضوا لاعتداءات دامية من المجموعة غير الشرعية بقيادة المدعو حازم مصطفى، والتي يتبجّح بعض منسوبيها برغم جرمهم العظيم الذي ارتكبوه أمس أنهم يقفون وراء هذه الخطوة غير المسؤولة من جهاز قومي مثل الشرطة يفترض فيه توفير الأمن والأمان وليس أن يكون أداءً في أيدي مخربين ومنفلتين مارسوا أمس التخريب على رؤوس الأشهاد في منشآت المريخ التي أحالوها خراباً مع سبق الإصرار والترصد.

تجميد نشاط وتصعيد

وأكد البيان الذي تسلمت “الصيحة” نسخة منه. وثالثاً نحن في مجلس المريخ المنتخب برئاسة آدم عبد الله آدم نمنح الجهات الشرطية (24) ساعة لإخلاء منشآت نادي المريخ وفي حالة عدم الإخلاء سنقوم مباشرة بمخاطبة (فيفا)، وعندها سنحمِّل هذه الجهات الشرطية مسؤولية تجميد النشاط الرياضي بالبلاد عطفاً على استيلائهم على منشآت المريخ بالقوة الجبرية، كما سنقوم بمخاطبة المجلس السيادي وننقل له هذه التطورات غير القانونية التي انتهجتها الشرطة والتي قال قائد القوة التي نفذت الإخلاء بالقوة الجبرية ان لديه تعليمات من مدير عام الشرطة وجهات عليا.

الشرطة تتحمّل التبعات

وواصل البيان، رابعاً نحن في مجلس المريخ المنتخب نحمِّل جهاز الشرطة أي سيناريوهات مُحتملة جراء هذا التهور الذي تم سيما حال تجميد النشاط الرياضي بالبلاد، كما نؤكد أن إستاد المريخ به مقتنيات قيمة وتاريخية تخص النادي وان أي فقدان لهذه المقتنيات ستتحمّله الشرطة لوحدها بعد ان أخلت جميع من في الإستاد من موظفين، كما أن هنالك عمليات صيانة تُجرى على أرضية إستاد المريخ، وهنالك نجيل يجب تركيبه وهو موجود وقد أحضره المجلس بمليارات الجنيهات لصيانة الإستاد وهذا النجيل سيتلف لعدم زراعته وتركيبه، ونحن نحمِّل الشرطة هذه الخسائر المادية الجسيمة، كما نؤكد أننا عقب تسلمنا أمس الإستاد بعد 4 ساعات من اقتحامه بدأنا في حصر الخسائر وهي جسيمة وكبيرة، حيث قامت المجموعة غير الشرعية بقيادة المدعو حازم بإحداث دمار هائل، كما أن هنالك عددا من أفراد اللجنة الأمنية في العناية المكثفة وفي حالة صحية حرجة جراء الاعتداءات التي قضت عنها الشرطة الطرف، حيث لم نلحظ أنها لاحقت الجناة أو عملت على منعهم من ارتكاب هذه الجرائم الشنيعة، بل وجدناهم فقط يبادرون لنزع منشآت المريخ التي فشلوا في توفير الحماية لها ولقاطنيها من موظفين.

خامساً يأسف مجلس إدارة نادي المريخ المنتخب برئاسة آدم عبد الله آدم، على المبلغ الذي بلغته الشرطة كجهاز يُفترض أن يكون قومياً، لكن للأسف الشرطة أضحت لا تتوافر عند الحوجة لها في حفظ الأمن والأمان، بل تكون تدخلاتها ووجودها دوماً مخالفاً للقانون وسيما في القضايا الرياضية الحسّاسة والتي تسبّبت فيها الشرطة من قبل بتجميد النشاط الرياضي بالبلاد، وما تم اليوم هو ذات السيناريو السابق بل أكثر فداحة، حيث ذكر الرائد الذي قاد القوة الشرطية التي أخلت الإستاد بالقوة الجبرية أنه لا يعترف بالقانون وهذا ليس بمستغرب منه أو من قيادته التي امرته بهذه الفعلة الشنيعة التي وضعت الكرة السودانية للمرة الثانية على حافة التجميد الرياضي الدولي الذي يسعى له فلول النظام البائد والذين كانوا جزءا من تحركات وسيناريو أمس الذي استهدف تخريب منشآت المريخ والاعتداء على موظفيه، وها هي الشرطة تلعب الدور الذي سيتوِّج جهود الفلول الكيزانية الساعية لتجميد نشاط الرياضة بالبلاد، واننا إزاء عدم الدخول في هذا النفق المظلم، ظللنا متمسكين بسيادة حكم القانون واتباع النظم واللوائح الدولية، ولم ولن نتلاعب في استقلالية نادي المريخ وسنظل على هذا العهد، وعليه فإننا قد وجهنا المستشار القانوني الخاص بالنادي بتدوين بلاغات جنائية ضد جهاز الشرطة بالاعتداء والاستيلاء على منشآت نادي المريخ بلا أي مسوغات قانونية وبلا أي أوامر نيابية أو أحكام قضائية، بل تم الاستيلاء بالقوة الجبرية بناءً على أمر أصدره مدير عام قوات الشرطة وجهات عليا، زعم قائد الشرطة الذي نفذ الإخلاء بالقوة الجبرية أنها تقف وراء عملية الإخلاء بالقوة الجبرية التي تمت اليوم، ونؤكد لجماهيرنا ولأعضاء الجمعية العمومية أن مجلس المريخ سيعمل على صيانة وحفظ حقوق النادي بالقانون وبالطرق الصحيحة ولن يضيره ما يُرتكب من تجاوزات من جهات كان يفترض عليها احترام القانون وتطبيقه بدلاً من خرقه والقول إنهم لا يعترفون به، كما نؤكد أننا سنتقدم بشكوى عاجلة للفيفا ولرئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم حول هذه التدخلات.

والله ولي التوفيق،،،

مجلس المريخ المُنتخب برئاسة سوداكال

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!