“التفكيك” تُطالب المسؤولين بالاستعداد لأي تحقيق ذي صلة بالفساد

 

الخرطوم- الصيحة

طالب الرئيس المناوب للجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو محمد الفكي سليمان، أعضاء الحكومة في المستويين السيادي والوزاري أن يكونوا مستعدين لإجراءات رفع الحصانة والمثول أمام أي تحقيق له علاقة بالفساد، وقال إن الشعب لن يصبر على مسؤول فاسد مرّةً أخرى، وأعلن استعداده الشخصي لأي مساءلة في أي وقت.

ودعا الفكي في مؤتمر صحفي مساء أمس، النائب العام للتحقيق في كل ما كُتب ووجِّه من اتهامات للجنة خلال الفترة الماضية، وأكد أن اللجنة خصّصت جانباً كبيراً من عملها للولايات، ولم تتوقف عن العمل، لكنها توقفت عن المؤتمرات، لأنها كانت مشغولة بعدد كبير من ملفات الولايات.

واتّهم أقلام النظام البائد بقيادة الحملة الشرسة والمُنظّمة على اللجنة في الأسابيع الفائتة، وأقرّ بأنّ تباين وجهات النظر موجود، ليس حول عمل اللجنة فقط، ولكن في كثير جدّاً من القضايا، وأكد قدرتهم على إدارته.

وأوضح أن اللجنة مُؤسّسة حكومية، تحت مظلة مجلس السيادة، وجميع العاملين فيها يخضعون للسلطة الإدارية للحكومة، ويمثلون أمام القانون السوداني، وأكد حرصها على متابعة منسوبيها.

وجدّد الفكي المطالبة بضرورة تكوين لجنة الاستئنافات حتى تراجع كل عمل اللجنة، وتُعطي كل ذي حق حقه، وأشار إلى أنه ليس من اختصاصات لجنة التفكيك، وطالب بالإسراع في تكوين مفوضية مكافحة الفساد.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!