خبير ينصح الإتحاد الأوربي وليبيا بالتنسيق مع الدعم السريع لمكافحة الهجرة غير الشرعية

الخرطوم ــ الصيحة

نصح الخبير في العلاقات الدولية والاستراتيجية د.أحمد حسن الإتحاد الأوربي والسلطات الليبية بالتنسيق والعمل المشترك مع الدعم السريع للحد من الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب وتهريب الأسلحة والمخدرات والجريمة العابرة للحدود.

وقال حسن على خلفية تنفيذ قوات الدعم السريع عمليات نوعية في الشريط الحدودي مع ليبيا لضرب مسارات وأوكار عصابات الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية قال إن قوات الدعم السريع أصبحت تمتلك مقدرات وخبرات مهولة في مكافحة كل الجرائم العابرة للحدود، مشيراً إلى أنها أصبحت ضمن أهم المنظومات الإقليمية في هذا الشأن، داعيا الإتحاد الأوربي والدول الفاعلة في الإقليم للمساهمة في حفظ الأمن الإقليمي بتطوير تجربة الدعم السريع والعمل على تطوير إمكانيات هذه القوات مادياً وبشرياً وفنياً، مؤكدا أن المهام التي تؤديها هذه القوات في الحدود المشتركة مع ليبيا وتشاد تساهم مباشرة في الحد من الهجرة غير الشرعية تجاه دول الإتحاد الأوربي وليبيا.

وأضاف حسن أن ما يحفظ لقوات الدعم السريع تأمينها للحدود السودانية الليبية في وقت تفجرت فيه الأوضاع الأمنية هناك، موضحا أن الدعم السريع حمى السودان وولايات دارفور من تدفق الأسلحة والارهابيين، ونوه إلى أن تلك الجهود العظيمة في الحدود إنعكست إيجاباُ على تأمين وإستقرار الفترة الانتقالية وتوقيع سلام جوبا.

وأشاد حسن بكل العمليات النوعية التي تنفذها قوات الدعم السريع، مؤكدا أن ذلك يدل على الجاهزية التي تتمتع بها مما يؤكد اهتمام قيادة الدعم السريع بعمليات التدريب والتأهيل المستمرة للقوات وشدد على أن الدعم السريع أصبح رصيد إستراتيجي ضخم داخل المؤسسة العسكرية السودانية يمنحها منعة وقوة وجسارة أكبر.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!