الاعتداء على الصحفيين.. استمرار الصمت

تقرير- محجوب عثمان

في تطور مفاجئ تحولت جلسة لتناول كوب من الشاي بين الصحفي علي الدالي واثنان من ضيوفه إلى مواجهة كلامية بينه وعناصر من هيئة الاستخبارات العسكرية طالبوهم فيها بمغادرة المكان أو انتزاع لوحات سيارتهم وعند رفضهم نزع لوحات السيارة واخطارهم بأن امر اللوحات شأن تختص به شرطة المرور انهالوا عليه ضربا لدرجة فقدانه الوعي قبل ان يتم سحله وجره ارضا مسببين له الاذى الجسيم بعد ان كالوه ضربا بأعقاب مسدساتهم وركلا بـ”البوت”.

حالة علي الدالي لم تكن الأولى من نوعها التي يعتدي فيها نظاميون على صحفي حتى بعد اشهاره بطاقته التي تثبت هويته فقبله تم اختطاف الصحفي محمد جادين عند منتصف الليل واقتياده لمنطقة غابة الخرطوم ونهبه هناك، وتركه بعد تجريده من كل ما يحمل من هواتف واموال، وكذلك الصحفي حافظ هرون الذي ذهب للشرطة شاكيا فتم الاعتداء عليه وتحول الى متهم قدم للمحكمة بتهمة اساءة الشرطة كما تعرض فريق كامل من اذاعة راديو المهن الاسبوع الماضي للاختطاف بواسطة مجموعة ترتدي الزى الرسمي اوقفتهم عند مدخل جسر النيل الازرق واقتادتهم نحو امدرمان عبر شارع النيل وقاموا بنهبهم قبل ان يستبسل سائق العربة وينجح في توقيف احد المعتدين… وغير ذلك عدد من الحالات الاخرى التي وقع فيها اعتداء من نظاميين على صحفيين خلال او اثناء اداء واجبهم

ربما دفعت حالة الاعتداء على علي الدالي الصحفيون الى التفكير في اهمية اتخاذ موقف حاسم تجاه قضايا الاعتداء عليهم فكان ان تجمهر الصحفيين بأعداد كبيرة بعد الاعتداء على علي الدالي امام المستشفى التي هرع اليها الامين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات حسام الدين حيدر مستنكرا الاعتداء وقال في حديث لـ(الصيحة) ان الاعتداء على الصحفيين امر مرفوض ولا يمكن السكوت عنه مطلقا خاصة ان وقع من نظاميين ممن يفترض انهم حماة للقانون وملتزمون بقوانين مؤسساتهم التي ينتمون اليها مشيرا لحتمية اتخاذ مواقف حاسمة تجاه التفلتات التي تحدث للصحفيين.

تحقيق

وما ان انتشر خبر اعتداء نظاميين هرع عدد من منسوبي الهيئة الى قسم شرطة الشمالي حيث كان الدالي حينها يدون بلاغا بالاعتداء عليه كما لازم عدد من منسوبي الهيئة الدالي بالمستشفى وأكدت هيئة الاستخبارات العسكرية بدء اجراءات التحقيق في ملابسات اعتداء بعض منسوبيها علي الصحفي علي الدالي وقام مدير إدارة الامن العسكري بزيارة الدالي للاطمئنان عليه، كما باشرت امس الهيئة التحقيق واخذت اقوال الدالي بالمستشفي بحضور المستشار القانوني للهيئة فضلا عن اعلان الهيئة توقيف المعتدين ووضعهم في الحبس مرحبين بكل الاجراءات القانونية التي ينوي الدالي اتخاذها تجاه المعتدين عليه

وقالت الهيئة إن هذا التصرف لا يمثل إلا القائمين به ولايخرج عن سياق التصرفات الفردية لمنتسبيها وسيقابل بالاجراءات القانونية التي تحفظ الحقوق وتمنع تكراره مع التأكيد علي سيادة حكم القانون مع الامنيات بعاجل الشفاء للمصاب.

بينات

وسارعت الاجسام الصحفية باصدار بيانات نددت فيها بالاعتداء على الصحفيين على العموم والاعتداء الغاشم الذي تعرض له الصحفي علي الدالي واستنكرت كل من منصة التأسيس لنقابة الصحفيين السودانيين، اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين، اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين السودانيين، وشبكة الصحفيين السودانيين، حادثة الاعتادء ورفضت الأجسام الصحافية في بيان مشترك نمط الإعتداءات الفظة والغاشمة، على الصحفيين والإعلاميين، والتي بلغت قمة السوء والتنكيل، عبر الاعتداء غير القانوني والعنيف الذي أقدم عليه أفراد من منسوبي الاستخبارات العسكرية ضد الصحفي علي الدالي وعدد من المواطنين وقررت مقاطعة أخبار القوات المسلحة السودانية وكافة أنشطتها وفعالياتها لمدة ثلاثة ايام تبدأ من تاريخ الوقفة.

اهتمام

وسارع مستشار رئيس الوزراء فيصل محمد صالح للوقوف على حالة الصحفي علي الدالي كما سجل وزير الثقافة والاعلام حمزة بلول زيارة للدالي في المستشفي وأكدت وزارة الثقافة والإعلام أنها تتابع تفاصيل حادثة الاعتداء على الصحفي علي الدالي،  وادانت الوزارة  في بيان صحفى امس هذا الاعتداء غير المقبول والذي يعيد للأذهان ممارسات بغيضة نجح  الشعب عبر ثورة ديسمبر المجيدة في طي صفحتها وستعمل الوزارة وبالتعاون مع مختلف الأطراف المهنية في الأجهزة الأمنية والشرطية ومنظومات الصحفيين والإعلاميين على منع تكرارها مستقبلا وبما يتماشى مع متطلبات الانتقال الديمقراطي وحماية الحريات الفردية والجماعية وحقوق المواطن السوداني وسيادة حكم القانون.

انتهاك حرية التعبير

وبما ان الاعتداء على الصحفيين يمثل واحدة من انتهاكات حقوق الانسان فقد أكدت المفوضية القومية لحقوق الإنسان متابعتها لحادثة الاعتداء على الدالي من قبل عناصر يتبعون للاستخبارات العسكرية.

وقالت المفوضية القومية لحقوق الإنسان في تصريح صحفي أن حرية التعبير وحرية الصحافة هي الدعامات الأساسية لأي مجتمع ديمقراطي ، و بموجب انضمام السودان للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ووفقا لمقتضيات الوثيقة الدستورية فان الدولة السودانية ملزمة باحترام الحق في حرية التعبير وحماية الصحفيين من جميع أشكال الاعتداء أو التضييق.

ورحبت المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالإجراءات الأولية التي اتخذتها هيئة الاستخبارات العسكرية والمتمثلة في ايقاف الأشخاص المشتبه في تورطهم بالاعتداء وتتطلع إلى تقديمهم للمحاكمة بدون ابطاء.

وقفة

ونفذ مئات الصحفيين وقفة احتجاجية امام المجلس القومي للصحافة والمطبوعات ظهر امس اكدوا فيها تضامنهم مع علي الدالي لنيل حقوقه القانونية فضلا عن اعلانهم مقاطعة اخبار المؤسسة العسسكرية لثلاثة ايام وسلموا مجلس الصحافة والمطبوعات مذكرة بمطالبهم قبل ان يتوجهوا بوقفتهم تجاه مجلس الوزراء مؤكدين ان الحقوق والحرية وحرية التعبير حقوق تم انتزاعها بشرعية ثورة ديسمبر التي قدم فيها الصحفيون نضالات كبيرة املا في تحقيق واقع افضل يحفظ كرامتهم ويبعدهم عن الاعتداءات التي ظلت تتكرر تجاههم

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!