عفو الخاطر.. جعفر عباس (أبو الجعافر)

بيني وبين وردي والأيام

مثل الملايين، أسرني العملاق محمد وردي بصوته الساحر وموسيقاه البديعة منذ سن مبكرة، ثم تعارفنا وصرنا أصدقاء، ووجدت في وردي الانسان، قامة تضاهي قامة وردي الفنان: مثقف عضوي شديد الارتباط بقضايا الوطن، جليس لا تملُّ صحبته، ضحوك يعرف كيف يروي الطرفة، بسيط رغم كل ما نال من شهرة!!

نعم فمحمد وردي كان على الدوام انسانا بسيطا في تعامله مع الناس والحياة، وكما أهل الأرياف والأطراف عموما فقد كان وردي شديد الصراحة والشجاعة في إبداء الرأي حول المسائل المطروحة، ولحقت به شبهة الغرور لأنه كان يقول رأيه في فنون الغناء والموسيقى بلا مواربة او مجاملة، وأذكر انني كنت مستاء لأنه قال عن النور الجيلاني في أول ظهوره بأغنية “كدراوية” أنه يصرخ كطرزان.

بينما كنت وما زلت أرى أن النور مدرسة بلا سابق أو مثيل، وذات يوم ذهبت الى وردي في البيت وطلبت منه أن يستمع إلى أغنية في شريط كاسيت حملته معي، وقبل أن تنتهي الأغنية صاح: دا مطرب خطير أداء ولحناً، فقلت له إن أغنية “مرت الأيام حبيبي ونحنا ظالمنا الزمن” من ألحان وأداء طرزان، فضحك وقال: لا دا زول فنان حقيقي ومن الخير له أن يحافظ على أسلوبه في الأداء.

لم يكن وردي مغروا، فقد كان شديد الاعجاب بإبراهيم عوض ومحمد الأمين ومحمد كرم الله ومصطفى سيد أحمد وغيرهم، ومعروف أنه عندما ارد ان يؤدي أغنية الحقيبة الوحيدة التي تغنى بها (قسم بي محيك البدري) ذهب الى عبد العزيز داوود، وكان يسميه مطرب المطربين ليتعلم منه كيف يؤدي أغنية الحقيبة، وجلسا يدندنان سويا حينا من الزمان حتى صاح فيه أبو داوود: انت جاي عشان أعلمك وللا انت جاي تعلمني.

كان وردي يتضايق عندما يطلب منه الناس الغناء خلال جلسات الأنس، ولم يحدث قط ان جالسته وطلبت منه ان يغني، ولكنني كنت أعرف كيف استدرجه للغناء؛ ابدأ بالترنم: يراني أو أراهُ أقيف ذليل قباله.. فيلتقط الطعم ويواصل إكمال أغنية حسن عطية تلك وينتقل الى أخرى

ورغم ما حققه من مجد وشهرة بطول وعرض أفريقيا ظلت أوضاع وردي المالية في غاية التواضع، وأذكر انني زرته ذات مساء عندما كان يقيم في حي العمارات في الخرطوم، وفجأة دخل علينا نحو ثمانية اشخاص من “البلد”، وبعد الاندماج في الأنس ناداني وردي بعيدا عنهم وقال: الجماعة ديل لازم يتعشوا عندي وكل المبلغ الذي في البيت خمسون قرشا، فأجريت مكالمة هاتفية مع صديق وشرحت له “الوضع” فطلب مني ان التقيه في مطعم مرحباً.

وذهبت إلى هناك وانتظرته طويلاً بلا طائل، ثم استأذنت من صاحب المطعم واستخدمت الهاتف لأقول لوردي انني فشلت في المهمة لان الصديق خذلني، فأبلغني وردي انه حصل على ثلاثة جنيهات من علوية زوجته، وطلب مني ان اعود لأخذ ذلك المبلغ الضخم، ووضعت سماعة الهاتف وهممت بالانصراف، فإذا بصاحب المطعم يطلب مني التريث ثم يبتعد عني لبرهة قصيرة ويعود ليقول لي: ضيوف وردي ضيوفي وعلي بالطلاق العشا علي أنا، وكان من الواضح انه سمع “الجِرسة” خلال مكالمتي الهاتفية- المهم عبأ الرجل صينيتين بالفول والسمك والكبدة والكوارع ووضعها في بوكس وانطلقنا وعند الوصول الى البيت قلت لوردي: اشتريت الأكل دا بالدين وكلفني 5 جنيهات فمد لي الجنيهات الثلاثة التي عنده، فسحبت منها جنيها واحدا وقلت له: في جاه الملوك نلوك، فقال لي ضاحكا: إكّا نفيمينا (ما تنفعك).

حكى لي إن رئيس دولة في غرب افريقيا دعاه لإحياء حفل زفاف ابنته فتوجه مع الفرقة إلى هناك، وفور الوصول سلمه مندوب القصر حقيبة قال له إنها تحوي ثلاثة ملايين فرنك، وكان وردي يحمل معه من السودان نحو 1500 دولار، وقال لي: حسبت مع الـ3 ملايين اني ممكن اعتزل الغناء او أغنى مجاناً لما تبقى من العمر، ووزعت دولاراتي على الفرقة، ثم علمت لاحقا ان الملايين تلك لا تساوي أكثر من 800 دولار (ولكن الرئيس أجزل له العطاء لاحقاً).

يجري استعداد مكثف حالياً لـ “عام وردي 2022” الذي سيتم خلاله تنظيم العديد من الفعاليات لإحياء تراث وردي الفخم والضخم فقد كرس وردي موهبته وعبقريته للتأسيس لفن غنائي وموسيقي تجلت فيه “الوحدة واللحمة الوطنية”، ومن  ثم فإرثه جدير بالاحتفاء والصون.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!