أغنياته كانت بطاقته الشخصية   إسحاق الحلنقي: ما زلت أحتفظ بكل أرقام محمد وردي!!

 

أدعو لبناء مزار لـ(تاجوج) في كسلا ولا أخشى هجمات المتشددين!!

 

إسحاق الحلنقي.. لهذا الاسم طعم خاص.. ورنين يختلف عن كل الأنغام.. فهو لا يحتاج لتعريف.. ولا ينبغي لي أن أدخل في هذه المتاهة الكبيرة.. الإشارة لأغنيات مثل بتتعلم من الأيام وعصافير الخريف وأعز الناس وأقابلك كافية جداً للتعريف.. لأن أغنياته كانت هي بطاقته الشخصية.. جلست مع الحلنقي في المقعد المجاور له ونحن في رحلة العودة من كسلا =.. وقصدت أن أتحدث معه عن (شخصيات) وليس (مواضيع).. فتحدث بعفويته المعهودة في هذا الجزء الأول من حواري معه.

 

حوار: سراج الدين مصطفى

ـ هناك سؤال يدور في أذهان الكثيرين حول كسلا.. هل صنعتها الطبيعة أم الشعر؟

كسلا صنعتها الطبيعة.. هذا مؤكد.. وكسلا جنة جميلة أنزلها الله سبحانه وتعالي للأرض.. ونحن كنا محظوظين لأننا نعيش في روضة.. وأي مواطن كسلاوي محظوظ لأنه ولد في جنة بديعة ومدهشة.. وميزة كسلا عن غيرها أنها جمعت الكثير من الأطياف في بوتقة واحدة.. وجميعهم إنصهروا وذابوا في حبها.. وميزة كسلا الكبرى ان الله حباها بجبال التاكا وحدائق البرتقال المنتشرة في كل ربوعها.. وأنا كنت أصحو الصباح على عطر البرتقال كغيري.. لذلك بالضرورة أن نصبح مبدعين.

ـ ماذا عن اقتراحك بأن يتم تحويل قبر(تاجوج) كمزار للعشاق؟

أي بلاد في الدنيا نجدها تهتم بتخليد عشاقها.. والتاج محل نموذج باذخ أمامنا لقصص تخليد الحب والعشاق.. والقصة معروفة للجميع.. ونحن حينما نخلد ذكرى تاجوج.. من المؤكد بأن كل عشاق السودان سوف يزورن المرأة التي يحكي عن جمالها ويقال بأنها أذا نظرت للشمس فسوف تتوارى الشمس خجلاً من شدة ضيائها وجمالها.. وأنا أطالب وزير الثقافة والإعلام بولاية كسلا الأستاذ محمد أحمد علي بأن يقيم هذا المزار  حتى يكون قبلة لكل العشاق من السودان ومن خارجه.

ـ يبدو أنك لا تخشى هجمة بعض الجماعات التي تقف ضد زيارة الأضرحة والقبور؟

تاجوج لم تكن راقصة ولا فاجرة.. بل كانت تمثل المرأة السودانية الجميلة.. فلماذا لا نزور قبرها ونترحم عليها.. ما الذي يمنع ذلك يا صديقي سراج؟

ـ أنا دايرك تحكي لي عن محمد وردي؟

أنا ومحمد وردي كنا أرواحا هائمة التقت في حب وطن اسمه السودان.. فكان الناتج أجمل الأغنيات التي يمكن إهداؤها للعذارى.. وأغاني تحكي القيم والمضامين الإنسانية الجميلة.. وأغنيات للوطن.. لذلك اتسمت بالخلود ..

ـ أنت تقول ذلك رغم غيمة الخلاف التي ظللتكم لفترة من الزمن؟

هذه طبيعة البشر يا عزيزي سراج.. كان لابد أن نختلف حتى نكتشف المحبة الكامنة في الدواخل.. ونحن حينما نختلف نعود أجمل وأبهى وأزهى.. وأنا والله العظيم فقدت محمد وردي.. وأنا حينما كنت في مقابر فاروق لدفنه كنت أتخيل أن وردي لم يمت بل كان يمشي بجواري .. وطيلة الشهر الأول من رحيله كنت أخرج التلفون لأتصل عليه كعادتي يومياً ولكني أتذكر في اللحظات الأخيرة أن (وردي مات) وما علي إلا التسليم بذلك.. وحتى هذه اللحظة جميع أرقام تلفوناته موجودة ولن أمسحها.. لأن وردي لا يستطيع الزمن أن يمسح أياً من تفاصيله وذكرياته.

ـ لاحظت أنك تحب أغنية عصافير الخريف أكثر من كل أغنياتك؟

عصافير الخريف.. هي الأغنية الزهرة في بستاني.. لأنها ارتبطت عندي بذكر عصافير تهاجر للشرق.. والشرق يمثل بالنسبة لي كسلا.. وهي ترتاح  وتأخذ رشفة من القاش وتحلق بأجنحتها على ضفافه.. لهذا أحبها بشكل خاص ومختلف.

ـ هذه المودة الخاصة لأغنية عصافير ألا تخشى أن يجلب لك (زعل) من تغنوا لك من كبار المطربين؟

المبدع الحقيقي لا يزعل من مثل هذه الآراء الشخصية.. وهي لا تعني التقليل من أغنياتي الأخرى.. فهي كلها جميلة وذات طعم خاص.. وهذه الأغنية تحلق بأجنحة خاصة.. ومن يستمع لها بصوت الراحل وردي يلحظ في الأغنية أنه أكسبها (تصفيق الأجنحة) حينما قام بتأليف اللحن في المقطع الذي يقول (صفقة جناحك أحزنها).. أنها أغنية خالدة بخلود محمد وردي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!