‬‏الزراعة تتبنى مشروعاً لمكافحة الجراد الصحراوي

الخرطوم: الصيحة
أكد وكيل وزارة الزراعة والغابات مهندس زراعي عبد الرحمن هتر تغطية مشروع الاستجابة الطارئة للجراد الصحراوي لمهددين مهمين الجراد الصحراوي والأمن الغذائي، وقال إن الجراد الصحراوي يعمل على زعزعة الأمن الغذائي، ولفت هتر في الورشة التفاكرية مع أصحاب المصلحة للمركز والولايات بحضور مدير الخدمات الاجتماعية بالبنك الدولي مستر صامويل ومستشار المشروع وخبير البنك الدولي طارق الشيخ والمدراء العامين بالوزارة ومدراء الولايات عبر الفيديو كونفرس أن التركيز سوف يكون في مناطق الهشاشة والمناطق التي تحتاج للمعالجة والتي تتمثل في ولايات البحر الأحمر وكسلا والقضارف والنيل الأزرق وسنار ونهر النيل والنيل الأبيض والخرطوم، وأكد أن المسئولية والمتابعة على الولايات لهذه المشاريع، وقال هتر إن 80% من السكان يعتمدون على الزراعة، وأكد أن المهمة صعبة والتحدي كبير.
وقدم مستشار المشروع طارق الشيخ شرحاً مفصلًا عن مشروع الاستجابة الطارئة للجراد والأمن الغذائي في السودان، وقال طارق إن المشروع ليس مثل مشاريع التنمية، حيث إنه ممول بقيمة 65 مليون دولار ظهرت في المبادرة للجراد من مبلغ 500 مليون دولار من البنك الدولي وسيبدأ المشروع خلال أسبوعين، وأكد أن الهدف التنموي من المشروع هو مكافحة الاستجابة لتحديد الجراد والقضاء عليه وحماية واستعادة سبل العيش والأمن الغذائي الذي يغطي الولايات التي تم اختيارها لوجود جراد صحراوي وتهديدات دائمة ومستقبلية أيضاً نتيجة لانعدام الأمن الغذائي بسبب الجراد وأن المشروع مشروع استجابة ويستهدف شرق البلاد لأن تلك المناطق تستقبل الجراد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى