الزراعة تتعهد بالعمل لزيادة نمو القطاع الزراعي

 

الخرطوم: الصيحة

تعهد الزراعة تتعهد بالعمل لزيادة نمو القطاع الزراعي، بالعمل من أجل تحقيق زيادة النمو في القطاع الزراعي في السودان والتنمية الريفية بما يتماشى مع البرنامج الشامل للتنمية الزراعية في أفريقيا الذي يهدف بصورة أساسية لمحاربة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي واستدامة وتقنين استخدام الأرض والماء. وشدد لدى مخاطبته ورشة عمل مراجعة وإجازة التقرير الثالث في إطار البرنامج الشامل للتنمية الزراعية، بفندق السلام روتانا أمس، على أهمية الجهود المحلية لتحقيق رفاه الشعب وعدم الاعتماد على العون الخارجي والشركاء، وزاد “الهم كبير والشيلة شيلتنا”، داعياً لتوفر الإرادة.

وقطع الوكيل بأن مشكلة الفقر ونقص الغذاء في السودان والدول الافريقية لم تراوح مكانها، وأضاف أنه منذ العام 2014 الى 2021 ما زلنا نعاني، منوهاً أنه بالرجوع لتقرير 2019 يؤكد عدم تحقيق الدول الأفريقية تقليل الفقر، وشدد على اهمية ان يأخذ برنامج التنمية الزراعية مساره بمسؤولية، إذا لم نستطع توفير الغذاء الذي ينتهي برفاهية نكون قصرنا في حق الشعوب، ووعد بالعمل لتحقيق حصول المواطنين على أغذية كافية وصحية تتناسب مع الذوق “يأكل ما يشتهي”، وأكد المضي قدماً في تنفيذ البرنامج وفق أربعة ركائز أهمها تقليل الفقر وتخصيص 10% من الإنفاق الحكومي لتحقيق نمو زراعي بنسبة 6%.

وقال وكيل الزراعة، إن الهدف من الورشة تحقيق مبادئ موبوتو 2003 للتنمية الشاملة وإعلان مالابو 2014 وتخصيص 10% من الموازنة لدعم الزراعة لمحاربة الفقر لتحقيق الأمن الغذائي من خلال دعم صغار المزارعين وزيادة الإنتاج وحل مشكلة التسويق وتشجيع القطاع العام للمشاركة مع القطاع الخاص وكل صغار المنتجين للنهوض بهذا القطاع.

وأشار إلى أن تداعيات تغير المناخ ووباء كورونا أثرت على المجتمعات المحلية، والورشة تعمل لتحقيق التنمية وما جاء من عمل لتحقيق إعلان موبوتو وكيفية إيفاء الدولة بالتزامات مالابو بتخصيص 10% للقطاع الزراعي من الموازنة العامة.

وأكدت د. أبكار عبد القادر عابدين نائب مدير إدارة المنظمات الدولية والإقليمية مسؤول ملف الانحاد الأفريقي، الوقوف على التزامات السودان نحو البرنامج الشامل للتنمية الزراعية في إطار تحقيق التزامات السودان لقمة ملاقو، حيث وضع الاتحاد الافريقي 23 تصنيفا و47 مؤشرا لتنفيذ البرنامج وفق  أجندة 2063 ووفق أهداف التنمية المستدامة 2030، السودان بصدد إجازة التقرير الثالث، حيث اتفقت دول الاتحاد الافريقي على مراجعة مؤشرات البرنامج وهي 7 ركائز بداية بخفض معدلات الفقر الى النصف وزيادة الاستثمار الزراعي وبناء القدرات للمنتجين وتأثير المتغيرات المناخية والكوارث من بينها جائحة كورونا لتعزيز التجارة البينية بين دول افريقيا، وتصب السبعة ركائز في تحقيق التنمية المستدامة في إطار أفريقيا.

وأشارت إلى تشكيل السودان لفريق وطني للمراجعة لعام 2021 للتقرير الثالث حيث اجتمعت اليوم الجهات ذات الصلة 22 جهة ويجتمع خبراء وعدد من المنظمات المنظمة العربية والوكالة اليابانية للتنمية منظمة الأغذية “الفاو” والشركاء الآخرين الاتحاد الأوربي، نستطيع القول إن السودان اليوم يشهد تحولا حقيقياً نحو تحقيق أهداف البرنامج الشامل للتنمية الزراعية والتحول الزراعي، وتقف الجهات على تقييم هذه المؤشرات والوقوف على التحديات التي واجهت التقرير الثالث وكيفية المضي نحو إصلاح هذه المؤشرات وكيفية التحول بالاتفاق نحو التدخلات والسياسات  المطلوبة حتى يتم إنجاز التقارير القادمة للفترة الأولى 2025م.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!