أثر التهريب على الاقتصاد الوطني

د. إبراهيم السيد المعتصم

لاشك أن ظاهرة التهريب من الظواهر الاجتماعية الخطيرة في المجتمع نظراً للجوانب السلبية (الاقتصادية والاجتماعية)، حيث تحدث خللاً في آلية الاقتصاد الوطني وتفسح المجال للعديد من المواد الممنوعة أن تدخل حدود الوطن.

مفهوم التهريب:

هي كل عملية يتم فيها نقل السلع والبضائع دون دفع الرسوم الخاصة ودون الخضوع للرقابة والجودة والمعايير الخاصة بالدولة (الصلاحية والعلاجية).

ما هو تأثير التهريب على الاقتصاد الوطني؟

يفقر خزينة الدولة لعدم دفع الرسوم مما يؤثر على الإيرادات للدولة.

يرهق المؤسسات المصنعة في السودان، وبالتالي يؤثر على الاستثمار الداخلي والخارجي

أما في الاستثمار الداخلي إذ أن المنتجات لا توجد لها تنافسية مما تخنق روح المنافسة.

أما الاستثمار الخارجي فيتأثر بالتهريب، إذ أنه لا يمكن لمستثمر يجازف ببضاعته في بلد فيها تهريب، إضافة إلى أنه يمس سمعة المنتج في (السعر والصلاحية) من خلال عدم وجود المصدر.

لماذا ينشط التهريب في السودان؟

ينشط التهريب في الدول التي بها ضعف في القوة الشرائية لأن المواطن لا يستطيع أن يلبي حاجاته ورغباته اليومية.

الثراء الحرام، إذ أنه يوجد بعض الأفراد من ضعيفي الذمم أولئك الذين يرغبون في الغنى.

سبل المعالجة

تفعيل دور الرقابة على النقاط الحدودية ومراقبتها إلكترونياً.

محاربة الفساد في أجهزة الدولة (الرقابة الجمركية)،

محاربة البطالة والعمل على تقوية القوة الشرائية للمواطنين مع التوازي لزيادة الجوانب التنموية ورفع قدراته.

مع التحية

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!