إبراهيم الكاشف.. إعادة تبويب الغناء!

(دو)

بتحديثه لغناء الحقيبة قام الكاشف بعمل أكبر نقلة في تاريخ الغناء السوداني عندما نتحدث عن مدى التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف)، وذلك لسببين، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية استطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبة إلى طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقى الوترية.

(ري)

حتى قصائد شعر الحقيبة الخالدة  قام الكاشف بإعادة تبويبها وأضفى عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي اشتهرت به.. أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الابتعاد عن أدب قصائد الحقيبة أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر انحرافاً بالفن في ذلك الزمان، وهنا لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!