سراج الدين مصطفى يكتب.. على طريقة الرسم بالكلمات

(في حضرة الموصلي):

أجد متعة خاصة في الجلوس المطول مع الموسيقار الكبير يوسف الموصلي.. وأستمتع جداً بإدارة النقاشات معه.. فهو رجل موسوعي وصاحب فكر تقدمي في الحياة عموماً والموسيقى على وجه الدقة والتحديد.. وألجأ إليه كثيراً حينما أريد الكتابة عن قضية تتطلب التخصصية.. فهو عالم بلا شك ويمثل بالنسبة لي مرجعية مهمة..

ومن خلال جلوسي الدائم معه توقفت عند أمرين وهما محبته العالية وتقديره اللا متناهي للفرعون محمد وردي وللفنان الراحل محمد أحمد عوض.. وأعتقد بأن محبته لوردي مبررة باعتبار تشابه المدارس الغنائية وقضية التحديث في الغناء والموسيقي وباعتبارهما مجددين.. ولكن الغرابة تكمن في سر محبته لمحمد أحمد عوض.. وهي أيضاً محبة مبررة.. ولكن هناك اختلاف بائن وعريض ما بين استايل يوسف الموصلي الغنائي أو على مستوى التأليف اللحني.. حيث يهتم الموصلي بالمقدمات الموسيقية والبناء اللحني وخطوط الهارموني والمركبات الموسيقية والكاونتر بوينت وغيرها من أشكال الموسيقى المتعارف عليها وكيفية استخدامها.. ومحمد أحمد عوض له نمطه الشعبي الخاص ولونيته المميزة التي برع فيها كمؤسس للغناء الشعبي لفترة ما بعد الحقيبة، ولكن محمد أحمد عوض كسر رتابة اللحن الدائري لأغنية الحقيبة بإضافة تنويعات على اللحن.. وهو تفكير لحني استفاد منه الموصلي لاحقاً حينما استلهم اللحن الشعبي لأغنية (الجمعة كان معانا) وقام بتطويره في أغنيته الشهيرة (بلدنا نعلي شانا) التي كتب كلماتها الجميل عبد الوهاب هلاوي.

(محمد أحمد عوض) :

المبدع محمد أحمد عوض.. فنان بسيط في كل شيء ولكنه عميق القيمة الفنية لأنه ببساطته تلك استطاع أن يكون مدهشاً وتجاوز حتى الذين يتغنون بالموسيقى والآلات.. كان محمد أحمد عوض يكرس للتطريب الشفيف ويجعل من تجربته الخاصة تجربة مشاعة لكل الناس.. محمد أحمد عوض أو ملك الأغنية الشعبية كما يحلو للبعض تسميته بذلك عرفه الناس في بداية الستينات وهو الذي أدخل تعريف «الأغنية الشعبية» وكان من ضمن أربعة مطربين أقاموا اتحاد فن الغناء الشعبي.

يتميز محمد أحمد عوض بأن صوته من الأصوات القوية والنادرة والمعبرة وله مساحات تطريبية كبيرة قلما نجدها عند أي فنان شعبي. تعاون مع الشعراء عبد الرحمن الريح وسيف الدين الدسوقي، وأحمد باشري، ماضي خضر، حسن الزبير، عبد الله السماني، عمر الشيخ، وغيرهم.

وفي بداية حياته الفنية أهداه عبد الكريم الكابلي أغنية عشمتيني في حبك ليه؟ وهي من كلماته وألحانه وأهداه الكاتب والممثل الفكاهي الفاضل سعيد أغنية أبويا يا يابا ما تقول ليه لا.. كل أغنيات محمد أحمد عوض من ألحانه ما عدا القليل جداً منها إذ أنها من ألحان عبد الرحمن الريح والملحن أحمد المبارك..

(عمر الشاعر الإنسان والفنان):

قبل دخولي لمجال الإعلام والصحافة تحديداً.. وقبل أن ألتقي بشخصيات الساحة الفنية المعروفة والمشهورة.. كنت أرسم لهم صورة ذهنية محددة فيها الكثير من المثالية.. كنت أعتقد بأنهم بشر خارقون وليسو مثلنا.. ولكن تلك الصورة انكسر إطارها حينما اقتربت من بعضهم ووجدت الفوارق الكبيرة بين ما كنت راسمه قبلا وما وجدته واقعاً.. وعدد كبير منهم تمنيت أن لا ألتقي به أبداً حتى لا تنهار تلك الصورة.. وكانت هناك شخصيات بمثابة صدمة قاتلة..

لذلك كانت خلاصة التجربة أن نحتفظ بمسافة بيننا ومن نحب.. أقول ذلك ليس من باب التعميم على كل الوسط الفني.. فهناك أسماء كبيرة ألتقيت بها في الشأن العام وامتدت علاقتي بها حتى اللحظة.. ومن النماذج الأخلاقية التي أحتفي بها الدكتور عبد القادر سالم.. الإنسان الاستثنائي بمعنى ومبنى الكلمة.. والفنان العظيم أبوعركي البخيت نموذجي الطيب للأخلاق الرفيعة.. والفنان عمر إحساس وهو إنسان مميز للحد البعيد في علاقاته المجتمعية.. ولن أستثني من هذه القاعدة المبدع الأصيل عمر الشاعر.

فهو تتقاصر أمامه الكلمات كإنسان وكفنان.. جمعتني به علاقة (ملح وملاح).. رجل على درجة عالية من الخلق الرفيع وطيب المعشر.. يقابلك بابتسامة عريضة لا تفارق وجهه الوضيء..

وأنا لا أخفي محبتي الشخصية له أبداً.. وأفخر بأنه بمثابة الأخ الأكبر والصديق الحميم الذي ألجأ له كلما تناوشتني هموم الحياة فأجد عنده الملجأ والملاذ.. أقول ذلك عن عمر الشاعر الإنسان الذي اقتربت منه.. أما عمر الشاعر الفنان فذلك لا يحتاج للكتابة.. فهو يسكن وجدان كل سوداني تشبع وتشرب بأغنياته التي صدح بها رفيق دربه زيدان أو غيره من الفنانين..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى