شرق دارفور.. الشهادة السودانية تراجع مريع ومستقبل قاتم

 

تقرير- أبو بكر الصندلي 

كشفت  تقارير تربوية وتعليمية من خلال   مقارنة بين عدد  الطلاب الممتحنين لهذا العام بالعام الماضي ان ولاية شرق  دارفور، تشهد تراجعا كبيرا في هذا الجانب  المهم  الذي يرتبط ارتباطا مباشرا بتطور المجتمعات, فالباحث في النمو التعليمي الثانوي بالولاية؛ يجد ان عدد الطلاب والطالبات الممتحنين والجالسين لامتحانات الشهادة السودانية؛  خلال العاميين الاخيريين ؛شهد  تراجعا  كبيرا ومخيفا، حيث بلغ عدد الطلاب العام الدراسي الماضي” ٩٧٤٦” وهذا العام “٨٢٠٤” طالب وطالبة

وكشفت  وزارة التربية والتوجيه بشرق دارفور في اجتماع اللجنة العليا لامتحانات الشهادة السودانية الذي انعقد  بقاعة امانة الحكومة بشارع المطار الضعين  بحضور كافة اعضاء اللجنة ؛عن اكتمال كافة  الاستعدادات  والترتيبات لإمتحانات الشهادة السودانية،  وقال مادبو دلدوم  المدير العام لوزارة التربية والتوجية بالولاية ان الوزراة وضعت اخر اللمسات لإنطلاق امتحانات الشهادة السودانية  في موعدها المحدد لها ,مبينا ان الامتحانات ستنطلق في التاسع عشر من الشهر الجاري

وقدم دلدوم تنويرا شاملا وكاملا  حول الاستعدادات للامتحانات ،من توفير الخدمات من كهرباء وماء  بمراكز الامتحانات،  والترحيل والتامين  من قبل الاجهزة الامنية وتهيئة البيئة وتذليل كافة العقبات المتعلقة بالامتحانات من وقود وغيره من احتياجات؟

وقال إن عدد الطلاب الجالسين للامتحانات بربوع الولاية”٨٢٠٤” طالب وطالبة يتوزعون علي “٥٧” مركز منها  “٢٥”مركز داخل مدينة الضعين  “٣٢” خارج رئاسة الولاية ويراقب الامتحانات “٥٥١”

مراقبا.

وعندما نقارن هذا العام بالعام الماضي نجد أن الفرق  الفارق “١٥٤٢” طالب وطالبة.

وعزا الخبراء  التربويون  اسباب التراجع لجملة من الاسباب ابرزها التجنيد   والتسرب بسبب تنقيب الذهب بالمناجم كما ان عددا كبيرا من الطلاب  يتسربون خارج اسوار المدارس الحكومية والخاصة ويهجرون مقاعد الدراسة ويؤممون وجهم شطر  الزراعة .

وتعد العلل التي ذكرت  اعلاه؛ سببا مباشرا لتراجع مستوي التعليم الثانوي بولاية شرق دارفور ،فضلا عن الفقر والتدهور الاقتصادي وارتفاع تكاليف المعيشة في السنوات الاخيرة.

وحذر مختصون  من مخاوف قدتقود الى  انهيار التعليم بشرق دارفور

ومن جانبة اكد الدكتور محمد عيسي عليو  والي شرق دارفور ان حكومة الولاية  ستضع  وتسخر كافة امكانياتها لامتحامات الشهادة السودانية وستكون لجنة امن الولاية في انعقاد مستمر  على مدار الساعة ؛خلال فترة الإمتحانات تاكيداً لأهمية الأمر وأبدى الوالي تأسفه لواقع وحال  التعليم بالولاية اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!