سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع

مبدعون أهملهم التاريخ (2)

الطيب سمسم.. الفنان المنسي جداً

يقف فى المقدمة بين المشهورين والمغمورين فى عالم الغناء السوداني وهو ينتمى الى منطقة الجزيرة التي قدمت للفن السوداني عدداً كبيراً من المبدعين في الغناء والتلحين والشعر وأصوات الغناء الشعبي، بدا شهرته بمنطقة المسلمية ثم إلى قلب الجزيرة وأرض المحنة عاصمة الأراضي المروية ود مدني، ومنها انتقل في منتصف الخمسينات واستمع الناس إلى صوته فى أواخر الخمسينات من خلال برنامج الربوع وهو يشدو

يا سمسم القضارف والزول صغير ما عارف

قليب الريد كل ما هديتك شارد

كان نجاح الطيب في أداء هذه الأغنية سبباً في أن يطلق عليه أهل الفن، الطيب سمسم، وفى مطلع الستينات أصبح واحدًا من نجوم الحفلات الغنائية الخاصة والعامة،  نال إعجاب الشاعر المرحوم عبد الرحمن الريح واختار أن يجرب صوته فى أغنية ذات طابع خاص وهي الأغنية التي كتبها تحية لرواد حقيبة الفن وجعل عنوانها، يا حقيبة الفن الأصيلة،  وكانت هذه الأغنية هي الأولى كإنتاج خاص به يقدمها من الإذاعة، وبما أن الأغنية مرتبطة بمناسبة محددة لم تجد شهرة جماهيرية.

وفي عيد الاستقلال 1959م قدم نشيداً وطنياً هو أنوار الحرية  للشاعر المرحوم صاوي عبد الكافي الخطاط. وعرف جمهور الغناء السوداني الشاعر صاوي عندما قدم له وردي،  ما في داعي،  وقدم لعبد الرحمن الريح القمر المسحور،  وليالي، برع في أداء أغاني حقيبة الفن خاصة ألحان كرومة.

رغم ما حققه الطيب إبراهيم من نجاح، فإنه بعد رحلته مع الغناء الحديث والغناء الشعبي وحقيبة الفن فإنه خرج من عالم الفن وكان من أوائل أهل الفن الذين هاجروا للبحث عن عالم جديد،  لكن تاريخ الغناء السوداني سيذكر بلا شك اسم الطيب أبراهيم “سمسم”.

الخير عثمان.. حنتوب الجميلة!!

يظل الفنان الخير عثمان واحداً من الرموز الإبداعية التي وجدت التجاهل التام رغم أنه كان يشكل حضوراً صاخباً في الوسط الغنائي، فهو رغم أنه كان موجوداً بمدينة ود مدني، لكنه كان صوتاً عابراً لكل حدود الجغرافيا وانتشرت أغنياته حتى وهو بعيد عن مركز الأضواء الإعلامية بالخرطوم.. وذلك يؤكد على موهبة غنائية فارعة..

ومن المهم القول إن الفنان الخير عثمان ولد في عام 1928م بحي الدباغة بود مدني.. وقد ظهرت موهبة ” الخير عثمان” الغنائية في وقت مُبكر.. فكان يغني في الحفلات الخاصة والأعراس.. إلى أن هيأت له الأقدار لقاءً بالشاعر المبدع الأستاذ “مبارك المغربي”.. وكانت نتيجة هذا اللقاء الأغنية الرائعة “سحرتني الجزيرة”.. والتي فتحت له أبواب الشهرة.. وتعرف الناس من خلالها على جمال صوته.. ثم كانت رائعة “عبد المنعم عبد الحي” أغنية ” أهوى الدنيا”.. وهي من ألحان الموسيقار “برعي محمد دفع الله”.. وقد أضافت له هذه الأغنية الكثير.

وبحسب ما ذكر مدون من مدينة ود مدني.. أن الخير عثمان كان صاحب صوت رخيم يمتلك كل مقومات الجمال والرقة والعذوبة.. ثم إنه كان يحسن اختيار كلمات أغانيه.. ساعده على ذلك علاقة حميمة ربطته ببعض كبار الشعراء أمثال مبارك المغربي وعبد المنعم عبد الحي.. إضافة لاستعانته بفرقة موسيقية تستخدم الآلات الموسيقية الحديثة.. على عكس ما كان سائداً في تلك الفترة من الغناء باستخدام الرق والطبل فقط..

يعتبر “الخير عثمان” من الرواد في هذا المجال.. والذي كان يُعرف بـ “المدرسة الوترية”.. وعندما انتشر صيته في خمسينيات القرن الماضي.. ُلقّب بــ “فنان الجزيرة”.. وصار القاصي والداني يعرف “الخير عثمان”.. وكان وقتها لم يتجاوز العشرين من عمره.. ومع صغر سنه إلاَّ أنه يعتبر من أوائل الفنانين السودانيين الذين غنوا بعد: (الحاج محمد أحمد سرور.. والكاشف.. وحسن عطية.. وأحمد المصطفى.. وعائشة الفلاتية).

قدم “الخير عثمان”: “عيوني وعيونك أسباب لوعتي” كلمات وألحان “أحمد إبراهيم فلاح”.. وهذه الأغنية غناها “الخير عثمان” قبل أن يشدو بها الفنان “إبراهيم الكاشف”.. وأغنية “أمل” التي مطلعها “عايز أنسى آلامي وأحقق أحلامي ونسعد هوانا”، وهي من كلمات الشاعر “إسماعيل خورشيد”.. وألحان “التجاني السيوفي”.. كما تغنى للشاعر “محمد عوض الكريم القرشي” بأغنية ” حنتوب الجميلة” التي جعلته من فناني الصف الأول.. وكان ذلك في عام 1945م.. وقتها كان شاعرنا المجيد “ود القرشي” يتردد على مدينة ود مدني بحكم عمله تاجر مواشي.

كان فناننا المبدع “الخير عثمان” يقصد الإذاعة السودانية بأم درمان للغناء لتلبية طلبات المستمعين.. فقد كان له حضور قوي خصوصاً في برنامج ما يطلبه المستمعون فالناس قد أحبوه وأحبوا صوته الذي يفيض رقة وعذوبة.. كما سجل للإذاعة السودانية العديد من الأغنيات.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى