جنوب دارفور.. قرارات ومساعٍ لحسم التفلّتات

نيالا: حسن حامد

أصدر والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي إسحق أوامر طوارئ وقرارات صارمة لإعادة القبضة الأمنية وفرض هيبة الدولة بمدينة نيالا حاضرة الولاية التي شهدت توترات أمنية بفعل المتفلتين وارتكاب الجرائم بالسكين.

وأصدر الوالي أمر طوارئ منع بموجبه حمل السكاكين لمن أعمارهم دون الـ(٤٥) عاماً ونص الأمر عقوبات صارمة على كل من يخالف بالغرامة (١٠٠) ألف جنيه أو السجن تسعة أشهر أو العقوبتين معاً بجانب إصدار قرار بمنع تحرك عربات البوكو حرام داخل الولاية بناء على القرار المركزي بذلك، ومنح أصحاب المركبات مهلة لإبلاغ الجميع بالقرار عبر الإذاعة المحلية والإعلام الطائف ومن بعده ستنزل القوات المشتركة المنفذة للقرار الشارع للتنفيذ.

ونص القرار عقوبات على كل صاحب مركبة يخالف تضبطه القوات المشتركة بالغرامة (٣٠٠) ألف جنيه أو السجن تسعة أشهر أو العقوبتين معاً مع حجز ومصادرة أي عربة بدون مستندات رسمية.

حفظ الأمن:

وخلال دشينه عربات الشرطة تم استجلابها من المركز بمجهود النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو وتمت صيانتها من وزارة المالية الولائية، قال والي جنوب دارفور موسى مهدي إسحق هذه العربات سوف تساهم في حفظ الأمن والاستقرار ومنع ارتكاب الجريمة حتى يمارس المواطن عمله بطمأنينة، وأضاف أن هذه العربات تعد الدفعة الأولى وهناك دفعة أخرى سيخصص جزء منها للشرطة والأخرى لبعض الوزارات، وتابع (إبان زيارة مدير عام قوات الشرطة لنيالا (اتفقنا على أن تدفع حكومة الولاية مئة مليون ومثلها تدفعها رئاسة قوات الشرطة لشراء عربات جديدة للشرطة)، مشيرًا الى أن هناك عربات أخرى تبرع بها رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ستصل أيضًا الولاية للإسهام فى تحقيق الأمن.

وقطع موسى مهدي بعدم التراجع عن تلك القرارات الصادرة وعدم مجاملة أي شخص إن كان يتبع للقوات النظامية أو مواطن وسيكون على رأس القوات المشتركة ضباط برتب عالية. وأضاف أن لجنة أمن الولاية تعاملت بلين مع الجميع خلال الفترة الماضية لكن المرحلة المقبلة سيكون التعامل بالحسم لبسط هيبة الدولة والقضاء على الظواهر السالبة.

السكين والبوكو:

من جانبه، أكد مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الأمن اللواء علي حسب الرسول، جاهزية القوات المشتركة لتنفيذ قرارات والي الولاية من أجل الأمن والاستقرار، وقال إن السكين أصبحت تشكل هاجسًا أمنياً كبيرا وإنهم لن يجاملوا أحداً فيما يخص قضيتي السكين وعربات البوكو التي باتت تشكل هماً كبيراً لارتكاب معظم الجرائم بواسطتها.

وثمن مدير الشرطة جهود والي الولاية موسى مهدي إسحق والفريق أول محمد حمدان دقلو في دعم الشرطة بهذه العربات التي تسهم في الأمن والاستقرار. وقال إن مدير عام قوات الشرطة إبان زيارته للولاية تبرع بعشرين عربة للشرطة يستطيعون عبرها الوفاء بعهدهم الذي قطعوه للمحليات بتوفير عربات للشرطة تسهم فى توفير الأمن والاستقرار.

إلى ذلك قالت مدير عام وزارة المالية بالولاية د. أماني مهدي خليل إن العربات التي دشنها الوالي تمت إعادة صيانتها بتمويل من وزارتها وذلك لأهمية تحقيق الأمن والاستقرار الذي يمكن وزارتها من تحقيق مشروعات التنمية والخدمات. وأشادت أماني بالمجهودات الكبيرة التي ظلت تقوم بها الأجهزة الأمنية بالولاية في محاربة الظواهر السالبة وحسم التفلتات وقالت إن تدشين سيارات الشرطة سيعزز الناحية الأمنية بالولاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!