أمريكا: ثلاثة تحديات تُواجه التحول الديمقراطي في السودان

 

وكالات- الصيحة

أكد المبعوث الأمريكي لدى السودان دونالد بوث، أن بلاده تسعى لرفع مستوى العلاقات مع السودان في كافة المستويات، لدعمه في عملية التحول الديمقراطي.

وقال بوث في حوار مع (الشرق الأوسط)، إن الولايات المتحدة تعمل على مساعدة حكومة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك في تأهيل وتطوير كوادرها، وتقديم المشورة والدعم، إضافةً إلى رفع قيمة استثمارات الشركات الأمريكية العاملة بالسودان في مجالات الزراعة والبنية التحتية والطاقة وتقنية المعلومات، لكي يكون نموذجاً ناجحاً في إقليمه. ورأى السفير بوث أن أهم ثلاثة تحديات تُواجه السودان في الوقت الحالي وهو في طريقه نحو التحول الديمقراطي، هي: توفير الأمن في مناطق الصراع عبر تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام والحفاظ عليها أساساً يجمع الأطراف كافة، وإعلان نتائج التحقيقات التي طالت المتهمين في مقتل المتظاهرين في أحداث مجزرة (فض الاعتصام) أمام القادة العامة وتحقيق العدالة، وأخيراً إعادة هيكلة السودان اقتصادياً. وأشار بوث إلى أن تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام، وتوفير الأمن في مناطق الصراع، يُعدان أمرين مهمين، ونوّه إلى أن الحكومة في الخرطوم متأخرة عن الجدول الزمني في إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية، وقال (لذلك لا يزال هناك أعمال عنف). وقال بوث إن من أهم الأمور التي يتطلّع إليها العالم ويترقبها السودانيون أنفسهم، هو إعلان نتائج لجنة التحقيقات في أحداث مجزرة 3 يونيو 2019، عندما قُتل أكثر من 150 متظاهراً في ميدان الاعتصام والتظاهرات وبالقرب من المقر العسكري.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!