بهاء الدين قمر الدين يكتب : حملة استهداف حميدتي والدعم السريع.. (بندق في بحر)!

استعرت مؤخراً؛ واشتعلت الأيام الماضية؛ وانطلقت بضجة صاخبة؛ حملة شعواء شرسة ومسعورة؛ ضد قوات الدعم السريع وقائدها العام الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي  النائب الأول  لرئيس  المجلس السيادي؛ وشقيقه عبد الرحيم حمدان دقلو نائب القائد العام لقوات الدعم السريع؛ وهدفت وجنحت تلك الحملة المغرضة والمكشوفة والمفضوحة؛ لاستهداف قوات الدعم السريع وشيطنتها وتشويه صورتها لدى الرأي العام ووجدان الشعب  السوداني؛ وإظهارها في صورة  وثوب القتلة والمعتدين والمجرمين؛ لكن هيهات ثم هيهات ثم هيهات؛ ودون ما تريدون خرط القتاد، وشلت أيديكم وطاشت سهامكم الصدئة وارتدت إليكم في نحوركم.

وانتشرت سريعًا في مواقع التواصل الاجتماعي؛ الأيام الفائتة؛ مقاطع فيديو تظهر أشخاصًا رجالًا ونساء؛ يطلقون الاتهامات جزافًا وإفكًا وكذبًا وتخرصًا؛ ويتهمون  حميدتي وعبد الرحيم  وقوات الدعم السريع بارتكاب ما أسموه بجريمة فض الاعتصام وقتل وتصفية  الشهداء في ساحة الاعتصام  أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة؛ في قلب الخرطوم؛ قبل عامين ونيف!

نعم وهكذا وبدم بارد؛ يطلقون الاتهامات الخطيرة  والكاذبة ضد حميدتي والفريق عبد الرحيم دقلو وقوات الدعم السريع؛ وأمام الملأ وعلى رؤوس الأشهاد؛  و(بالصورة والصوت)؛ وبلا دليل دامغ وبلاسند مثبت  وبلا برهان قوي!

وتثور الأسئلة تعري وتكشف وتفضح تلك الاتهامات العارية والعرجاء والظالمة؛ ترى  من وراء تلك الحملة المفضوحة والمكشوفة؟ وما الهدف منها؟ ولماذا تم اختيار هذا التوقيت بالذات لبثها وإطلاقها وإشعال وإذكاء نيران فتنتها  المستعرة  وإثارة غبارها الكثيف؛ ودق طبول الحرب الآن… لماذا!؟

إن الذين أطلقوا تلك الاتهامات هم (حفنة) من أعداء الوطن والشعب السوداني؛ (جلبوا) لهذا الوطن الجميل الموت والخراب والدمار؛ وما قدموا لهذا الشعب النبيل والأصيل والصابر؛ إلا المعاناة والإفقار والتجويع والإذلال والإهانة والشقاق والخلافات المرة والقاتلة؛ وزرعوا في قلب  هذا البلد وثراه  الطاهر؛ بذور العنصرية والجهوية والتفرقة!

إن الذين يقفون من وراء تلك الحملات الهوجاء هم أعداء الشعب السوداني؛ الذين  لا يريدون لهذا الوطن الخير والاستقرار والسلام والطمأنينة والأمان؛ وهم (طائر الشؤم) الذي حط في سوداننا الغالي  ذات  ليل بهيم؛ وعاث فيه فسادًا وإفساداً وحرقاً وإهلاكاً!

هم  معروفون ومفضوحون  ومكشوفون للجميع؛ وإن تنكروا وتخفوا وراء براقع وحلل  (النساء) جبناً وخوفًا وعاراً؛ فهذا نهجهم وديدنهم و(دينهم) الذي عرفوا به!

إن هؤلاء الكائدين يستهدفون قوات الدعم السريع وحميدتي والفريق عبد الرحيم دقلو؛ لأنهم يعلمون جيدًا أن قوات الدعم السريع؛ هي خط الدفاع الأول للشعب السوداني وهي  حصنه المتين ودرعه القوى وسيفه البتار؛ الذي يخيفهم ويرعبهم ويقف في حلوقهم و(حلاقيمهم الكبيرة) (شوكة حوت)؛ وصخرة قوية وسداً منيعاً؛ تتكسر تحته كل (خططهم البائرة وأحلامهم الخائبة وآمالهم المجهضة)!

هم يستهدفون الفارس (الضكر الراجل) ود البلد السوداني الأصيل (الراكز)؛ محمد حمدان دقلو حميدتي؛ لأنهم يعرفون جيدًا أن (حميدتي) هو صمام أمان السودان  وفارس الفرسان؛ الذي انحاز لثورة شعبه المجيدة واستجاب لرغبته طوعاً وحباً؛ وحمى ولا زال يحمي ظهر الثورة و(بيضة) الحق؛ ولولاه لما نجحت ثورة ديسمبر المجيدة ولأصبح السودان دمارًا وهلاكًا وموتًا وخراباً؛ ولسالت الدماء في شوارع الخرطوم بحارًا نهارًا جهاراً؛ ولتمزق الوطن شذر مذر وشر ممزق!

لأجل كل ذلك؛ انطلقت تلك  الحملة المسعورة وفي هذا الوقت العصيب الذي يتعرض فيه الوطن لكثير من المهددات  والأخطار داخلياً وخارجياً؛ ويعاني من الأزمات الاقتصادية والضائقة المعيشية؛ بفعل ومكر  وتدبير  ومن صنع أيدي  أعداء الشعب الذين يطلقون تلك الشائعات الكسيحة والخائبة!

ولكن الذي يجهله هؤلاء الأفاكون الخراصون (أصحاب الحلاقيم الكبيرة)؛ أن الشعب السوداني  يعي ويعرف كل ألاعيبهم ويفضح كل خططهم ولن ينخدع لهم ولن يستجيب لمخططاتهم؛  ولن ينساق وراءهم؛ وهو يثق في قواته قوات الدعم السريع ويقف من خلفها ويدعمها ويسندها  بكل قوة؛ لأنه يعرف أنها حصنه المتين وسيفه البتار؛ تقدم له كل الخير والدعم والسند وهي خرجت من رحم الوطن ومن الشعب وإلى الشعب؛ ولولا قوات الدعم السريع الباسلة والصامدة؛ لتمزق هذا الوطن الجميل وذهبت ريحه؛  وأصبح أثراً بعد عين!

لذلك لن يتخلى الشعب عن قواته وسنده  وذراعه المتين؛ حامية الأرض والعرض!

ونحن نطالب ونناشد  قوات الدعم السريع بفتح بلاغات في مواجهة الذين أطلقوا تلك الشائعات الكاذبة؛ والاحتكام للقضاء والعدالة؛ رداً عليها وقطعًا لألسنة الكذب والنفاق؛ وبتراً لأيادي الفتنة؛ حارقي البخور؛ وضاربي طبول الحرب؛  ومشغلي نيران الفتنة؛ فنحن في دولة الحقوق والقانون والعدالة والثورة والحرية؛ التي تحميها قوات الدعم السريع!

كما ندعو الجهات المسؤولة في الدولة ومجلس السيادة ورئاسة الوزراء؛ للرد على تلك الاتهامات التي استهدفت  الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة؛ لأن ذلك يمثل استهدافاً للوطن وقيادته وللشعب  وسيادته  والدولة واستهدافاً وتطاولاً  وضرباً لثورة ديسمبر الظافرة والمجيدة!

وقبل ذلك كله فإننا نقول للذين يستهدفون الدعم السريع وحميدتي وعبد الرحيم دقلو؛ على رسلكم ياهولاء؛ إن هنالك (لجنة) كونتها وشكلتها حكومة الثورة من قبل؛ لكشف ملابسات جريمة فض الاعتصام؛ وهي تباشر التحقيق في هذا الأمر؛ وهي لم تكمل ولم تنته من أعمالها وتحرياتها بعد؛ وهي التي منوط بها أن تحدد وتدين المتورطين في تلك الجريمة؛ وتقدمهم للعدالة؛ فلماذا العجلة واستباق نتائج التحقيق؛ وإصدار الأحكام جزافاً وظلماً وتجنياً؛ وصرف النظر تجاه أشخاص وجهات بعينها!؟

لا شك أن لكم أهدافاً من وراء ذلك؛ لكن اصبروا وتريثوا قليلا؛ وبعد إعلان نتائج اللجنة؛ سوف يعرف الشعب السوداني من هم قتلته ومن هم قتلة الشهداء وأعداء الوطن وناسه!

والشعب السوداني واعٍ ومدرك وهو أذكى منكم ويعلم أهدافكم الخبيثة من وراء استهداف حميدتي والدعم السريع؛ ولن يستجيب لكم بتاتاً؛ لأنه يعلم أن تلك الحملة ما هي إلا (طنين ذبابة في أذن فيل)؛ وعواء كلب مسعور في الصحراء والجب العميق؛ وهي خواء وخبال وضلال؛ وهي كما يقول المثل الدارفوري الشاخص والشاهق والمعبر (بندق في بحر)؛ أي  بلا فائدة وبلا جدوى وعقيمة وضائعة؛ ليتكم تفهمون؛ ليتكم تعلمون!

والدعم السريع (صاحي ومنتبه ومستعد وجاهز مية المية)؛ ولا نامت أعين الجبناء)!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!