شاعر يمتهن الهندسة الميكانيكية.. بابكر أبو حنين: أنتظر رمضان بلهفة كبيرة!!

رمضان شهر في منتهى الخصوصية أقوم فيه بالتقرب لله

بابكر أبوحنين واحد من الأصوات الشعرية الجديدة التي حقتت حضوراً طاغياً في الفترة الأخيرة و حققت أغنياته انتشاراً كثيفاً وسط الفنانين الشباب حيث توزعت قصائده الغنائية وأصبحت ذات حضور خاص في الوسط الغنائي.. ولعل انتماءه لبيئة كردفان ميز مفردته الكتابية ومنحها طعما خاصاً مختلف عن الآخرين..

الحوش الوسيع جلست مع الشاعر بابكر أبوحنين وقلبت معه بعض الأوراق والجوانب الخافية من حياته فيما يخص شهر رمضان المعظم.. تلك التفاصيل نجدها في هذا الحوار الرمضاني الخفيف.

حوار: سراج الدين مصطفى

ـ دعنا أولاً نقرأ في بطاقتك الشخصية؟

أنا  بابكر أبوحنين من ولاية شمال كردفان مدينة الأبيض أعمل مهندساً ميكانيكي سيارت ولكن حالياً مستق تماماً بولاية الخرطوم لظروفي العملية، ولكن علاقتي بموطن الأبيض في حالة تواصل دائماً ولا تعرف الانقطاع.

ـ كيف تستقبل هذا الشهر؟

رمضان شهر الطاعات والتقرب لله رب العالمين شهر التوبة و الغفران شهر عظيم فيه أنزل القرآن.. وهو بالنسبة لي شهر في منتهى الخصوصية أقوم فيه بالتقرب لله بالنوافل والصلوات وتلاوة القرآن وهو شهر واحد يجب علينا استثماره بما يفيد.

ـ ماهي أول سنة بدأت فيها الصيام؟

بدأت أصوم رمضان في سن مبكرة يعني كنت بجرب نص يوم كدا وبتشجيع من الوالدين وأنا لسع صغير  الحمد الله بقيت أصوم الشهر كاملا وهذا  فضل من الله والصوم في سن مبكرة ساعدني كثيراً حينما كبرت.

ـ موقف محرج تتذكره في هذا الشهر؟

حقيقة حصل لي موقف قبل كم سنة وكان في أول يوم  في رمضان والجو ساخن شديد رجعت البيت كالعادة عندي زير دايماً بارد طوالي قطعت كوز داير أدبل اتذكرت إني صايم والله ما عرفت اسوي شنو قلت يا الله إنك تعلم أني صايم وأنت على كل شيء قدير أغفر لي ذنبى يا رب العرش العظيم.

ـ ماذا يعني لك رمضان؟

يا سلام يا سلام صدقني والله دي أجمل الأيام أولاً أنا شخصياً بكون منتظره بفارغ الصبر وبكون مسرور جدا بقدوم الشهر العظيم دا ثانية هو ذاتو بعلمنا الصبر والمصابرة والحكمة بعدين كلما تجوع وتعطش تتذكر الماضي والحاضر في حياتك الفقراء والمساكين وتراجع نفسك  قبل فوت الأوان.

ـ موقف محزن مر بك في شهر رمضان؟

الحمد الله لم يمر علي يوم محزن في رمضان ابدًا وذلك فضل من الله عز وجل.. وأسأل الله أن تمر كل الأيام بلا أحزان.. فأنا يا صديقي شاعر والشاعر كما تعرف ليس لديه القدرة على تحمل الأحزان والأوجاع.

ـ أشياء تتجنبها في شهر الصيام؟

أكيد في الشهر العظيم أتجنب الاحتكاكات مهما كان حجمها وأتجنب أصحاب النفوس الضيقة أثناء  ساعات النهار حتى لا تقع في مناوشات كلامية  وأنت صايم.. هذا الشهر يا صديقي شهر خاص يجب علينا أن ننقي أنفسنا ونبعد عن كل شيء ينقص فيه الحسنات والدرجات.

ـ وأشياء تحرص عليها؟

أحرص على الطاعات وما يرضي الله ورسوله

في كل نواحي الحياة.. وتلك عادتي حتى في الأيام العادية أحاول قدر الإمكان أن أكون قريبًا من الله وأحرص على طاعته والتقرب إليه زلفى.

ـ ما هي الوجبات المفضلة؟

والله أقول ليك أناً شخصيًا في رمضان بحب ملاح الروب شديد والتقلية والحلو مر والكركدي والقنقوليسز وأم جنقر ودي ما بتتلقي في اي بلد غير السودانا دا.. هذا البلد له عادات وتقاليد جميلة ونادرة تميزنا عن كل شعوب العالم.

ـ أين تفضل الإفطار هل في المنزل أم خارجه؟

والله رمضان دا جميل وما في أجمل من مع الأهل والأصدقاء لكن في البيت أكيد مع الأسرة له طعم خاص ومميز.. لذلك أكون حريصاً على قضاء أكبر قدر من الوقت مع الأسرة في المنزل ولا أخرج للدعوات إلا نادراً.

ـ هل أنت جرسة؟

لا الحمد لله ما بعرف جرسة في رمضان أبدا صيام يعني خلاص صايم ألبد أرشرش موية والنوم تحت المكيف بس دي ما عندي ليها زول ميداني.. ويا صديقي مفردة (جرسة) لا تشبه تركيبتي لأنني إنسان عملي في كل الأوقات ورمضان شهر للعبادة والتواصل والعمل وليس الجرسة.

ـ وماذا عن الدخول لشبكات التواصل الاجتماعي؟

أكيد في رمضان لا أدخل النت كثيرا مرات مرات  والشهر دا شهر التوبة والغفران وتلاوة القران.. وصحيح أننا نحتاج للتواصل مع الأهل والأصدقاء والأحباب ولكن في هذا الشهر يكون الحرص في التواصل مع رب العباد والتقرب إليه أكثر.

ـ وما هي المسلسلات التي تحب متابعتها؟

دايماً أحرص على مشاهدة المسلسلات السودانية هي القريبة لي وهي البتحكي عني وعن ثقافتي والحاجات السودانية.. رغم أننا لا نملك إنتاجا درامياً حقيقيًا والقنوات العربية تتفوق علينا في ذلك ولو تلاحظ قنواتنا تميل أكثر لإنتاج البرامج الغنائية وليس الإنتاج الدرامي الضخم.

ـ حدثنا عن لمة الفطور في الحلة؟

لمة فطور رمضان في الضرا دا كمان فيها حاجات   عجيبة المحبة وتعارف بين كل الجيران والأصدقاء بالحي دون تميز، أحلى لمه في الدنيا لمة إفطار رمضان.

وذلك هو السودان المختلف في كل شيء حتي في اللمة.

ـ وماهو برنامج بعد صلاة التراويح؟

أكيد بعد صلاة التراويح استريح قليلا مع أفراد الأسرة  ونتجاذب الحديث والدردشة بعد ذلك نتابع الأخبار العالمية والمحلية ونمنح قليلا من الوقت للواتساب والفيس بوك وغيرها كنوع من الترويح.

ـ كلمة اخيرة توجهها للعباد؟

أقول لهم رمضان كريم تصوموا وتفطروا على خير وكل سنة وانتم طيبون وربنا يجمعنا بيه السنة الجاية  وأقول الشعب السوداني ابقى عشره على الوطن ومد حبل الصبر اكتر والفرج من الله قريب.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!