التطبيع.. دفع إسرائيلي وسياج أمريكي 

ترجمة- إنصاف العوض
كشفت صحيفة “هيل” الأمريكية عن تقديم أعضاء مجلس الشيوخ لمشروع قانون للبناء على اتفاقيات إبراهيم وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، ووفقاً للصحيفة يستند مشروع القانون على نجاح اتفاقات إبراهيم بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب. بالإضافة إلى ذلك، سيتطلب مشروع القانون التنسيق بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعم للدول المستهدفة.
تشريع أمريكي
وقالت الصحيفة: قدم أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي روب بورتمان وكوري بوكر وجيم ريش وتود يونغ وبن كاردان الأسبوع الماضي تطبيع العلاقات مع إسرائيل قانون 2021، على أمل تعزيز وتوسيع اتفاقيات السلام والتطبيع بين إسرائيل والدول المجاورة.
يستند مشروع القانون على نجاح اتفاقات إبراهيم بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب، إضافة إلى ذلك، سيتطلب مشروع القانون التنسيق بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
رسائل وإشارات
وقال السناتور بورتمان للصحيفة: خلال زياراتي للشرق الأوسط، رأيت الصداقات العميقة والثابتة الموجودة وإمكانية السلام والاستقرار وعلى المدى الطويل سيشجع مشروع القانون هذا على تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول أخرى في المنطقة، مما يساعد في البناء على نجاح اتفاقيات إبراهيم، ودعم حليفتنا إسرائيل، وتكريس السياسة الأمريكية الطويلة الأمد التي تشجع دول الجامعة العربية على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
أخيرًا، لدى الكونغرس فرصة للعمل بطريقة من الحزبين مع هذا القانون، والذي من شأنه أن يرسل إشارة مهمة للوحدة والتضامن مع المجتمع الدولي في وقت حرج.
سياج دبلوماسي
سيتطلب مشروع القانون من وزارة الخارجية توفير استراتيجية لتعزيز وتوسيع اتفاقيات إبراهام وغيرها من اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل من خلال تقييم التوظيف في المستقبل، ومجالات التعاون، والمجالات المحتملة للتعاون الأمني. سيُطلب من وزارة الخارجية تقديم وصف تفصيلي لكيفية قيام حكومة الولايات المتحدة بالاستفادة من خطوط الجهود الدبلوماسية والموارد من أصحاب المصلحة الآخرين لتشجيع التطبيع والتنمية الاقتصادية والبرمجة بين الناس.
بالإضافة إلى ذلك، يتطلب مشروع القانون تقريرًا عن الجهود الدولية لتعزيز التطبيع وتقريراً من وزارة الخارجية حول حالة قوانين مكافحة التطبيع في الدول العربية والدول والمناطق الأخرى ذات الصلة.
وقال السيناتور بوكر للصحيفة، إن توسيع اتفاقيات إبراهام لتقوية العلاقة بين إسرائيل وجيرانها ليس فقط مصلحة أمنية حيوية للولايات المتحدة ولكنه مهم أيضًا للسلام والازدهار الاقتصادي في المنطقة، إذ يستفيد مشروع القانون الذي قدمه الحزبان من الدبلوماسية الأمريكية للبناء على الزخم لتمكين اتفاقيات إبراهام من الوصول إلى إمكاناتها الكاملة، وأضاف: أنا فخور بإعادة التأكيد على الالتزام القوي من الحزبين بأمن إسرائيل.
انتصارات رئيسية

ولفتت الصحيفة إلى أن لوبي إيباك يدفع لتوسيع اتفاقيات إبراهام، مشيرة إلى أن تمرير التشريع يعني أن المجموعة الأمريكية تحقق أول انتصارات رئيسية لها في كابيتول هيل هذا العام حين قامت لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية بتأمين اثنتين من أولويات الضغط الرئيسية في الكابيتول هيل، بما في ذلك التشريع الذي يدفع إدارة بايدن لتوسيع اتفاقيات إبراهام. مشيرة إلى أنه في الأسبوع الماضي، قدمت مجموعة من 18 عضوًا في مجلس الشيوخ من الحزبين قانون تطبيع العلاقات مع إسرائيل لعام 2021، والذي سيتطلب من إدارة بايدن محاولة تمديد اتفاقيات إبراهام إلى الدول التي لم تنشئ بعد علاقات مع حليف الولايات المتحدة الوثيق.
وقال جيمس ريش، كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بعد تقديم مشروع القانون، إن اتفاقيات إبراهام بين إسرائيل والدول ذات التفكير المماثل لديها القدرة على تغيير الشرق الأوسط بشكل أساسي نحو الأفضل، وأضاف: اجتمع الخصوم والخصوم السابقون معًا لمواجهة التحديات المشتركة، وأنا فخور بالمشاركة في رعاية هذا التشريع الذي يعيد تأكيد التزام الولايات المتحدة بتعزيز وتوسيع هذه الاتفاقيات التاريخية.
لافتًا إلى أن قانون تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو واحد من خمسة بنود رئيسية على جدول أعمال أيباك هذا العام.
حراك إقليمي
وقال مكتب ريش إن مشروع القانون سيتطلب من وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التنسيق بشأن استراتيجية تقنع المزيد من الدول بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
وسيتطلب مشروع القانون من وزارة الخارجية تقديم إستراتيجية إلى الكونجرس تتضمن وصفًا تفصيلياً لكيفية استخدام حكومة الولايات المتحدة نفوذها الدبلوماسي لإقناع الدول الأخرى بإقامة علاقات مع إسرائيل.
كما نجح قانون تطبيع العلاقات مع إسرائيل، أيباك أيضًا في إقناع أعضاء مجلس الشيوخ باتخاذ موقف متشدد تجاه إيران بينما تكافح إدارة بايدن لإحياء الاتفاق النووي.
وقامت الإمارات والبحرين والسودان والمغرب بتطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال إدارة الرئيس دونالد ترامب.
وبعد توقيع اتفاقيات إبراهام العام الماضي، أبرمت الإمارات صفقة أسلحة بقيمة23 مليار دولار مع الولايات المتحدة تضمنت 50 طائرة مقاتلة من طراز F-35 وأزالت واشنطن السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب . وقدمت81 مليون دولار من المساعدات الإنسانية، واعترفت إدارة ترامب بمطالبة المغرب بالأجزاء المتنازع عليها في الصحراء.
وبينما لا تزال صفقة الأسلحة الإماراتية قيد المراجعة، يظل السودان خارج قائمة الإرهاب ولم يغير الرئيس جو بايدن بعد موقف إدارة ترامب بشأن منطقة الصحراء المتنازع عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!