ليلى المغربي.. سيدة المايكروفون

الخرطوم: الصيحة

(1)

ليلى المغربي شاعرة وإذاعية، ولدت في مدينة أمدرمان. درست في كلية الأحفاد الجامعية للبنات سابقاً وجامعة الأحفاد حالياً. نشأت في أسرة محبة للآداب والفنون، وعمها هو الشاعر مبارك المغربي. تغنى بكلماتها ثلاثة من أساطين فن الغناء السوداني بقصيدتها “طفل العالم الثالث”، وهم: محمد وردي، ومصطفى سيد أحمد، ويوسف الموصلي؛ فكانت سيمفونية خالدة أبدع في توزيعها الموسيقار يوسف الموصلي.

(2)

حيث ترسخت في خوالد التراث الموسيقى السودانية، بالإضافة إلى عدد من القصائد التي تغنى بها عدد من الفنانين. ارتبط اسمها بالبرنامج الشهير في إذاعة أمدرمان “نفحات الصباح”، وهي شاعرة ومبدعة قدمت الكثير من القصائد الشعرية، كما عملت في الفترة الأخيرة بمجلس الصداقة الشعبية العالمية مبعوثة للسلام وبوابة للدبلوماسية العالمية.

(3)

بدأت دراساتها العليا بجامعة الخرطوم – دبلوم المكتبات والتوثيق. ثم حصلت على دبلوم الإنتاج الإذاعي من معهد الموسيقى والمسرح سابقاً كلية الموسيقى والدراما حالياً. كما حصلت على دبلوم الإنتاج في الفنون الإذاعية في ألمانيا ومركز التدريب الإذاعي في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

(4)

رحلت في عام 1999م هي وأختها إثر حادث سير أثناء فريضة الحج في المدينة المنورة، حيث أدى جميع حجاج بيت الله الحرام صلاة الجنازة عليهما. عندما وصل خبر وفاتها كان المذيع الراحل أحمد سليمان ضو البيت موجودًا لقراءة موجز النشرة الأخير، وحين وصل الخبر قطع إرسال البث، ونعى للأمة السودانية رحيل المبدعة ليلى المغربي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!