أغنيات من ذهب

 

أذكريني يا حمامة:

يظل الفنان الكبير عبد الحميد يوسف واحداً من أبرز المجددين في شكل الأغنية السودانية، وكانت أغنيته أذكريني يا حمامة بمثابة فتح في التأليف اللحني.. وكذلك أغنيته ذائعة الصيت “غضبك جميل زي بسمتك” التي صاغها شعراً الشاعر المهول “حميدة أبوعشر.

كلمة:

قصيدة كلمة أنا أعتبرها واحدة من القصائد الكبيرة التي بدأ بها  محمد يوسف موسى مسيرته الفنية، وكانت سبباً في ظهوره في عالم الغناء وهي أتت بعد أغنيات خفيفة مثل صدفة غريبة ــ عذبني ــ وحياة المحبة.. وأنا أعتقد أن (كلمة) نقلة جديدة في مسيرة محمد يوسف موسى وتحول واضح في مسار كتابته للأغنية.

العزيزة:

أغنية عزيزة على كل الشعب السوداني، وهذه العزة حتمتها عدة مكونات، ويظل صدق العاطفة وجيشانها هي السمات الأبرز لهذه الأغنية، فهي كالمعول حفرت عميقاً في الدواخل ولامست تلك الأعصاب البعيدة.. وذلك لأن شاعرها “أبوالسعود” في لحظتها كان مسكوناً بعشق كبير خيبته الأيام ولم تترك براعمه تتفتق.

حارمني ليه:

أغنية حارمني، كما تقول بعض الروايات كانت جزءاً من تحدٍّ بين محمد وردي وعثمان حسين.. حيث راهن الأخير بأنه سيلحن لشاعر وردي إسماعيل حسن أي قصيدة وفي أسرع وقت.. وكما هو معروف أن وردي كان يشكل ثنائية مع إسماعيل حسن وعثمان يشكل ثنائية مع حسين بازرعة.

الساقية:

الموسيقار يوسف الموصلي قال إن أغنيته “الأماني السندسية”، كانت من وحي لحن أغنية “الساقية” وما قاله الموصلي اعتراف عظيم من موسيقي عظيم في حق موسيقار الأجيال ناجي القدسي، وقائمة الأغنيات التي لحنها القدسي تحكي عن عبقريته الموسيقية المتجاوزة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!