إسماعيل حسن يكتب..  يا رب… نصرك

* بعد أن أكدت التقارير الواردة من دار السلام التنزانية أن سيمبا استقبل بعثته بحرب نفسية قذرة؛ دعونا نتفاءل بأن يحقق المريخ عصر اليوم نتيجة جيدة..
* التاريخ يشهد أن معظم الانتصارات التي حققها على مر العصور والحقب، في أحراش أفريقيا؛ سبقتها حروب نفسية تعرض لها من الخصوم.. شكّلت دافعاً لنجومه، فردوا عليها بعروض قوية داخل الملعب.. ونتائج باهرة.. ولعل من حسن حظنا أن الكاف أصدر قراراً بخوض جميع مباريات البطولة الأفريقية بدون جماهير..
* سيمبا كان الفريق الوحيد الذي يخوض مبارياته في أرضه بجمهور.. بينما فرق مجموعته (المريخ وأهلي مصر وفيتا كلوب)، تلعب مبارياتها بدون جمهور..
* كذلك من حسن حظنا أن الفريق التنزاني يفقد في مباراة اليوم، خدمات أهم نجمين في منظومته الدفاعية.. هما باسكال ولوانقا…. فقط يبقى الأمل في التحكيم الجنوب أفريقي أن يكون أميناً نزيهاً ليس مدفوع الثمن…. ويبقى الأمل كذلك في أن يعي نجومنا أهمية نتيجة هذه المباراة بالذات.. ولا يعودوا من هناك إلا وهم متأبطين نقاطها..
آخر السطور
* تباهي نائب رئيس نادي أهلي مروى بأن هنالك معركة شرسة بين المريخ والهلال لكسب حارسهم أحمد بيتر.. وهنا نؤكد لحضرته على هذه المعركة، ولكنها ليست بين المريخ والهلال… إنما بين المنتفعين والأرزقية والسماسرة الذين يحيطون بالمريخ والهلال من كل جانب.. وينشطون جداً عندما تقترب فترة التسجيلات..
* بحضور ٢٤ لاعباً، أجرى المنتخب الوطني الأول مرانه الثاني أمس الأول بملعب الخرطوم..
* بعثة صقور الجديان تغادر بإذن الله إلى ساوتومي فجر الجمعة القادمة، برئاسة رئيس لجنة المنتخبات الوطنية الدكتور حسن برقو شخصياً… أما المباراة فستلعب يوم الأربعاء 24 مارس الحالي.. ولا بديل لمنتخبنا سوى الفوز، حتى يبقي على آماله في الصعود إلى النهائيات.. ثم ينتظر مباراته الأخيرة أمام جنوب أفريقيا يوم 28 القادم بملعب الهلال، ليحقق بحسمها، حلم التأهل إلى النهائيات الأفريقية بعد غياب ثماني سنوات..
* آخر مرة صعدنا فيها إلى النهائيات، كانت عام 2012م في أنجولا والجابون..
* تعرض أسطورة الكرة العالمية كريسوكفى
يا رب…………. نصرك

* بعد أن أكدت التقارير الواردة من دار السلام التنزانية أن سيمبا استقبل بعثته بحرب نفسية قذرة؛ دعونا نتفاءل بأن يحقق المريخ عصر اليوم نتيجة جيدة..
* التاريخ يشهد أن معظم الانتصارات التي حققها على مر العصور والحقب، في أحراش أفريقيا؛ سبقتها حروب نفسية تعرض لها من الخصوم.. شكّلت دافعاً لنجومه، فردوا عليها بعروض قوية داخل الملعب.. ونتائج باهرة.. ولعل من حسن حظنا أن الكاف أصدر قراراً بخوض جميع مباريات البطولة الأفريقية بدون جماهير..
* سيمبا كان الفريق الوحيد الذي يخوض مبارياته في أرضه بجمهور.. بينما فرق مجموعته (المريخ وأهلي مصر وفيتا كلوب)، تلعب مبارياتها بدون جمهور..
* كذلك من حسن حظنا أن الفريق التنزاني يفقد في مباراة اليوم، خدمات أهم نجمين في منظومته الدفاعية.. هما باسكال ولوانقا…. فقط يبقى الأمل في التحكيم الجنوب أفريقي أن يكون أميناً نزيهاً ليس مدفوع الثمن…. ويبقى الأمل كذلك في أن يعي نجومنا أهمية نتيجة هذه المباراة بالذات.. ولا يعودوا من هناك إلا وهم متأبطين نقاطها..
آخر السطور
* تباهي نائب رئيس نادي أهلي مروى بأن هنالك معركة شرسة بين المريخ والهلال لكسب حارسهم أحمد بيتر.. وهنا نؤكد لحضرته على هذه المعركة، ولكنها ليست بين المريخ والهلال… إنما بين المنتفعين والأرزقية والسماسرة الذين يحيطون بالمريخ والهلال من كل جانب.. وينشطون جداً عندما تقترب فترة التسجيلات..
* بحضور ٢٤ لاعباً، أجرى المنتخب الوطني الأول مرانه الثاني أمس الأول بملعب الخرطوم..
* بعثة صقور الجديان تغادر بإذن الله إلى ساوتومي فجر الجمعة القادمة، برئاسة رئيس لجنة المنتخبات الوطنية الدكتور حسن برقو شخصياً… أما المباراة فستلعب يوم الأربعاء 24 مارس الحالي.. ولا بديل لمنتخبنا سوى الفوز، حتى يبقي على آماله في الصعود إلى النهائيات.. ثم ينتظر مباراته الأخيرة أمام جنوب أفريقيا يوم 28 القادم بملعب الهلال، ليحقق بحسمها، حلم التأهل إلى النهائيات الأفريقية بعد غياب ثماني سنوات..
* آخر مرة صعدنا فيها إلى النهائيات، كانت عام 2012م في أنجولا والجابون..
* تعرض أسطورة الكرة العالمية كريستيانو رونالدو لهجوم شرس من بعض الأقلام الصحفية المغرضة في إيطاليا، بعد خروج فريقه يوفنتوس من بطولة الأندية الأوروبية على يدي فريق بورتو البرتغالي..
* وبررت هجومها عليه بالكرة الثابتة التي نفذها مهاجم بورتو تحت قدمي الدون، ونتج عنها الهدف الذي أقصى اليوفي من البطولة..
* أمس الأول فجر كريستيانو غضبه من هذا الهجوم، في مباراة فريقه الدورية أمام فريق كاليارو، وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك)، حسم بها النتيجة والنقاط لصالح فريقه..
* وكفى.
تيانو رونالدو لهجوم شرس من بعض الأقلام الصحفية المغرضة في إيطاليا، بعد خروج فريقه يوفنتوس من بطولة الأندية الأوروبية على يدي فريق بورتو البرتغالي..
* وبررت هجومها عليه بالكرة الثابتة التي نفذها مهاجم بورتو تحت قدمي الدون، ونتج عنها الهدف الذي أقصى اليوفي من البطولة..
* أمس الأول فجر كريستيانو غضبه من هذا الهجوم، في مباراة فريقه الدورية أمام فريق كاليارو، وسجل ثلاثة أهداف (هاتريك)، حسم بها النتيجة والنقاط لصالح فريقه..
* وكفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!