إسماعيل حسن يكتب :  لله درك زعيم أمة المريخ

 

* لله درّك يا زعيم أمة المريخ محمد الياس محجوب..

* لله درّك وأنت تكشر عن أنيابك، في وجه القرار الظالم الذي اتخذته لجنة الاستئنافات باتحاد كرة القدم أول أمس، بشأن ثلاثي المريخ رمضان عجب ومحمد الرشيد وبخيت خميس..  والذي قضى بتحويل الملف إلى لجنة في رحم الغيب.. أي والله لجنة في رحم الغيب…. ألا وهي (لجنة فض المنازعات)..

* لله درّك يا زعيم، وأنت تحذر الاتحاد بالفم المليان من هذا المخطط الذي يستهدف بطريقة مباشرة، إعاقة مسيرة المريخ في البطولات المحلية والقارية.. ويستهدف من جانب آخر،  تدمير لاعبي المريخ وحرمانهم من حقوقهم في ممارسة نشاطهم الذي تكفله لهم القوانين المحلية والدولية.. وتشير إلى أن هذا الاستهداف الممنهج من الاتحاد العام، ورئيسه، ولجانه، لنادي المريخ خلال السنوات الثلاث الماضية، ما كان له أن يكون ويتواصل، لولا وجود مجلس إدارة للنادي، لا يمثل عزة وشموخ وقوة المريخ..

* مجلس جعل منه الاتحاد وعلى وجه الخصوص رئيسه، حصان طروادة للوصول إلى أهدافه التي تسعى إلى تصفية حساباته الخاصة مع الكيان، لصالح كيانات أخرى..

* لله درّك يا زعيم وأنت تختم بيانك أمس؛ بأن السيل قد بلغ الزبى، وأنك بصفتك ممثلاً لرموز وأقطاب النادي، ورئيس مجلس الشورى، توجه رسالة بالصوت العالي إلى جماهير المريخ، بأن الكرة الآن في ملعبهم، بعد أن صبروا كثيراً على مكابرات ومكايدات واستهداف الاتحاد وزبانيته لكيانهم العظيم.

* ويقيني أن الرسالة وصلت يا زعيم.. وما على الاتحاد إلا أن يتحمل تبعات هذا الاستهداف..

* بالله عليكم بأي منطق أو عقل، يمكن أن نقبل قرار لجنة الاستئنافات الأخير الذي لا يحمل أي تفسير غير أنه استهداف للمريخ بالفعل، لحرمانه من خدمات ثلاثة من أفضل نجومه،

كما حُرم من قبل من خدمات أفضل هدافيه بكري المدينة، وحُرم من خدمات نجمه الأمريكي الجديد عمار طيفور؟؟!!

* قيل لفرعون ما الذي فرعنك، قال ما لقيتش حد يحوشني..

* وإذا كان مجلس المريخ الضعيف الهش المرض، هو الذي أغرى ولا يزال يغري الاتحاد ولجانه، بالتفرعن على كبير البلد المريخ، فقد آن الأوان لأن يعلموا أن المريخ ليس سوداكال ورهطه فقط، إنما خلفه وأمامه رجال لن يصمتوا أكثر مما صمتوا، ولن يقفوا مكتوفي الأيدي إزاء الظلم المتكرر لنادي المريخ…

* ختاماً…….. احذر غضبة الحليم يا شداد..

 

آخر السطور

 

* ما يحيرني ولم أجد له تفسيراً حتى اللحظة، هو كيف لرجال (طول وعرض) في الاتحاد العام ولجانه المختلفة، يقبلون على أنفسهم أن يكونوا تُبّعاً يُقال لهم افعلوا كذا فيفعلوه، ولا تفعلوا كذا فلا يفعلوه..؟؟!!

* وكفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!