لافتات فنية

 

عائشة الفلاتية:

وُلدت عائشة الفلاتية في أم درمان عام 1922 وكان والدها قد حضر إلى السودان وهو صغيرٌ مع أقاربه من نيجيريا بغرض التجارة واستقر فيها وتزوّج فيها وأنجب بنتين.. وكانت عائشة مُولعة منذ الصغر بالغناء وقد استلهمت من الغناء الخفيف المصادر الأولى لفنِّها الذي كان يعرف بالتمتم فحفظت عدة أغنيات تجلت في أدائها.

عبد العزيز محمد داؤود:

أثرى الفنان عبد العزيز محمد داؤود الحياة الفنية بروائع أغاني الحقيبة وأغانيه الخاصة، وعشقه الكثيرون من ذوي الذوق الرفيع, بنى مجده الغنائي على قصائد عوض حسن أحمد مثل (فينوس)، ثم جأت (صغيرتي)، ثم (هل أنت معي) للشاعر المصري محمد علي أحمد وأسهم عبد المنعم عبد الحي في ذلك العقد المتلالئ بقصيدة (لحن العذارى)، وبازرعة (صبابة)، وحسين عثمان منصور (أجراس المعبد).

شرحبيل أحمد:

تلقى شر حبيل أحمد دعوة لحضور افتتاح المسرح القومي عام 1960م، وعرفته الجماهير بأغنية (يا حلوة العينين) للأستاذ ذو النون بشرى وتم تقديم هذه الأغنية كاستعراض راقص، وظف شر حبيل أحمد كل جهوده لتطوير الأغنية السودانية الراقصة بكل ما يمكن من حداثة مع الحفاظ على الروح القومية للأغنية.

محمد المكي ابراهيم:

الشاعر الكبير محمد المكي ابراهيم كتب العديد من الأغنيات الكبار لمحمد وردي والذي دائماً ما يفتخر بكل أغنيات ود المكي، وأغنية فراشة تدور هي أولى قصائده التي لم يكتبها باللغة العربية الفصحى وهي أغنية ذات لغة “دارجة” عبّرت تماماً عن مقدرته في الكتابة وبكل الأنماط والأشكال رغم تخوُّفه من الكتابة باللغة الدارجية.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى