عبد الحفيظ مريود يكتب : قوشيّات

المعلوماتُ الدقيقةُ الموثّقة تقول إنَّ تنويراتِ السيّد صلاح قوش، مدير جهاز الأمن والمخابرات الأسبق، لشباب الحزب، قبلَ هبوب الثّورة كانت واضحةً وضوح الشّمس فى كَبد السّماء. القريبون من مصادر المعلومات يعرفون أنَّ ما أقولُه ههنا صحيحٌ. ثمّة معسكران لا ثالث لهما، في المنطقة يتوجّبُ على السُّودان سلوك طريقٍ واضحٍ إلى أحدهما. هُما معسكر قطر، تركيا، ومنْ يأنسُ في نفسه الكفاءة للمقاومة على الطّريقة “الإسلاميّة”. ومعسكر يتبلور بوضوح تامّ، تقوده المملكة العربية السّعوديّة، الإمارات، الأردن، مصر ومن ورائهم إسرائيل. ويبدو أنّنا سَننحاز للمعسكر الثاني لأنّه يملكُ مفاتيح الحلّ لأزماتنا. ومع استهجان مَنْ يظنُّون أنَّ هناك مشروعاً إسلاميّاً رائداً، يعتكف على مبادئ لا مجال لخيانتها، في لهجةٍ مغرقةٍ فى الاستنكار “إسرائيييييل؟”، إلّا أنَّ رجل المخابرات الكبير لمْ يبدُ عليه أنّه يواجه حزمةً متكاتفة من الأصوليين الخطرين. أجاب “نعم إسرائيل.. ولكنّنا لن نلعبَ مع إسرائيل وأمريكا عبر الوسطاء.. سنلعبُ مع الكبار مُباشرةً”.
ولم يكنْ لأحدٍ أنْ يجزمَ – وسط الحضور – بأنَّ تلك توجّهاتٍ مقرّرة وسط الحزب والحركة التي استحوذتْ على السُّلطة لثلاثين عاماً. قد يكون اتّجاهاً سيسود، بعد أنْ تعدّدتْ تيّاراتُ الإسلاميين ومشاربهم ومعارفهم وارتباطاتهم المخابراتيّة ومُيُولهم الشّخصيّة. فبعدَ أنْ فاجأتهم المخابراتُ التّركيّة بأنَّ مدير “مكاتب رئيس الجمهوريّة” عميلٌ من الدّرجة الأولى، وأنَّ كل ورقةٍ دخلتْ مكاتب الرئيس ثمّة نسخة منها لدى المخابرات الإماراتيّة والسُّعوديّة وغيرها، ولم يُقدِمْ أحدٌ منهم على فعل شئ أو اتّخاذ موقف، صارَ كلَّ شئ متوقّعاً ومقبولاً. حتّى لدرجة التساؤل: هل يُمكنُ الزّعم بأنَّ هناك كتلة ذات توجُّهٍ، إرادة، رؤية كونيّة، أفق تُسمّى بـ”الإسلاميين”؟
على أنّه لو بقيَ ذلك كلّه مخطّط “قوشيٌّ” فقط، لسحب البساط من أقدام الرّاسخين منهم، دون علمهم، وإشراك آخرين من التيّارات السياسيّة السُّودانيّة، فإنَّ وضعه على أرض الواقع لن يكون سهلاً. وبما أنَّ الأوضاع مُتحرِّكة، فقد كان ذلك كما لو أنّه تتويجٌ لمخطّط الهبوط النّاعم الذي استقبحه الكثيرون وكانوا يخوّنون خالد سلك، القيادي بالمؤتمر السُّوداني، ووزير رئاسة مجلس الوزراء الحالي، لإصراره على خوض انتخابات 2020م، ضدَّ البشير، وذلك لصُعوبة – وليس استحالة – إسقاط نظامه. لكنَّ الزّيارات الكثيرة من أبو ظبي، القاهرة والرّياض وإليها، وإليها، قبل وبعد فضّ اعتصام القيادة تؤكّدُ أنَّ الهبوط سيكون نَاعماً جِدّاً.
الخطوةُ التّطبيعيّة لم تكنْ مُفاجئةً للمُمسكين بزمام السياسة من أحزاب الحرّية والتغيير. قبل أنْ تبدأ أحزاب بالحديث عن خيانات ومخطّطات جرى ويجري تنفيذها دون علم الآخرين. قلتُ في كلمةٍ قبل يومين ههنا إنَّ الحلم بالأفرقة لن يزيد السُّودان مكاسب سياسيّة. سيكون التوجُّه عربيّاً في كلّ الأحوال وعلى كلّ مراحل الحكم. لأنَّ تلك أقدار التأريخ والجغرافيا. رافق رئيس الوزراء في زيارته الأخيرة، التي بدأتْ أمس إلى الرّياض خالد سلك، ووزيرة الخارجيّة ومدير المخابرات، إضافةً إلى محافظ بنك السّودان المركزيّ. لن يحتاج الأمرُ إلى كثير ذكاء ليتحدّد ما يجري على الأرض على وجه الدّقة، هل هو هبوطٌ نّاعمٌ أم خشنٌ، لكنَّ الدّلائل تُشيرُ إلى فعل الهبوط لا سيّما وأنَّ مساعد وزير الخارجيّة السعوديّة كان في الخرطوم الأسبوع الماضي، أو قبل عشرة أيّام، ثمَّ كان رئيس الأركان المصريّ الذي وقّع مذكّرات واتفاقيّات، قبل أنْ ينزل الرئيس السيسي، بنفسه، لبحث علاقات البلدين وسبل دعمها وتطويرها.
الحكمة تقولُ إنَّ الرّجل الغامض ممسكٌ، في مكانٍ ما، بخيوط وحبال لعبته التي بدأها. قد لا يعجبُ الحديث هذا الكثيرين، لكنّه ليس حديث من يشرد بخياله ويتمنّى.. كونوا “هابطين” تسلموا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!