غداً الأحد تمر الذكرى الرابعة والعشرين على رحيله.. مواقف وحكايات عن الراحل مصطفى سيد أحمد المقبول

فنان مبدئي ورسالي:

مصطفى سيد أحمد من الفنانين السودانيين القلائل الذين أضافوا في نهج الأغنية السودانية الكثير من المقالات على المستوى المحلي وأيضاً على المستوى الإقليمي، تحدثت عن مجددي الأغنية السودانية والعربية، وكانت تشير إلى دور مصطفى سيد أحمد في ذلك، وكما قال الفنان زيدان إبراهيم إن مصطفى سيد أحمد أدخل مواضيع وأشكالاً شعرية لم نكن نظن فيها أعمالاً غنائية, مصطفى فنان مبدئي ورسالي، وأعلن  ذلك  بشكل واضح في بداية مسيرته الفنية، وأن الغناء لم يصبح فهلوة وتسليط ضوء ولكنه رسالة ووسيلة فاعلة.

عرف مصطفى سيد أحمد بتحمله مسؤولية الدفاع عن شرائح المجتمع الهامشية والفقيرة، وعرف عنه دعوته للحب المتاكفئ والقيم الإنسانية والجمالية، وعبر عن الحزن وعن السفر وهموم الشباب والمزارعين والعمال. وكان مصطفى في حد ذاته مثالاً لما كان يغنيه ونموذجاً يمشي على قدمين لأفكاره مما أكسبه الكثير من المصداقية فيما طرح..

فيما يلي أسرد عليكم مجموعة من الحكاوى التي وردت في صحف أو تلقيتها سماعياً من قائليها عن هذا النموذج الإنساني مصطفى سيد أحمد، وكيف كانت أفعاله تدل عليه .

عندما يسمع خبراً سيئاً عن السودان:

زوجة الراحل: (عندما يسمع مصطفى أخباراً سيئة عن السودان كان “يضرِب” عن الطعام وكان يبدو متأثراً تأثراً كبيراً، وكان يقول لي”كيف آكل والشعب السوداني تعبان ما لاقي  ياكل أو يتعالج”، وكان هذا في حد ذاته دافعاً كبيراً له لتلحين عمل جديد).. صديق مصطفى وابن عمته يقول:(كان مصطفى إذا هطلت أمطارغزيرة على الحلة (ود سلفاب) يحوم للاطمئنان على أهل الحي وكان يركز على الشيوخ).

كان أباً وأخاً:

العازف خلف الله موسى، كان من ضمن فرقة الراحل التي عملت في القاهرة وليبيا، يقول: (مصطفى كان أباً وأخاً  وكان مصطفى يرسل مصاريف لأهلنا  من خلال عناويننا دون أن يحاسبنا أو يخبرنا بذلك. ومن المواقف التي حدثت مع الراحل أنه أعطى أحد الأشخاص دون سابق معرفة مبلغ مائة دولار وكنا وقتها مطالبين بإيجار الشقة فقال إن شاء الله “تتدبر” فلا أريد أن يقول أحد أنني احتجت لي مصطفي سيد أحمد ولم يساعدني).

موقف لا مثيل له:

الأستاذ جمال هاشم عازف البيز جيتار بفرقة مصطفى يقول:(هنالك شيء لا أستطيع نسيانه أبداً كنت خارج البلاد بالمملكة العربية السعودية، وظل مصطفى  سيد أحمد يزور أسرتي في غيابي ويتفقد أوضاعها، وكذلك خطيبتي وقام   في عيد الأضحى  بتسليم خطيبتي مبلغاً مالياً لشراء خروف الضحية، وهذا عمل لا يقوم به أقرب الأقربين إليك  فمصطفى كان متفرداً وكان يقول لا أريد عازفاً أن يأتي البروفة وهو يحمل هماً أو يعاني من مشكلة).

ولادة متعثرة:

حكى أحد عازفي الراحل:(عندما  كنا في طريقنا  إلى  الحصاحيصا لإحياء مناسبة زواج مستقلين عربة “تاكس” حيث لم يكن للراحل عربة خاصة حينها وفي الطريق طلب  الراحل من  السائق التوقف دون  أن يفصح له عن السبب.. توقف السائق ولاحظ  الراحل عدم الرضا  على السائق  فطلب منه التحرك وهو سيلحق بنا, تحركت العربة ولكنني أوقفتها ولحقت  بمصطفى  وكنت  في  حرج من أن يكون قد يقضي حاجة له، ولكنني تفاجأت عندما رأيته يساعد ماعزاً على ولادة  متعثرة  فلم  أتمالك  نفسي فحضنته وبكيت).

الفنان الذي لا يتحرك مع الأغنية:

قال مصطفى سيد أحمد في لقاء صحفي:  عندما بدأت الغناء كنت معلماً  مما أوجب علي التحفظ  في الحركة  الجسدية الموازية للعمل الغنائي لأحفظ بذلك مكانتي لدى تلاميذي، وكنت أحرص أن أحمل كل طاقتي في صوتي لينقلها إلى  المستمعين.   كان ذلك بمنزل الراحل بالديم عند إجراء بروفات أغنية تراتيل (ليه بتسأل) عندما تحدث ملحن الأغنية مع صديق الراحل الذي كان معه في السكن حيث تحرج أن يواجه الراحل بما يقول، حيث قال “قول لي صحبك (مصطفى) العداد داير شوية حركة” فأبلغ مصطفى بذلك فقام الراحل غاضباً وألقى العود على الأرض، وقال “لقد فهمت, دايرني  أتراقص زي القردة” وكاد أن يلغي العمل ولكنه  سرعان ما هدأ.

فتاة جامعة الخرطوم وفقدان البصر المفاجئ:

في  أواخر الثمانينات  وعندما اشتد  المرض على الراحل  نظم عدداً  من الحفلات العامة وذلك لدعم  سفره للعلاج  وفي تلك  الفترة أصيبت  فتاة من جامعة  الخرطوم  بعمى  مفاجئ  وتحتاج  لإجراء  عملية  سريعة، فجاءت مجموعة وطلبت من الراحل أن يقيم حفلاً من أجل دعمها، وكانت بوسترات حفل دعم علاج مصطفى قد وزعِت فما كان منه إلا أن حول عائد الحفل من صالح علاجه هو لصالح علاج الفتاة .

رحلة نيلية في القاهرة:

في رحلة نيلية في القاهرة، كان مصطفى يقدم وصلته الغنائية بمصاحبة الاوكسترا، وفي أغنية لمحتك (حيث يرد مصطفى على المقدمة بكلمة لمحتك ثم يواصل بعدها) وبعد أداء الفرقة للوصلة الموسيقية لم يرد مصطفى فاعتقدت الفرقة أن مصطفى قد نسي فقاموا بإعادة المقطع …. وعند دخول السفينة النيلية تحت الكبري دخل مصطفى بمقطع لمحتك وواصل ….. فأضاف ذلك صدى مكرراً لكلمة لمحتك  أكسب المقطع القوة والجمال.

آخر حفلات الراحل في الخرطوم

كان هذا  الحفل في الحديقة  الخارجية  لقاعة الصداقة  وهو آخر سلسلة الحفلات لدعم علاجه، وقد خصصت خمسة آلاف تذكرة للحفل نفدت جميعها وما زال بالخارج حشد غفير لم يستطع الدخول فطلب مصطفى من المختصين فتح الأبواب مجاناً للجمهور.

’خر حفلات الراحل

هو حفل رأس السنة 1/1/1996 حيث غنى مصطفى كما لم يغنّ من قبل, أصاب مصطفى الإعياء الشديد، وكلما ينوى إنهاء الحفل  يجد بيده العديد من الطلبات, حتى أصابه الفتور  فأحضر كرسي، وواصل الغناء عليه حتى تغير لون  وجهه، ولاحظ ابن   أخت الراحل هذا فصعد    إلى المسرح وحلف على مصطفى  بالنزول من المسرح فختم مصطفى الحفل بنفس الأغنية التي افتتح بها الحفل وهي “عازة في هواك”.

كما قال أحد الأصدقاء معلقاً على نجاح فنان شاب أن من تتوافر فيه أسباب النجاح مؤكد سوف ينجح حتى وإن كان مبتغاه صعب المنال, رغم أن المشروع الغنائي لمصطفى كان مختلفاً عن ذائقة الغناء السوداني السائد، ولكن توافر الموهبة والإصرار والمناخ إضافة لتصالح مصطفى مع نفسه ومع ما يقدمه من فن كان بمثابة أسباب النجاح الكافية, كما قال الراحل وردي موجهاً ذلك لمصطفى: غناك ده يا إما غتس حجرك يا إما بقيت فنان السودان الأول .

جهاد هشام بشير

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!