حصاد أقلامهم.. حصاد أقلامهم

 

عبور حمدوك:

الحد الفاصل بين انطلاق السودان للأمام وبين رجوعه ورِدَّته هو العدالة.. إذا تم تطبيقها عبرنا بحق؛ بعيداً عن (عبور حمدوك) الكلامي؛ والذي لا يملك له كاسحات لاستقامة الطريق (حتى الآن على الأقل).. لن يحدث التحوُّل الوطني المنشود بعبور (خيالي)؛ إنما بصلابة المواقف حيال كل ما يهدد مستقبل أمتنا وتتفرج عليه الحكومة المدنية.

(عثمان شبونة)

القراي إلى القراش:

إذا لم يتريث اليساريون المندفعون في استنكاف وإدانة خطوة الدكتور عبد الله حمدوك التي حولت د. عمر القراي إلى (القراش)، فإن الأمر سيفضي حتماً إلى ترجّل حمدوك في القريب العاجل، خاصة إذا تمادى المتطرفون الذين يريدون أن تكون كل حصائل الثورة وحكومتها وبرنامجها ملكاً خالصاً لهم بوصفهم صُنّاعها ونقيض نظام الإسلاميين وإعدائهم التاريخيين وورثة ملكهم المقبور.

(محمد عبد القادر سبيل)

اتفاق الشيخين:

سيئة الذكر حكومة الإنقاذ التي تعد أسوأ نظام حكم عرفته البشرية (باتفاق الشيخين) دمرت المشروع الذي كان محور اقتصاد السودان ودمرت أهم أدواته بدءاً من السكة الحديد والمحالج والهندسة الزراعية والري إضافة إلى المؤسسة الفرعية للحفريات التي كانت تُعد حجر الرحى في المشروع.

(نجيب عبد الرحيم)

حصان طروادة:

بقاء حمدوك على رأس أية حكومة انتقالية هزيمة لكل ما قامت من أجله ثورة ديسمبر المجيدة، وكل ما استشهد شبابنا من أجله. فالرجل هو حصان طروادة للعسكر وللكيزان، وهو من أضاع وقتاً هاماً منذ توليه قيادة الفترة الانتقالية في التسويف والمراوغة والتهرّب من الشارع، لا تهم الشارع السوداني النوايا ولا رفع علامة النصر، ولا الحديث عن الملفات التي أنجزها ولا المكالمات الخارجية، بل يهمنا ما أنجز وينجز على أرض الواقع. فواقع أهلنا أشد بؤساً وأكثر معاناة في أبسط احتياجاتهم.

(أحمد الفكي)

عبور حمدوك:

الحد الفاصل بين انطلاق السودان للأمام وبين رجوعه ورِدَّته هو العدالة.. إذا تم تطبيقها عبرنا بحق؛ بعيداً عن (عبور حمدوك) الكلامي؛ والذي لا يملك له كاسحات لاستقامة الطريق (حتى الآن على الأقل).. لن يحدث التحوُّل الوطني المنشود بعبور (خيالي)؛ إنما بصلابة المواقف حيال كل ما يهدد مستقبل أمتنا وتتفرج عليه الحكومة المدنية.

(عثمان شبونة)

القراي إلى القراش:

إذا لم يتريث اليساريون المندفعون في استنكاف وإدانة خطوة الدكتور عبد الله حمدوك التي حولت د. عمر القراي إلى (القراش)، فإن الأمر سيفضي حتماً إلى ترجّل حمدوك في القريب العاجل، خاصة إذا تمادى المتطرفون الذين يريدون أن تكون كل حصائل الثورة وحكومتها وبرنامجها ملكاً خالصاً لهم بوصفهم صُنّاعها ونقيض نظام الإسلاميين وإعدائهم التاريخيين وورثة ملكهم المقبور.

(محمد عبد القادر سبيل)

اتفاق الشيخين:

سيئة الذكر حكومة الإنقاذ التي تعد أسوأ نظام حكم عرفته البشرية (باتفاق الشيخين) دمرت المشروع الذي كان محور اقتصاد السودان ودمرت أهم أدواته بدءاً من السكة الحديد والمحالج والهندسة الزراعية والري إضافة إلى المؤسسة الفرعية للحفريات التي كانت تُعد حجر الرحى في المشروع.

(نجيب عبد الرحيم)

حصان طروادة:

بقاء حمدوك على رأس أية حكومة انتقالية هزيمة لكل ما قامت من أجله ثورة ديسمبر المجيدة، وكل ما استشهد شبابنا من أجله. فالرجل هو حصان طروادة للعسكر وللكيزان، وهو من أضاع وقتاً هاماً منذ توليه قيادة الفترة الانتقالية في التسويف والمراوغة والتهرّب من الشارع، لا تهم الشارع السوداني النوايا ولا رفع علامة النصر، ولا الحديث عن الملفات التي أنجزها ولا المكالمات الخارجية، بل يهمنا ما أنجز وينجز على أرض الواقع. فواقع أهلنا أشد بؤساً وأكثر معاناة في أبسط احتياجاتهم.

(أحمد الفكي)

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى