فاطمة على سعيد تكتب عبر لأجل الوطن: ما خطه يراعي عن حميدتي

اليوم نفتح هذه المساحة للزميلة فاطمة علي سعيد لتطل عليكم عبر هذه المساحة:

نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي ورئيس قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو، وقائد ركب السلام، ظل منذ قدومه الخرطوم يتحفنا بتجلياته في الصراحة والوضوح والشفافية،  بخطابات واقعية وعميقة لا يتوارى وراء دبلوماسية المصطلحات ورنين كلمات الاستعراض التعبيرية،  وظل  دوماً يصف مكان الألم والجراح في جسد الوطن، وما قاله في احتفال استقبال قادة حركات الكفاح المسلح بساحة الحرية، وهو يذرف الدموع يؤكد تماماً أن حميدتي رجل الوحدة والسلام، رغم ما يقوله الآخرون بأنه يعمل من أجل مصلحة، ولكن الحقيقة شئنا أم أبينا حميدتي رجل المرحلة  وتتطلب هذه المرحلة التاريخية والحساسة في السودان  مواجهة القضايا ومكاشفة دون تورية، لتحقيق ومعالجة المشكلات ، وبسط هيبة الدولة، فحميدتي كما قال توت قواك الراجل الجاب السلام  يقول الحقيقة، ولا يخشى ولا يمدح أحداً خاصة معركة الوطن ومصيره، والشعب الذي  لا يرجو عانى من أزمات كادت أن تنهي الحياة، شكرآ ولا مدح من أحد، خاصة في معركة الوطن،  يؤكد أن الصفوف قد تمايزت بين من يريدون السلام ومن يرفضونه حيث قال القائد( حميدتي) الظلم ظلمات “ونحن ظلمنا” وعارف انكم ح تجوطوا فوقنا وأن الصفوف تمايزت وعاوز أقول في حق إبراهيم الشيخ وهو الجناح المعتدل “ومع السلام” وما تظلموا الناس. قاطعًا نطوي صفحة سوداء من المآسي وقتلنا بعضنا البعض وأن المنتصر في هذه الحرب خاسر، مضيفاً أن السلام تحقق بإرادة صادقة ونوايا خالصة ونحول الرصاصة الى تباشيرة مؤكدًا أن الاتفاق لم ولن يكون خصماً على أحد وإنما بناء الدولة على أسس عادلة مؤكداً السعي لإنزال الاتفاق على أرض الواقع بنداً بنداً. وقد أطلق القائد حميدتي نداء دعا فيه الحلو وعبد الواحد للحاق بركب السلام وقال إن السودان إلى وحدة بناء من أجل استقرار البلاد مشيداً بدور جنوب السودان حكومة وشعباً وتقديرًا خاصاً للمستشار توت قلواك داعياً المنظمات الإقليمية والدولية لبناء وترسيخ السلام. وقال حميدتي إن الطريق مليء بالتحديات والمتاريس ولكنه بالوحدة والتعاون سيتم تجاوز الصعاب وتحقيق شعار الثورة وإنهاء العنصرية، وقال إننا مدركون لحجم المخاطر الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية لكن بالعزيمة والإصرار سيتم التغلب عليها داعياً الجماهير للوقوف مع الحق حتى يتم تنفيذ الاتفاقية، هكذا تفرد حميدتي بخطاب يميزه عن قرنائه ورصفائه في الساحة السياسية والوطنية وه وبهذا الإنجاز الإستراتيجي المتمثل في تحقيق السلام في الفترة الانتقالية يذهب بعيداً في سجل المنجزات والنجاحات الانتقالية على قلتها وأثبت أنه قائد وطني غيور وفطن وصادق يتربع على عرش التميز والتفوق  برغم كل المتاريس والتقاطعات والاستهداف.

فاطمة علي سعيد

أتفق معك وأتفق مع المستشار توت قلواك أن حميدتي رجل دولة وهو صانع السلام ورجل المرحلة، يتمتع بوطنية عالية وقلبه على السودان وعمل بكل عزيمة وصدق لإنجاز السلام الذي تحقق بفضل  الله وعونه.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى