الكاظم علي النو يكتب : اقتصادنا.. ووزيرة المالية

منذ أكثر من عام انحصر همي في ولايتي كسلا لدواع لها أهميتها حتى غدت أخطار وصلت حداً من الزعزعة لامست عند بعض أهالي الولاية وجودهم والحمد لله تجاوزنا المحنة وانتقلت مشاعرنا من رعب القتل إلى خوف على المعاش ونتمنى أن يبقى فقط هم التنمية ولمعالجة مشكلات في طريق النهضة لابد من الاعتناء بالرأس المدبر للخطط المحفزة للخروج من الأزمة انها وزيرة المالية القادمة للوطن من منصة علمية رفيعة ومن قبل حسب الوصف السوداني كانت شاطرة والدليل الدامغ خريجة جامعة الخرطوم بمرتبة الشرف وتمت الشطارة بالدراسة بجامعة هارفارد مصنع رؤساء امريكا ومنها مرت بالعمل في مراكز استقطاب المال العالمية على رأسها البنك الدولي فسيرتها الذاتية مرعبة لمن لقبوا بالخبراء زبائن منصاتنا الاعلامية إلا ان الاحتفاء الأكاديمي في واقعنا غير المنتظم قد تعززه التجربة أو تنفيه ويلزمنا مؤشرات لبلورة فكرة عن حالة الوزيرة في بيئة اقتصادنا فمثلاً في لقاء صحفي وصفت مشاركة الجماهير في الاستثمار بعبارة “المشاريع القادمة من القاع” ربما لم يكن دافع وصفها نظرة فوقية إلا أنها دلت على غفلتها بمثيرات حفيظة الانسان السوداني وتقييم الموقف قد يشبه وصف ذوي النشأة المحلية الخالصة لزملائهم بالدراسة القادمين للجامعة من مدارس بالخارج بعبارة “شهادة عربية” فقد شكلوا مادة دسمة لمحترفي النكتة السودانية تلك المشاعر المنفصمة اجتماعياً يتحسب لها الخواجة عند ابتعاث نفر منهم لبلادنا وفي هذا الصدد يحكى أن شابا سمجا سأل خواجة عن معرفته “بالقرقريبة” فأجابه “أعرف السحلية” ضحك الساذج على الخواجة ولم يهنأ طويلاً بفرحته اذ داهمه رجل مشبع بإرثنا استمع لحوارهما بقوله “يا شاب السحلية قرعة لها ذنب تستخدم لغرْف العجين” فطالما نحن من “الروارال” بلغة الخواجة الغالبة مزاجها مع الحداثة موزع بين المهابة والادعاء والتطلع والاستهجان انه خليط غير متجانس إلا انه يشترك في مفهوم ثقافة الآخر ليست محل ترحيب ومشبوك في عقلنا الجمعي قيمة البركة والمحقة من منطلق عقدي والحداثة تدعي عدم الاعتناء بما تسميه “ميتافيزيقيا” هذا الوصف بما يحمله من عجرفة افرنجية إلا أنه يعني الخوارق مجرد تشكيلات من الطاقة لم يقوَ الانسان على كشف معادلاتها الرياضية أي بالعربي الفصيح لا يوجد غيب الذي دائرته في نفس الريفي أوسع بكثير من المتمدن الذي ينزع في تقييمه للظواهر لمنطق الفلسفة المادية فالاقتصاد بالتحديد يشكل مفارقة عظيمة بين تفسير العقدي والعقلاني وهذا بحر من السفسطة أتجنبه الآن وأذهب لتداعيات سلسلة الأزمات الاقتصادية التي بدأت بصدمة لحظة اتخاذ المستعمر قرار الرحيل فكانت مفاجأة لحد غير عادي وفي أصل حجب المستعمر عنا الديمقراطية الممارسة في وطنه وشوه إرثنا الاقتصادي المنشأ على التكافل البعد الذي لن ينزل على دفتر وزيرة المالية بحجة المهنية فهي جوهنرة من مسبحة نضمها المستعمر الذي درب قليل من الموظفين المدنيين والشرطة والجيش وأنشأ محاكم مستقلة وسعى لترسيخ حريات مدنية لتكوين النقابات وابتدر العمل في الدستور وبنى صرح جامعي ليستوعب تفاصيل حضارته ولكن لضعف تهيئة الكادر البشري القادر على الاستمرار في المحافظة على تركة الحاكم الانجليزي اضافة لما خلفه من تعقيد سياسي تولد منه شك اقتصادي يخفيه حماس طاقة العاملين نادري الخبرة وشئ من اللامبالاة وانغمست في تلك التشوهات نخبة متعلمة مالت للحرص على الحقوق ووسعت من مواعين منهلها لتقابل منصرف حياة مخملية وفرتها حكومة وطن المستعمر تعويضاً لما فقده في وطنه.. كان عدد طاقم حكومة المستعمر قليل بعيداً عن الترهل الذي تأتي منه الآن مؤسستنا الادارية وزاد الطين بلة ان خيرة معظم النخبة الوطنية في حياة الخواجة انحصرت في أوقات تزجية فراغه اما عمله لم يكن محل اهتمام فإذا انتبهت تلك النخبة لأداء الخواجة في عمله الإداري عرفت صلفه وتعاليه..

تلك الفذلكة التاريخية عن نشأة اقتصادنا الذي ربطه المستعمر بعجلة النظام العالمي وهو ربط يشبه ربط شخص بعربة مسرعة فلابد ان النتيجة تحطيم أوصال ذلك الشخص ويلزمنا فك هذا الربط العضوي غير المرن مع النظام الاقتصادي العالمي وتلك المهمة الصعبة الآن وزيرة المالية غير الراغبة في النزول للقاع يجعل خروجنا من الأزمة أمرها يطول..

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!