محمد شرف الدين يكتب : توقيع السلام على القلوب!

 

بعد عام من التشاكس والتجاذب، حول طاولة مفاوضات جوبا –  وكواليسها- مهر السودانيون أخيراً اتفاقاً للسلام، اتفاقاً طال إنتظاره زهاء العشرين عاماً من الاحتراب والمآسي، وتشردت وضاعت أجيال وأجيال، فلم ينالوا حقهم الطبيعي في الحياة الكريمة في كنف وطن رؤوم… من تعليم وصحة وأمان.  أهمية هذا  الاتفاق، لا تكمن في التفاصيل، أو المزايا  والمكاسب التي قد يجنيها أياً كان… بل مكمنها في مبدأ الجنوح للسلم والاحتكام للحوار والتفاوض كوسيلة ناجعة لحل القضايا والمشاكل الوطنية… فهذه الاتفاقية برهنت  أن قوة الحوار  والقلم أمضى من قعقعة السلاح وأزيزه… وأن كل شيء يمكن الاتفاق حوله عندما يكون مبدأ الحوار قناعة وإيماناً راسخاً يَجُبُّ  سُنة العنف!

ما تم التوقيع عليه من اتفاق، ما هو إلا بداية لمشوار طويل وشائك، مشوار تتجسم  خلاله الاتفاقية واقعاً منظوراً، يراه الناس بأعينهم، كمشاريع وخدمات، ومن الأهمية بمكان، انعكاسه في أسلوب التعامل في كافة مرافق الدولة، تعامل، يحس خلاله المواطن، بأنه كامل المواطنة الدسمة، لا تشوبها شائبة  الماضي وكدره!!  سلام تحمله  القلوب وتنبض به … سلام، يرتسم  على محيا كل موظف يقدم خدمة عامة للمواطن … مواطن محصن ضد تسرب الأحاسيس بأنه يعامل بانتقائية أياً كان منطلقها…!

بعدما أنجز السودانيون، ولا نقول الأطراف،  لأن دلالة المعنى لها مغزاها- فلا يجب علينا الاستكانة  لهذا التوصيف  (الأطراف)،  حتى لا نجمد  معنى السلام في النصوص والبنود، وإصباغ ما يتنافى مع روح السلام… السلام الذي يسود القلوب ويعمل على إزاحة ما تسبب في تلاشيه، فدفع ببعض السودانيين حمل السلاح والاحتراب فتجرع جزء من الوطن  ويلات وقساوة الحرب… فالسلام الحقيقي يتنزل في علاقات الناس وتعاملهم الفطري دون تكلف أو مواربة..

نعم، كانت مفاوضات شاقة تابعناها بشغف وتوجس، بل –  وإحباط أحياناً- ولكن ما تم ما هو إلا  السلام الأصغر، المنصوص عليه على رؤوس أشهاد إقليميين ودوليين، صحيح من المعهود في مثل هذه الاتفاقيات أن يشهد عليها  شهود… بيد أن أصدق شاهد على ما يتفق عليه هو ــ النية الخالصة ــ والثقة العميقة في نفوس الجميع، فضلاً عن  الإيمان الجوهري بالسلام، كجسر يعبر عليه الجميع إلى بر الرفاهية والتطور والرخاء لبلادنا…

فالتوقيع على تلك النصوص، يضعنا جميعاً أمام مسؤولية تاريخية وأخلاقية، ليس أمام مرآة أنفسنا فحسب، بل  أمام  أعين  من قاسى مرارة الحرب، أولئك الذين فقدوا كل شيء وتاهوا في المعاناة … تضعنا أمام أعين أجيالنا القادمة وماذا يمكن توريثه من  معانٍ ومفاهيم سامية.. فالتوقيع في جوبا هو مجرد انطلاقة لماراثون السلام الأكبر، ترجمة السلام على الأرض  أصعب وأشق من التوقيع عيله…. لأنه امتحان حقيقي لإرادتنا وعزمنا على التحرك نحو العمل معاً لبناء  الوطن، في تسامٍ عن كل انتماء أو تعصب…!

تراقص الناس في جوبا فرحاً بالسلام، كتعبير تلقائي بمقدم  عهد جديد، يأمل فيه الجميع سيادة معنى السلام الحقيقي…. عهد توظف فيه طاقة ووسائل القتال في العمل الاجتماعي والاقتصادي في بوتقة الوطن، فكل المعطيات المصاحبة للتوقيع في جوبا، تؤشر بإصرار وتفصح عن  عزم الجميع على السير سوياً نحو البناء وتعمير الوطن في قلوبهم أولاً، قبل إنزال ذلك واقعًا، إذا خلصت النوايا، وأدركت أن اتفاق السلام الحقيقي تم التوقيع عليه في القلوب قبل النصوص!

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!