صادر اللحوم..  الواقع والعقبات

 

التبريد وضعف المسالخ يهددان صادر اللحوم المذبوحة

تصدير لحوم عبر مسلخ غير مجاز للصادر !

خبير: مسلخ “جمكو” تم تشغيله رغم عدم اكتماله

تقنيات متطورة بمسلخ الكدرو الحديث

الخرطوم: جمعة عبد الله

أثار خبر تلف شحنتي لحوم تم تصديرهما هذا الشهر للكويت والإمارات نشرته “الصيحة”، العديد من ردود الأفعال من مختصين حول واقع صادر اللحوم المذبوحة والعقبات التي تواجهها، وسعت الصحيفة لتلمس المشكلة، باستطلاع مختصين وزيارة ميدانية لمسلخ الكدرو واستصحاب آراء لمصدري اللحوم، فما هي المشكلة؟؟

تلف شحنتي لحوم

وكشف مصدر اللحوم، احمد عباس، وهو صاحب شركة تنشط في تصدير اللحوم المذبوحة لأسواق الخليج عن رجوع شحنتين من اللحوم من الكويت والإمارات بسبب ضعف التبريد وتعرض الشحنات للتلف فلم يكن من سبيل إتلاف الشحنات وفقدان البلاد مبالغ معتبرة من النقد الأجنبي، علاوة على تكبد المصدرين خسائر فادحة نتيجة لأخطاء كان من الممكن تلافيها.

وأوضح عباس لـ “الصيحة” أن المشكلة التي تواجه صادر اللحوم السودانية للأسواق الخليجية لا تتعلق بغياب المواصفات القياسية بل بالتساهل في تطبيقها قبل التصدير، كاشفًا أن الشحنة الأولى التي تمت إبادتها بالكويت وصلت بنسبة تبريد دون المتفق عليه مما حدا بالسلطات هناك للتخلص منها، وذات المشكلة تكررت في الإمارات بشحنة 2 طن من لحوم الضأن تم ذبحها وتصديرها من مسلخ كرري الذي وصفه بأنه دون المستوى وليس به من المقومات ما يؤهله ليكون مسلخاً للصادر.

وشكا عباس من ارتفاع رسوم الخدمات بمسلخ الكدرو الحديث، وقال إنها تساهم في زيادة التكلفة والأعباء على المصدرين رغم إقراره بأن مستوى الخدمة بمسلخ الكدرو الحديث لا يقارن بغيره من المسالخ العاملة ذات الخدمة المتدنية، بيد أنه أشار أي أن ذلك ليس مبررًا لرفع رسوم الخدمات بحجة تقديم خدمة جيدة لأن ذلك برأيه هو الوضع الطبيعي.

غياب المواصفة

يقول مدير مسلخ الكدرو السابق وخبير قطاع الثروة الحيوانية د. علي لطفي، إن مشكلة صادر اللحوم ترجع بالدرجة الأولى لضعف كفاءة المسالخ العاملة لأنها في الأصل ليست مجهزة بالقدر الكافي لمواكبة اشتراطات الصادر ومواصفاته القياسية التي تتطور بتطور العلم والبحوث، وقال لطفي إن المسالخ في السودان أول ما أنشأها الانجليز كان اهتمامهم بالجلود أكثر من اللحوم موضحاً أن قانون الجلود أقدم من قانون تصنيف اللحوم ومن كان يتولي تفتيش المسالخ يسمى مفتش الجلود.

وقال لطفي لـ “الصيحة” إن المشكلة الأساسية التي تعاني منها صادرات الثروة الحيوانية بما فيها اللحوم هي تساهل المسؤولين مع التجاوزات التي تحدث ومنها عدم تطبيق الاشتراطات القياسية المعلومة في صادر اللحوم المذبوحة، وأرجع لطفي الأمر لتدني كفاءة المسالخ الموجودة عدا مسلخ كرري الحديث وهو غير المسلخ القديم، موضحًا أن مسلخ كرري على سبيل المثال لا تتوفر فيه أدنى الاشتراطات وغير مواكب ورغم ذلك أبدى استغرابه لإجازته للصادر من قبل السلطات الإماراتية رغم أنه غير مجاز للصادر في أي دولة أخرى، وعن مسلخ جمكو كشف عن تشغيله قبل إكمال كافة التجهيزات الفنية وقال إن المسلخ بدأ العمل منقوصًا من بعض الجوانب، علاوة على أن الكثير من المنشآت المتعلقة بالقطاع تم تأسيسها دون المواصفة المطلوبة وهو ما ألقى باللوم فيه على الجهات الرقابية مرجعاً الأمر لحديثه السابق عن غياب الرقابة والتساهل مع التجاوزات.

ودافع مدير مسلخ الكدرو الحديث، أشرف فتح الرحمن، عن ارتفاع رسوم الخدمات بالمسلخ بالنظر لمستوى الخدمة وجودتها، وقال “بالنسبة لارتفاع الخدمات بمسلخ الكدرو فهذا يرجع لأنه يقدم خدمات على مستوى عال ولا توجد بالمسالخ الأخرى ولا يمكن مقارنة مستوى الخدمة التي يقدمها مسلخ الكدرو ببقية المسالخ التي تفتقر للموجود عندنا”.

يضيف أشرف، نحن نعمل بأعلى مستوى وفق مواصفات قياسية عالمية ونراعي كافة الاشتراطات ولم تتعرض أي شحنة من صادر اللحوم خرجت من الكدرو الى مشكلة في التبريد أو مخالفة المواصفات القياسية وبموجب ذلك من الطبيعي أن تكون أسعار الخدمات هنا أعلى من غيرها بالنظر لجودة الخدمة المقدمة التي نصرف عليها الكثير، قاطعًا بعدم إمكانية العمل بأقل من المواصفات القياسية التي تتوافر بمسلخ الكدرو لتقديم خدمة بسعر أقل، وزاد: بل نحن نشجع أن تقوم الحكومة بدعم كل المسالخ لتصبح مثل مسلخ الكدرو فهذا في صالح الدولة والاقتصاد القومي، وبالمقابل فإن السماح بعمل مسالخ دون المستوى بالعمل فيه ضرر على الدولة والاقتصاد القومي بنفس المنطق.

وأكد أن المسلخ فنية تقدم خدمة تشجع المصدرين على تجويد المنتج المصدر لكي ينافس في الأسواق الخارجية لافتاً إلى عدم محاباة جهة على حساب أخرى بل نقف على مسافة واحدة من كل الزبائن، وفي النهاية المسلخ يقوم بعمل فني والمصدر صاحب الماشية هو من يأتي بالحيوانات ونحدد له تكلفة الذبح والتجهيز بحيث يتسلم الشحنة جاهزة من كل النواحي بما فيها التبريد ومن الأفضل لنا أن نتطور ونقدم خدمة بمستوى عالمي حتى تستطيع منتجاتنا أن تنافس في الأسواق الخارجية، وهو المسار الذي نسير عليه حالياً لكي نرفع من قيمة وجودة اللحوم السودانية بالخارج وتكون لها سمعة محترمة وتصبح مرغوبة، لذلك من المهم أن نواصل تثبيت هذه السمعة.

وكشف فتح الرحمن عن فتح السوق السعودي لتصدير اللحوم إليه من الكدرو، ووصف ذلك بالأمر بالمهم نظرًا لصعوبة السوق السعودي والاشتراطات الصارمة التي تضعها السلطات السعودية فيما يتعلق بجودة اللحوم المستوردة، موضحاً أنهم يعملون في مشروع من شقين الأول يشمل تعظيم الاستفادة من مخلفات الذبيح وإدخالها في سلسلة القيمة المضافة وهي تشمل كل مخلفات الحيوان غير اللحوم، والشق الثاني هو الاتجاه نحو تصدير اللحوم مصنعة بدلاً عن تصديرها مذبوحة، وهذا سيرفع من القيمة المضافة للحوم السودانية ويعظم الفائدة الاقتصادية، وبسبب تقاعسنا عن ذلك تقوم بعض الأسواق الخارجية بتصنيع اللحوم الواردة من السودان وتضع عليها بعض الإضافات وتقوم بتصديرها مجددًا باسمها في أنها لحوم سودانية أتت إليهم مصدرة وجاهزة، وهم فقط قاموا بالتصنيع، وهي عملية ليست صعبة ولدينا الإمكانيات للتوسع في تصنيع اللحوم وتصديرها بما يحقق فائدة اقتصادية أكبر.

وأقر بأن سوق اللحوم المحلي ما يزال دون المستوى، وقال إنه يحتاج لتطوير بإلزام المسالخ بتطبيق كافة المواصفات القياسية التي تتعلق بجودة اللحوم وتقييم المسالخ العاملة هل تتوفر لديها هذه الاشتراطات أم لا، وكيف يسمح لها بالعمل إذا كانت غير مستوفية للاشتراطات القياسية للجودة، وبالتالي من المهم مراجعة المسالخ العاملة، موكداً سعيهم لأن يكون مسلخ الكدرو هو النموذج الذي يقوم عليه  عمل المسالخ بالسودان.

تجهيزات متطورة

وأشار المهندس بمسلخ الكدرو الحديث الأمين محمد عثمان، أن المسلخ يتوفر على أحدث التقنيات في مجال صناعة اللحوم، وتبلغ سعته الحالية ذبح 500 رأس من الأبقار و3 آلاف رأس من الضان كل 10 ساعات، وفق أحدث نظم الذبح مع تقنيات متطورة للتعامل مع الحيوان منذ دخوله حظيرة الانتظار حتى خروج اللحوم جاهزة ومبردة.

وأشار الأمين خلال جولة لـ “الصيحة” داخل المسلخ، لتوفر محطة لقياس الدم بعد الذبح وهي مخصصة للتخلص من الدم بطريقة آمنة وهي خطوة ضمن اشتراطات إنتاج لحوم نظيفة ومطابقة للمواصفات القياسية العالمية وبالتالي لا تكون هناك آثار بيئية ومحطة صرف صحي تمكن معالجة 200 متر مكعب في اليوم عبر عمليات فيزيائية وكيميائية عبر عدة فلاتر مخصصة لهذا الغرض وتعالج كل المخلفات التي يتم تجميعها، وكذلك مرحلة الإدماء بعد الذبح والاستفادة من المخلفات بما فيها الدم بحيث لا يكون هناك أي مخلفات بعد اكتمال عملية ذبح الحيوان.

موضحاً أن حظائر الانتظار المخصصة للماشية مطابقة للمواصفات العالمية وتتوفر بها التهوية والماء، ولكن لا يتم إعطاء الحيوان أعلافاً لأنه لا يأكل قبل الذبح وتسع الحظائر 500 رأس من الابقار و3 آلاف رأس من الضأن وهي السعة التي يعمل بها المسلخ، بحيث يتم ذبح هذه الكميات كل 10 ساعات، كما يتوفر بالمسلخ مصدران للمياه من بئرين سعتهما 2160 متر مكعب من الماء وتشمل 3 فلاتر لإدارة سوائل المياه، ومعالجة الأيونات السالبة والموجبة، وكذلك يوجد قسم يسمى الغلاية وهي تسخين الماء عبر 3 مراحل، المرحلة الأولى تصل درجة حرارة الماء الى 85 درجة مئوية وتستخدم لتعقيم السكاكين وأدوات الذبيح والمرحلة الثانية 60 درجة مئوية وتستخدم لغسل الملابس والمرحلة الثالثة 40 درجة مئوية وتستخدم لغسل الأرضيات ويتم التحكم آلياً في درجة حرارة كل مرحلة عبر جهاز يسمى السنسر وتسخين الماء يساهم في تعقيم الأدوات ومنع انتقال الفيروسات والميكروبات وإنتاج لحوم نظيفة، أما العمل بالمسلخ فأكثره يتم أوتوماتيكياً عبر الآلات وبعد الذبح يتم اجراء فحص للحوم للتاكد من عدم وجود أي مشكلة في اللحوم وسلامتها وتحديد جودة اللحوم.

ويوجد بالمسلخ 21 ثلاجة سعتها 378 طناً ويتراوح تبريد الثلاجات -5 إلى 5 درجات مئوية وأي لحوم تقل درجة تبريدها عن ذلك يتم استبعادها كما يوجد ثيرمومتر لقياس حرارة اللحوم نفسها بنفس درجات التبريد أعلاه وتشمل مسؤولية المسلخ تسليم اللحوم بنسبة تبريد متفق عليها ومتابعة التبريد بعد الخروج من المسلخ وحتى المطار وحتى الوصول للوجهة المصدر لها خارجياً، وللمسلخ اشتراطات معينة للبرادات الناقلة للحوم ولا يمكن الشحن في أي برادات ما لم يتم التأكد الكامل من تجهيزات البرادات من ناحية التبريد المطلوب.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!